بماذا يساعد تحديد تكلفة الإنتاج؟

2 إجابتان

يُعنى تحديد تكلفة الإنتاج بإجراء المقارنة بين التكاليف المتوقعة والموضوعة ضمن ميزانية المشروع وبين المردود النهائي للاستثمار قبل تخصيص المال والوقت لهذا المشروع، وإعداد البيانات المالية المتعلقة بهذا الموضوع؛ وبالتالي التحكم في عملية الإنتاج.

وهو أداة هامة في اتخاذ القرارات وتحديد الجدوى من الاستثمار واحتمالية نجاحهُ. لهذه العملية قيود زمنية يجب التقيد بها، ولهذه التكاليف المدروسة نوعان؛ قابلة للتحكم وغير قابلة للتحكم، القابلة للتحكم هي ما يسمح بها المدير وتقع تحت سلطتهِ المباشرة، وإن كانت قابلة للتحكم فهي ليست كذلك على المدى الطويل إذ يمكن أن تستمر على هذه الحال لمدة قصيرة، وبالتالي إجراء هكذا نوع من الدراسات قبل البدء بالمشروع يسمح بـ:

  • تقييم المشروع وتحديد قيمتهُ قبل بدء العمل به.
  • مقارنة النتائج الأولية التي تمّ التوصل إليها مع المشاريع المنافسة.
  • تقييم الفوائد من القرارات المُتخذة على المدى القصير والبعيد.

وتتم عملية تحديد تكلفة الإنتاج بالاعتماد على النفقة الداخلة في عملية الإنتاج أو المصروفة للشراء، ويختار المُصنّع طريقة تحديد التكلفة بعدة طرق بما يتوافق مع الدقة التي يُريدها وخاصةً إنْ تولّتْ هذه العملية شركة خاصة يندرج في سياق مهامها التحليل العميق لتكلفة الإنتاج.

للدقة في تحديد تكلفة الإنتاج دور فعّال في دفع عجلة الإنتاج من خلال ترصّد النفقات خلال العملية كاملةً وصولًا إلى قيم صحيحة للمخزون الكامل، وتظهر أهمية الدقة عندما تتغير كلفة الإنتاج بين الفترة والأخرى، إذ يمكن تقسيم كلفة الإنتاج على نوعين؛ متغيّرة وثابتة.

  • التكلفة المُتغيّرة: تزيد أو تنقص بالاعتماد على نشاط العمل التجاري.
  • التكلفة الثابتة: لا تتأثر بالنشاط التجاري فهي ثابتة طيلة الوقت.

حيث تُخصص حزمة معينة لأجزاء العملية التي من المتوقع أن يطرأ على ثمنها تغيير وحزمة أخرى ثابتة لما هو مُؤكد أنّهُ لن يتغيّر في الثمن خلال عملية الإنتاج، يمكن أن تُعطى التكلفة الإجمالية بالعلاقة: التكلفة الإجمالية= التكلفة الثابتة + التكلفة المُتغيّرة * المردود

تَتَبُّع الإنتاج كجزء من عملية التصنيع أمر هام أيضًا، ويتم ذلك من خلال تحديد تكلفة معينة لكل مرحلة وملاحقة الإنتاج خلال هذه المراحل لرؤية ما إن كانت التوقعات متوافقة مع الواقع، وبدون تعيين تكلفة أو وجود تتبع واضح للمشروع سيكون من الصعب متابعة تدفق الأموال ومعرفة ما إن كان المشروع ناجحًا أم لا.

كما أنّها تُساعد في وضع فاصل بين تكاليف الأقسام المتنوعة وبالتالي دقة أكبر في التحليل، ولتحديد تكلفة الإنتاج يدٌ في القرارات المُتّخذة بما يتعلق بالعائد المادي لعملية التصنيع، وعند التخطيط لإدخال منتجات جديدة ضمن المشروع فوضع دراسة لتكلفة الإنتاج المتوقعة دور جوهري، إذ تتضمن كل التكاليف بما فيها المنتج نفسهُ والمواد الداخلة فيه والتكلفة التنبئيّة ثمّ لاحقًا إمكانية إدخال أي خط إنتاج جديد إلى المشروع. وكل ذلك يعود بميّزات جيدة إذ يمكن أن تصل عملية تحديد تكلفة الإنتاج إلى مرحلة عالية من الدقة.

يسمح اتباع منهجية تحديد تكلفة الإنتاج قبل الشروع بالعمل بكشف نقاط القوة والضعف والخيارات البديلة المُتاحة لبعض أجزاء الخطة الموضوعة لإرضاء النشاط التجاري والتخلص من أي بدائل أو خيارات ضعيفة وغير عملية باستخدام بيانات كميّة مدروسة، ومعظم الأرقام الموضوعة في هذه المرحلة هي تكاليف تنبئيّة في أحسن الأحوال، ويبقى عنصر الشك نظرًا لقلة المعلومات المتوفرة وعدم إمكانية التكهن الدقيق 100% أمرًا شائعًا بين صناع القرارات.

