تحليل القوائم المالية باستخدام النسب

الرئيسية » لبيبة » مال وأعمال » استثمار » تحليل القوائم المالية باستخدام النسب
تحليل القوائم المالية

على مر السنين، طور المستثمرون والمحللون العديد من الأدوات والمفاهيم والتقنيات التحليلية لمقارنة نقاط القوة والضعف النسبية للشركات مع تحليل القوائم المالية فيها.

ونظرًا لأن الشركات الصناعية لها هياكل رأسمالية متماثلة واستثمار في الأصول الثابتة، يجب أن تكون نسبها هي نفسها.

قد تعني النتائج ذات النسب المختلفة أن إحدى الشركات لديها مشكلة محتملة تضعف أداء المنافسة، لكن يمكن أن تعني أيضًا أن شركة معينة أفضل بكثير في جني الأرباح من نظيراتها.

لذلك يستخدم العديد من المحللين أدوات ومفاهيم النسب لمراجعة القطاعات، ويبحثون عن أكبر وأصغر القيم عند الشركات في المجموعة.

هذه الأدوات والمفاهيم والتقنيات تشكل أساس تحليل القوائم المالية ومنها التحليل باستخدام النسب.

مفهوم تحليل النسب

هو أداة تم تطويرها لإجراء تحليل كمي على الأرقام الموجودة في البيانات المالية للشركة أو سعر السهم، تعد النسب أساسية للتحليل المالي، حيث إنها توفر مدخلات لتقييم ومقارنة الشركة بأقرانها، أو بمعايير الصناعة.

توفر النسب العلامات الحيوية المستخدمة  لقياس صحة الشركات، مما يسمح للمستثمرين بالانتقال إلى جوانب محددة من الحالة التشغيلية للشركة.

فمثلًا، قد تكون الشركة رابحة، ولكن قد تشير بعض النسب إلى أنها لا تدير المخزون جيدًا أو أن لديها مشكلات في التدفق النقدي.

يعد تحليل النسب من أكثر تقنيات تحليل القوائم المالية الأساسية استخدامًا. ومع ذلك، تختلف النسب المالية بين الصناعات والقطاعات المختلفة، وغالبًا ما تكون المقارنات بين أنواع الشركات المختلفة تمامًا غير صالحة، بالإضافة إلى ذلك، من المهم تحليل الاتجاهات في نسب الشركة بدلًا من التركيز فقط على أرقام فترة واحدة.1

 فئات تحليل النسب

  • نسب النشاط أو الكفاءة:

وهي تقيس مدى فعالية العمليات اليومية للشركة في إدارة المخزون وبيع المنتجات وإنتاجها، أو استخدام الأصول لتوليد الإيرادات، وتشمل:

  • معدل دوران المخزون (تكلفة المبيعات / المخزون)
  • دوران رأس المال العامل (صافي المبيعات / رأس المال العامل).
  • تحليل النسب في السيولة:

 يقيس مرونة الشركة في سداد التزاماتها قصيرة الأجل، ومن الأمثلة على ذلك:

  • النسبة الحالية (الأصول الحالية / الالتزامات الحالية).
  • النسبة السريعة (الأصول الحالية – المخزون) / الخصوم الحالية. 
  • نسب الملاءة المالية:

وتسمى أيضًا نسب الرفع المالي، تقيس مرونة الشركة من خلال مقارنة مستويات ديونها مع أصولها وحقوق الملكية والأرباح لتقييم ما إذا كان يمكن للشركة أن تظل قائمة على المدى الطويل من خلال سداد ديونها طويلة الأجل وفوائدها على الديون، وتشمل:

  • نسبة الدين (إجمالي الدين / إجمالي الأصول).
  • نسبة الرافعة المالية (إجمالي الأصول / إجمالي حقوق الملكية).
  • نسب الربح:

تقيس قدرة الشركة على توليد الأرباح والإيرادات، وتشمل:

  • صافي هامش الربح (صافي الدخل / الإيرادات) .
  • العائد على حقوق الملكية (صافي الدخل / حقوق الملكية).
  • تحليل النسب في التقييم:

يتم استخدامه لتقييم قيمة أسهم الشركة، وغالبًا ما يتم استخدامها من قبل المحللين لتحديد ما إذا كانت الشركة عبارة عن شراء أو بيع أو تعليق، وتشمل:

  • الأرباح لكل سهم (صافي الدخل – الأرباح المفضلة) / متوسط ​​الأسهم القائمة.
  • نسبة السعر إلى الأرباح (سعر السهم / العائد للسهم الواحد).
  • نسب التغطية:

تقيس هذه النسب قدرة الشركة على سداد مدفوعات الفوائد والالتزامات الأخرى المرتبطة بديونها، ومن أمثلتها نسبة تغطية خدمة الزبائن ونسبة مرات الفائدة.

  • نسب توقعات السوق:

وهي النسب الأكثر شيوعًا في تحليل النسب وتشمل عائد توزيعات الأرباح، ونسبة الأرباح والخسائر، وربحية السهم ونسبة توزيع الأرباح، يستخدم المستثمرون هذه النسب لتحديد ما قد يحصلون عليه في أرباح من استثماراتهم، وللتنبؤ بالاتجاه الذي سيكون عليه السهم في المستقبل.2

مميزات تحليل النّسب

  • يقوم تحليل النسب بمقارنة البيانات المالية للشركة، للكشف عن رؤى تتعلق بالربحية، والسيولة، والكفاءة التشغيلية، والملاءة.
  • يمكن استخدام تحليل النسب للنظر في الاتجاهات بمرور الوقت لشركة واحدة أو لمقارنة الشركات داخل قطاع ما.
  • توفر النسب عدة أنواع من المعلومات والتحليلات لتشكيل صورة كاملة عن الوضع المالي للشركة.
  • يوفر تحليل النسب تحذيرًا مبكرًا للتحسين أو التدهور المحتمل في الوضع المالي للشركة أو أدائها، حيث  ينخرط المحللون في عدد هائل من البيانات المالية في التقارير المالية الفصلية للشركة .

تتمتع الشركات الناجحة عمومًا بنسب قوية في جميع المجالات، يتم فحص بعض النسب عن كثب نظرًا لارتباطها بقطاع معين، مثل معدل دوران المخزون لقطاع البيع بالتجزئة ومبيعات الأيام المتميزة (DSOs) لشركات التكنولوجيا.

عادة ما تكون النسب قابلة للمقارنة فقط بين الشركات في نفس القطاع ، نظرًا لأن النسبة المقبولة في صناعة ما يمكن اعتبارها مرتفعة جدًا إلى منخفضة جدًا في مجال آخر.

على سبيل المثال، عادة ما يكون لدى الشركات في قطاعات مثل الخدمات نسبة عالية من الدين إلى حقوق الملكية وهو أمر طبيعي بالنسبة لعملها، في حين أن نسبة مماثلة لشركة تكنولوجيا يمكن اعتبارها عالية بشكل غير مستدام.3

المراجع