برج بيزا

برج بيزا المائل أحد أشهر المباني حول العالم، والذي يعود تاريخ بنائه إلى القرون الوسطى، ويتميّز بتصميمه المعماريّ الفريد وهندسته الدقيقة المبنيّة على الطراز المعماري الرومانيّ.

يقع البرج في مدينة بيزا، أكثر المدن الإيطالية جذبًا للسيّاح، ويُعرف برج بيزا باسم برج الجرس، لأنه واحدٌ من المباني الأربعة التي تُشكّل مُجمّع الكاتدرائية في مدينة بيزا، والتي يُطلق عليها ميدان المعجزات. §   

تاريخ برج بيزا

يبلغ ارتفاع البرج 58 مترًا، واستغرق بناؤه حوالي 200 عامٍ، حيث بدأ بناء البرج في عام 1173 وانتهى بناؤه والكشف عنه في عام 1372. أشرف على بناء البرج المهندس المعماري بونانو بيسانو، ولكن لسوء حظ المهندس بدأ البرج بالميلان بعد بناء أول ثلاثة طوابقَ ممّا أجبر المهندس بونانو على إيقاف عمليّة البناء.

ولكن لاحقًا في عام 1272 بدأت محاولة استئناف البناء بمساعدة العديد من أمهر الحرفييّن، وعمال البناء الذين حاولوا بكّل جهدٍ تعزيز وتدعيم أساسات البرج، ولكن باءت محاولاتهم بالفشل، ومع ذلك لم يتوقفوا بل استمروا في عملية البناء محاولين تلافي الميلان في البرج، ورغم ذلك كان لا بدّ من إيقاف العمل للمرة الثانية، ولكن هذه المرة بسبب الحرب، ولم يكتمل تشييد البرج حتى النصف الثاني من القرن الرابع عشر. §   

تصميم البرج

بُني البرج بهدف جذب الانتباه لمدينة بيزا وإظهار قوتّها وتأثيرها الكبير في العالم وجعلها محطًّا للأنظار، وصمم البرج على الطراز المعماريّ الرومانيّ كبرج جرسٍ دائريّ مصنوعٍ من الرخام الأبيض. أشرف المهندس المعماري بونانو بيسانو على مرحلة البناء الأولى، وبعد إيقاف العمل بسبب الميلان أشرف كلا المهندسين جيوفاني بيسانو وجيوفاني دي سيموني على المرحلة الثانيّة من البناء.

يضم البرج 8 طوابقَ بالإضافة إلى حُجرة الأجراس، ووصل الارتفاع الأصلي للبرج إلى 60 مترًا، كما يتألف الطابق السفليّ من 15 قوسًا من الرخام الأبيض، بينما تتألف الطوابق الست الأخرى من 30 قوسًا من الرخام، أمّا حجرة الأجراس تضم 16 قوسًا من الرخام. يضمُّ البرج درجيَن حلزونييَن، يتألف الدرج الأول من 294 درجةً بينما يضم الدرج الثاني درجتين إضافيتين لتلافي الميلان الحاصل في البرج.

لم يظهر الميلان في البرج إلا بعد الانتهاء من بناء الطابق الثالث في عام 1178، حيث لم تتحمّل التربة الطينيّة الرمليّة الضعيفة الأحمال الواقعة فوقها، وبدأت في زعزعة استقرار الأساسات. وبعد اندلاع الحرب وإيقاف عمليّة البناء لما يُقارب المئة عام حصلت التربة الضعيفة على الوقت الكافي، والفرصة المناسبة لتعود وتتماسك من جديدٍ، وتتجنّب الانهيار المحتوم للبرج لو استمرت عملية البناء، وعندما استُؤنف البناء بعد الحرب حاول المهندسون المعماريّون التغلُّب على الميلان من خلال تصميم طوابقَ إضافيّةٍ أقلُّ ارتفاعًا، ولكنّ هذا الحل لم يُجدِ نفعًا بل زاد الطين بلّة! حيث تسبّب الوزن الزائد في غوص المبنى في التربة، وبعد عدّة قرون اكتشف المهندسون أن البرج كان يغوص في التربة ببطءٍ بمعدّل 1-2 مم سنويًّا.   