أكمل القراءة

تكلفة الإنتاج هي النفقات التي تُملى على الشركة بسبب عمليات بيع وتسليم السلع وخدماتها للمستهلكين، وأما الموارد التي تعتمد عليها الشركة في إنتاج مُنتج، فتُعرف بعوامل الإنتاج، وتشمل العوامل تكاليف الآلات والمعدات والعمالة والعقارات. لذا، يمكنك استنتاج أهمية تحديد تكلفة الإنتاج بالنسبة لكل شركة.

تحديد تكلفة الإنتاج

بشكل عام، تهتم الشركات بتحديد تكاليف الإنتاج لأنها تسعى إلى تحقيق الربح المالي من بيع منتجاتها، ويمكن للشركة حساب هذا الربح بشكل عملي عن طريق طرح تكلفة الإنتاج الإجمالية من إجمالي إيرادات الشركة (الإيرادات هي نِتاج بيع المنتجات). ويمكن للشركة الحفاظ على مستوى ربحها أو زيادته بنسبة معينة، إذا لم ترفع أسعار منتجاتها، طبعًا مع المحافظة على تكاليف الإنتاج أو خفضها إن أمكن، وكلما قدرت الشركة أن تخفض تكاليف الإنتاج وتزيد الإيرادات في ذات الوقت، تزيد أرباح الشركة.

مثلًا، أنت صاحب مصنع شموع، تنتج وتبيع حوالي 1000 شمعة شهريًا، فإذا كانت تكاليف الإنتاج الإجمالية 3 دولارات لكل شمعة، يمكن لشركتك تحقيق ربح فقط إذا فرضت على المستهلك أكثر من 3 دولارات لكل شمعة. وإذا أردت زيادة الأرباح، هناك حلول مختلفة، فإما أن تجد طريقة لخفض تكاليف الإنتاج لكل شمعة، أو طريقة تبيع فيها أكثر من 1000 شمعة شهريًا، أو أن تبيع الشموع بسعر أعلى، ويمكنك أن توفّق بين الطرق الثلاث لزيادة ربحك.

إذًا، يُعد تحديد تكلفة الإنتاج لكل مُنتج وفهم مصادرها مهمًا لعدة أسباب:

  • تحديد الربح الذي بإمكاننا تحقيقه من كل منتج، فإذا كنت بائعًا وتريد شراء العناصر من الشركة المصنعة لإعادة بيعها، فهذه عملية مباشرة، التكلفة لكل عنصر تساوي ما تدفعه مقابل كل قطعة من الشركة المصنعة، أما إذا كانت لديك شركتك وتُصنّع المُنتج، فإن حساب التكلفة لكل عنصر يحتاج عدة خطوات أخرى.
  • يمكن للشركة تحديد سعر يدرّ أرباحًا هائلة على منتج ما إذا ما عرفت تكلفة إنتاجه.
  • يساعد تحديد تكلفة الإنتاج في التأكد من أن أسعارك تنافسية دون الاضطرار إلى تسعير منتجات منخفضة جدًا.
  • يتيح معرفة تكاليف الإنتاج تحديد أي جزء من التكاليف الإجمالية.
  • تحديد التكاليف المرتفعة التي لا تناسب الشركة، وإجراء مقارنات بينها وبين تكاليف الأنشطة المختلفة.

نلاحظ أنه ولأن تكاليف الإنتاج مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بقدرة الشركة على تحقيق الربح، فتحتاج إلى تحليل مفصّل. في الاقتصاد، تعتبر تكلفة الإنتاج مقياسًا للفرص التي يتم تخطيها عند اختيار الشركة لمنتج وتفضيلها له دونًا عن المنتجات الأخرى.

بالنسبة للاتجاهات الجديدة لبعض البلدان بهدف تخفيض تكلفة الإنتاج، وبدءًا من العقود الأخيرة من القرن العشرين، شجعت العولمة على فتح قنوات الاتصال وعززت الإحساس بالسوق العالمي؛ وكنتيجة لذلك، قامت العديد من الشركات في الولايات المتحدة مثلًا، بنقل المهام التي كان يقوم بها المهندسون الأمريكيون، إلى دول أخرى مثل الفلبين والهند، حيث تكاليف الإنتاج الهندسيّ هناك أقل بكثير مما هي عليه في الولايات المتحدة. وفرت معظم الشركات ما يقارب 70% من إجمالي تكاليف الإنتاج عن طريق إرسال الأعمال إلى بلدان أخرى.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "بماذا يساعد تحديد تكلفة الإنتاج؟"؟