حديث الرسول عن السواك

2 إجابتان

السواك هو عود يستعمل لتنظيف الأسنان وإعطاء الفم ريحًا عطرًا، ويستحب السواك في الأوقات التالية:

عند الوضوء والصلاة بعد حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء)، كما يجب التسوك قبل قراءة القرآن والذكر وقبل النوم عند الصحو من النوم فقد قال حذيفة بن اليمان: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من النوم يشوص فاه بالسواك)، وعند دخول المنزل ولقاء الأهل فقد ظهر ذلك من خلال الحديث الذي ورد عن أم المؤمنين عائشة: (أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك) وقبل الدخول إلى المسجد.

وقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: (خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) كما قالوا: “السواك يزيل هذا الخلوف أو يخففه، والصواب أنه لا يكره للصائم، في آخر النهار، بل يستحب دائماً” وذلك لأن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء وعند كل صلاة)

السواك

وعن فوائد السواك فقد ورد في السنة النبوية الطاهرة الحديث الذي روته أم المؤمنين عائشة: (السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ)، أي السواك يعطر رائحة الفم، ويطهره من الخبث والأذى، وعن عائشة رضي الله عنها ((إنَّ مِن نِعَمِ اللهِ عليَّ أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تُوفِّي في بَيتي، وفي يَومِي، وبين سَحْرِي ونَحْرِي، وأنَّ اللهَ جمَع بين رِيقي ورِيقِه عند مَوتِه؛ دخَل عليَّ عبدُ الرَّحمنِ وبِيَدِه السِّواكُ، وأنا مُسنِدةٌ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فرَأيتُه ينظُرُ إليه، وعَرفتُ أنَّه يُحِبُّ السِّواكَ، فقُلتُ: آخُذُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فتناولتُه فاشتدَّ عليه، وقلت: أُلَيِّنُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فليَّنْتُه، فأمَرَّه).

عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (إنَّ العَبدَ إذا تَسوَّكَ ثم قام يُصلِّي، قام الملَك خلْفَه، فتسمَّع لقراءَتِه، فيدنو منه- أو كلمةً نحوها- حتَّى يضعَ فاه على فِيه، فما يخرُجُ من فيه شيءٌ مِنَ القرآن إلَّا صار في جوفِ المَلَك؛ فطهِّروا أفواهَكم للقُرآنِ).

كما فرضت السنة النبوية الشريفة التسوك قبل صلاة الجمعة وقد برز ذلك من خلال رواية أبي سعيدٍ الخدري رضي اللهُ عنه عن رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم قال: (غُسْلُ يومِ الجُمُعةِ على كلِّ محتلِمٍ، وسواكٌ، ويَمَسُّ مِن الطِّيبِ ما قدَر عليه) .

وعن عمرو بن سليم الأنصاري أنه قال: (أشهَدُ على أبي سعيدٍ قال: أشهَدُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: الغُسلُ يومَ الجُمُعةِ واجبٌ على كلِّ محتلمٍ، وأن يَستَنَّ، وأنْ يمَسَّ طِيبًا إنْ وَجَد. قال عمرو: أمَّا الغُسلُ، فأشهَد أنَّه واجِبٌ، وأمَّا الاستنانُ والطِّيبُ، فالله أعلم أواجبٌ هو أم لا).

أكمل القراءة

السواك هو شجيرة ذات أغصان طويلة متشابكة تنتشر في بعض البلاد العربية غير أنها تكثر في المملكة العربية السعودية، تقطع أغصانها إلى عيدان تستخدم لتنظيف الأسنان، حيث أثبتت الدراسات أن عيدان السواك تحتوي على مواد مضادة للبكتيريا والفيروسات التي تسبب التسوس في الأسنان، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث عن السواك منها:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لولا أن أشق على أمتي – أو على الناس – لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة». متفق عليه.

عن حذيفة – رضي الله عنه – قال: كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك. متفق عليه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كنا نعد لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – سواكه وطهوره، فيبعثه الله ما شاء أن يبعثه من الليل، فيتسوك، ويتوضأ ويصلي. رواه مسلم

عن أنس – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «أكثرت عليكم في السواك». رواه البخاري.

عن شريح بن هانئ، قال: قلت لعائشة رضي الله عنها: بأي شيء كان يبدأ النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك.

رواه مسلم.

عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – قال: دخلت على النبي – صلى الله عليه وسلم – وطرف السواك على لسانه.

متفق عليه، وهذا لفظ مسلم.

عن عائشة رضي الله عنها أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «السواك مطهرة للفم مرضاة للرب». رواه النسائي

عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُعطيني السواك أغسله، فأبدأ به فأستاك، ثم أغسله، ثم أدفعه إليه.  صحيح أبي داود

عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها أنَّها كانت تقولُ: ((إنَّ مِن نِعَمِ اللهِ عليَّ أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تُوفِّي في بَيتي، وفي يَومِي، وبين سَحْرِي ونَحْرِي، وأنَّ اللهَ جمَع بين رِيقي ورِيقِه عند مَوتِه؛ دخَل عليَّ عبدُ الرَّحمنِ وبِيَدِه السِّواكُ، وأنا مُسنِدةٌ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فرَأيتُه ينظُرُ إليه، وعَرفتُ أنَّه يُحِبُّ السِّواكَ، فقُلتُ: آخُذُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فتناولتُه فاشتدَّ عليه، وقلت: أُلَيِّنُه لك؟ فأشار برأسِه: أنْ نعَمْ، فليَّنْتُه، فأمَرَّه)).

عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها قالت: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((عشْرٌ مِن الفِطرة: قصُّ الشَّارِبِ، وإعفاءُ اللِّحيةِ، والسِّواكُ، واستنشاقُ الماءِ، وقصُّ الأظفارِ، وغَسْلُ البَراجِمِ، ونَتْفُ الإبْطِ، وحَلْقُ العانةِ، وانتقاصُ الماءِ)). قال زكريا: قال مُصعب: ونسيتُ العاشرةَ، إلَّا أن تكونَ المَضمضةَ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "حديث الرسول عن السواك"؟