برج خليفة

الموسوعة » برج خليفة

لعلّ دبي ليست من أجمل المدن العربيّة فحسب، بل واحدة من أفخم مدن العالم على الإطلاق وأكثرها حداثةً وعصريّةً. مقالنا اليوم عن معلمٍ مهمٍّ ومذهلٍ من معالم هذه المدينة الخلّابة؛ برج خليفة. فلنلقي نظرةً عن قربٍ على أطول برجٍ في العالم وأغلاها ثمنًا!

برج خليفة بالأرقام

شيّد برج خليفة في شهر كانون الثّاني من سنة 2010، حاكم إمارة دبيّ الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم. بتكلفةٍ قدرها 1.5 مليار دولار أمريكي، ويتكون من 200 طابق منها 160 صالحة للسكن، ممتدة على ارتفاعٍ يبلغ 828 مترًا (حوالي ضعفي ارتفاع مبنى إمباير ستايت في نيويورك، وثلاثة اضعاف ارتفاع برج إيفل في فرنسا). استغرقت عمليات البناء 6 سنواتٍ ليكتمل؛ شارك خلالها 12000 عاملًا يوميًّا من مختلف الجنسيات، وسجّلوا مجتمعين 22 مليون ساعة عمل.§

هندسة برج خليفة المعمارية وسبب التّسمية

قاعدة البرج الثلاثية مستوحاةٌ من بتلات زهرة الهيمينوكاليس المحلية. ساعدت هذه البنية ثلاثيّة الفصوص (التي تشبه حرف Y) -إضافةً للمظهر المميّز للبرج- في تأمين ثباتية ومقاومةٍ أفضل للرياح. ولهذا الهدف نفسه دُعّمت النواة المركزيّة السداسية للبرج بسلسلةٍ من الأجنحة المجهّزة بأعمدةٍ خرسانيةٍ ذات أقطارٍ مختلفةٍ، والمصمّمة بحيث يتناقص ارتفاع الأجنحة تدريجيًّا باتجاه القمة؛ حتى لا يبقى إلا عمودًا مركزيًّا واحدًا يحوي قرب نهايته المستدقة على مراكزَ مراقبةٍ. هذه الاختلاف في الأطوال في كل مستوى، يساعد في جعل البرج أكثر ثباتيّةً ومقاومةً للرياح.

نظراً للحجم الهائل للمبنى فمن البديهي أن تتوفّر مساحاتٌ جداريّةٌ داخليّةٌ شاسعةٌ يمكن ملؤها. هناك أكثر من 1000 لوحةٍ فنيّةٍ معلّقةٍ على الجدران الدّاخليّة للبرج، ومنها لأشهر رسّامي العالم وخاصّةً الشرق أوسطيين، ومنها ما صُمّم ورُسم خصيصًا من أجل المبنى.

كان من المفترض أن يطلق على البرج اسم “برج دبي” إلا أن تلك التّسمية تغيّرت في اللحظة الأخيرة لتصبح “برج خليفة” تكريمًا للشّيخ خليفة بن زايد آل نهيان حاكم إمارة أبو ظبي، ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. وذلك لما قدّمه الشيخ خليفة من دعمٍ ماليٍّ كبيرٍ لإمارة دبيّ في فترة أزمتها المالية، وعجزها عن استكمال المشاريع والاستثمارات في ذلك الوقت.§

افتتاح البرج

استقطب الافتتاح في الرّابع من كانون الثاني 2010 الزوّار من بلدان العالم كافّة، حيث قُدّر عدد المشاهدين بحوالي الملياري شخص. وكان قد سجّل هذا الحدث الرقم القياسي لأعلى عرضٍ للألعاب النارية في العالم، حيث أمكن مشاهدته من مسافة 100 كيلومتر تقريبًا، أي من جميع أنحاء مدينة دبي! كما ضمّ الاحتفال عرضًا من بالونات الهواء الساخن، وأكبر نافورة مياه راقصة في العالم.

برج خليفة

الموقع والاستخدامات

يتوسّط برج خليفة مدينة دبيّ، كما يتوسّط شارع الشيخ محمد بن راشد المشهور بناطحات السّحاب والمباني الشّاهقة. يبعد البرج حوالي 3.4 كم من البحر، ولكنّه محاطٌ بالبحيرات الاصطناعيّة المصممة بشكلٍ فريدٍ.

يُعتبر برج خليفة بناءً متعدد الاستخدامات منظّمًا على الشكل التالي: الطوابق الأولى وحتى الطابق رقم 39 تتضمّن فنادقَ وأماكنَ سكنيّةً تابعةً لشركة أرماني. المنازل السّكنية ممتدة بين الطابق 39 – 108، لتأتي بعدها المساحات المكتبية متعددة المجالات حتى الطابق 154، يتخللها مطعمٌ في الطابق 122 يعرف باسم “At.mosphere”، وثلاثة أبراج مراقبة في الطوابق 124 و125 و148، والتي تعد الوجهة الأكثر إغراءً للسوّاح؛ بإطلالتها على مساحةٍ كامل المدينة تقريبًا. معظم الطوابق فوق المستوى 154 هي الطوابق الميكانيكيّة، وأبراج الاتصالات.§

الألقاب والجوائز

وبالطّبع لن يمر هيكلٌ بهذا الحجم والموقع بدون امتيازاتٍ، فقد حصد برج خليفة ألقابًا عديدةً متفوّقًا على أطول وأحدث مباني العالم، فهو:

  • أعلى برج في العالم.
  • أعلى هيكل قائم بذاته في العالم، محطّمًا الرقم القياسي لبرج سي إن في تورنتو (CN Tower)، ولسارية KVLY-TV في بلانشارد بولاية نورث داكوتا.
  • البرج الأكبر من حيث عدد الطوابق في العالم.
  • البرج الأكثر احتواءً على مساحاتٍ سكنيّةٍ في العالم.
  • أعلى سطح مراقبةٍ في العالم.
  • المصعد الأطول مسارًا في العالم.
  • المصعد الخدمي الأطول في العالم.
  • يحوي برج خليفة على واحدٍ من أسرع المصاعد على الإطلاق، فهو يستغرق دقيقةً واحدةً فقط ليصل من الطّابق الأرضي إلى برج المراقبة الموجود في الطابق 124. §

مضت الآن عشر سنواتٍ على تفرّد برج خليفة بلقب أعلى برج في العالم، إلا أن هذا قد لا يدوم طويلًا، فبرج جدّة الذي بُدئ العمل به في عام 2013 من أحد منافسيه الأقوياء في حال تم افتتاحه قريبًا، حيث أن من المتوقّع افتتاحه في 2023.§