التدابير المُتّخذة لمنع انهيار البرج

أظهر التحليل الإنشائي أنّ البرج يتعرُّض لمقدارٍ كبيرٍ من الإجهادات في المناطق التي يضيق بها المقطع العرضي للبرج، وفي عام 1989 بدأ العمل على تعزيز وتقويّة هيكل البرج باستخدام تدابيرَ مؤقّتةٍ عن طريق استخدام الرصاص لتطبيق حمولة أكبر على الجزء العلوي للأساسات، بالإضافة إلى استخدام مُثبّتاتٍ حول الجزء الشماليّ للبرج، وفي عام 1990 أغلق البرج رسميًّا بسبب خطورة وضعه وبوصفه مكانًا غير آمنٍ.

بدأ العمل بعد ذلك على مشروعٍ ضخمٍ لتقويم برج بيزا المائل، عن طريق سحب التربة الموجودة تحت الأساسات، وتعديل الميلان وإنقاصه بمقدار 44 سم. ولكن في عام 1995 حدثت ظاهرةٌ غريبةٌ تمثّلت بميلان البرج بمقدار 2.5 مم في ليلةٍ واحدةٍ! ممّا أثار قلقًا كبيرًا لدى الخبراء. ودفع المهندسين إلى التفكير بإيجاد حلٍ لمشكلة التربة الضعيفة عوضًا عن العمل على تحسين هيكل البرج، واقترحوا فكرةً كانت قد ظهرت في ستينيات القرن العشرين والتي طبّقت لتصحيح وتسوية أرض الكاتدرائية المكسيكيّة، والتي تمثّلت في استخراج التربة من الجانب المرتفع للبرج.

أثبتت هذه الطريقة نجاحها، وشرع المهندسون في تنفيذ 12 حفرةً تحت هيكل المبنى، واستخرجوا حوالي 37 مترًا مكعّبًا من التربة، وأزالوا أوزان الرصاص بشكلٍ تدريجيٍّ، وكانت النتائج مرضيّةً وإيجابيّةً حيث حققّت هذه الإجراءات النتائج المرجوّة لدى المهندسين، وانخفضت الجهة الشماليّة حوالي 13 مم كما ارتفعت الجهة الجنوبيّة بمقدار 1.5 مم.

انتهت الإجراءات وأُنجز العمل على نحو تام في مايو (أيار) 2001 وأُعيد افتتاح البرج للسيّاح، واستمر البرج بالاستقامة وتعديل ميلانه بشكلٍ تلقائيٍّ حتى عام 2008، حيث أظهر التحليل الإنشائيّ في عام 2008 أن البرج توقّف عن الاستقامة وبلغ مقدار تحسن استقامة البرج 48 سم، وقدّر المهندسون أن المُدّة التي سيبقى بها البرج ثابتًا لا تقلُّ عن 200 عامٍ. §

معلومات هندسيّة حول برج بيزا

  • ارتفاع البرج عن مستوى سطح البحر: حوالي 2 متر.
  • ارتفاع البرج: 55.863 متر.
  • القطر الخارجيّ لقاعدة البرج: 15.484 متر.
  • القطر الداخليّ لقاعدة البرج: 7.368 متر.
  • وزن البرج: 14700 طن.
  • زاوية الميلان: 13 درجة.
  • سمك جدران قاعدة البرج: 2.4 متر.
  • عدد الأجراس: 7 أجراسٍ مضبوطة على السلم الموسيقيّ، ومُرتّبة بشكلٍ دائريٍّ باتجاه عقارب الساعة.
  • يتألّف الدرج من 294 درجةً.
  • أكبر جرس في البرج: جرس L’assunta الذي عُلقّ في عام 1654، ويزن 3620 كغ.
  • أقدم جرس في البرج: جرس La Pasquereccia الذي عُلقّ في عام 1262، ويزن 1014 كغ.   §
     
256 مشاهدة