حديث الرسول عن الحياء

1 إجابة واحدة
غير موظف
كلية الدعوة الاسلامية

إن من الأخلاق الحميدة التي يحث عليها الإسلام الحياء الذي يعد رأس مكارم الأخلاق، ويظن البعض أن الحياء مرتبط فقط بالأنثى غير أنه يشمل البشر جميعا رجالًا ونساءً، كبارًا وصغارًا، فمن يتصف بالفحش والجرأة والبذاءة هو بعيد كل البعد عن الحياء، كما علمنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في أحاديثه:

عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «الحياء خيرٌ كلّه» قال: أنَّه قال: «الحياء كلُّه خيرٌ» [رواه مسلم 37]

عن ابن عمر رضي الله عنهم قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنَّ الحياء والإيمان قرنا جميعًا فإذا رفع أحدهما رفع الآخر» [رواه الألباني 5020 في تخريج مشكاة المصابيح وقال: صحيح علي شرط الشَّيخين]

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «الإيمان بضع وسبعون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان» [رواه مسلم 35]

عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «ما كان الفحش في شيء إلا شانه، وما كان الحياء في شيء إلا زانه» [صحَّحه الألباني 2635 في صحيح التَّرغيب].

عن أشج عبد القيس رضي الله عنه قال: قال لي النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنَّ فيك لخلقين يحبهما الله» قلت: وما هما يا رسول الله؟ قال: «الحلم والحياء». [صحَّحه الألباني 454 في صحيح الأدب المفرد].

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنَّة، والبذاء من الجفاء، والجفاء في النَّار». [رواه التِّرمذي 2009 وابن ماجه 3392 وصحَّحه الألباني].

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنَّ لكلِّ دينٍ خلقًا وخلق الإسلام الحياء». [رواه ابن ماجه 3389 وحسَّنه الألباني].

عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنَّ ممَّا أدرك النَّاس من كلام النبُّوَّة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت» [رواه البخاري]

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «استحيوا من الله حقّ الحياء» قال: قلنا: يا رسول الله إنَّا لنستحي والحمد لله، قال: « ليس ذاك ولكن الاستحياء من الله حقّ الحياء أن تحفظ الرَّأس، وما وعى، وتحفظ البطن وما حوى، ولتذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدُّنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا»> [رواه التِّرمذي 2458 وحسَّنه الألباني].

قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «أوصيك أن تستحي من الله تعالى كما تستحي من الرَّجل الصَّالح من قومك»> [صحَّحه الألباني 2541 في صحيح الجامع].

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "حديث الرسول عن الحياء"؟