تذكّر أيّامك قبل الحاسوب والإنترنت. كيف تقارنها مع حياتك اليوم؟

هل أنت ممن عاشوا الحياة قبل شيوع استخدام الحاسوب؟ بماذا تصفها لدى مقارنتها بالوقت الراهن؟

1 إجابة واحدة

الحقيقة إنني من الجيل الذي ارتبط بالتكنولوجيا وعالم الإنترنت منذ بلوغه للسن الذي يستطيع أن يفكر ويعطي بعض الحلول المنطقية به، ومما لا شك فيه أنه أثر على أشياء كثيرة في حياتي، على سبيل المثال جلسات المناقشة حول كتاب أو كاتب أو فيلم ما، كانت تدور قديمًا قبل عصر الحاسب الاَلي، في أروقة المقاهي والمكتبات والمراكز الثقافية والفنية ونوادي السينما وما شبه فقط، لكن بعد توغل عوالم السوشيال ميديا ما بين الأجيال الجديدة، ومواكبة الأجيال القديمة لهذه التكنولوجيا للتواصل معهم والاستفادة منها أيضًا، أصبح هناك منصات رقمية تستضيف مثل هذه الحلقات النقاشية التي تجمع بين شرائح عمرية مختلفة ذات خبرات متعددة، بل وبات هناك أيضًا بعض المحاولات التي تسعى لتنمية مهارات الشغوفين بمجال ما داخل صفحة أو حساب إلكتروني مخصص لهذا التجمع، لذا وجدنا نفسنا نكتشف ما لم يخطر ببالنا قط ونتواصل ونتعلم ونثقل مهاراتنا وقدراتنا عَبر هذه الوسائط الإلكترونية أيضًا، عى الرغم من أنها باعدت بيننا وبين نعمة رؤية أحبابنا عن قرب بعيدًا عن الشاشة الفاصلة بين مشاعرنا والاَخرين، إلا أنها ساهمت في توفير المزيد من الوقت، وسارعت من قدر إنجاز الأمور المكلفين بها أو نبحث عنها بشغف، بل وساعدتنا على اكتساب مهارة العمل وإنجاز أكثر من مهام في وقت قليل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "تذكّر أيّامك قبل الحاسوب والإنترنت. كيف تقارنها مع حياتك اليوم؟"؟