حرقة المعدة

حرقة المعدة من الأعراض الشهيرة عند معظم الناس، فربما يشعر أحدكم بعد تناول شيء ما أن هناك نارًا تشتعل في معدته، إما بسبب الطعام الذي تناوله أو بسبب مشكلةٍ في معدته نفسها. سوف نتعرف اليوم على هذه الجوانب لنتعلم كيف نقي أنفسنا منها.

تعريف حرقة المعدة

حرقة المعدة هي شعورٌ مؤلمٌ يشبه وجود اللهيب في صدرك أو في الحلقوم، وتحدث عندما تعود أحماض المعدة إلى المريء، وهو الأنبوب التي يسير فيه الطعام من الفم إلى المعدة. §

وهي حالةٌ شائعةٌ جدًا بين النساء الحوامل، وتعتبر من أشهر أعراض الحمل. كذلك يمكن أن يشعر بها الإنسان بعد تناول وجبته، كما يمكن أن ترتبط معظم الحالات بأنواعٍ معينةٍ من الطعام.

الأعراض المصاحبة لحرقة المعدة

  • صعوبة في البلع.
  • السعال المزمن.
  • ألم في المعدة، أو شعور بالاحتراق في أعلى البطن.
  • التهاب في الحنجرة.
  • ارتجاع الطعام والسوائل مع الإحساس بمذاق حمضي في الحلق.
  • مشكلة في الصوت كالبحة.

الفرق بينها وبين النوبة القلبية

تتشابه أعراض حرقة المعدة مع أعراض النوبة القلبية، فيجب أن تفرق بينهما لكي تتخذ الإجراء السليم؛ إذ تتميز النوبة القلبية ببعض الأعراض المختلفة عن الحرقة، مثل الشعور بالدوار وألم في الأسنان والصداع. أما حرقة المعدة فتتميز عن النوبة القلبية بأعراضٍ مثل صعوبة البلع، والتهاب الحلق، وألم الحنجرة، والارتجاع.

تجنّب شعور حرقة المعدة

  • اتبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا.
  • قلل من تناول الكافيين.
  • توقف عن التدخين.
  • تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة.
  • ضع رأسك على وسادةٍ أثناء النوم. §

أسباب حرقة المعدة

يتصل المريء بالمعدة عن طريق صمامٍ يسمى بالمصرّة المريئية السفلى (Cardiac Sphincter)، هذا الصمام وظيفته غلق المريء بعد وصول الطعام إلى المعدة، لكيلا يعود الطعام مرةً أخرى إلى المريء.

المعدة

في بعض الحالات، يعجز ذلك الصمام المريئي عن أداء وظيفته بشكلٍ صحيحٍ، مما يؤدي إلى رجوع الطعام أو الشراب إلى المريء مرةً أخرى. يمكن أن تسبب أحماض المعدة التي تعود إلى المريء مع الطعام المرتجع تهيجًا في المريء بالإضافة إلى تسببها في أعراض حرقة المعدة الباقية.

كما يمكن أن تحدث الحرقة نتيجة الفتق الحجابي (Hiatal Hernia)، وهذا يحدث عندما يندفع جزءٌ من المعدة خلال الحجاب الحاجز (Diaphragm).

أسباب حرقة المعدة

كما تحدثنا سابقًا، فهي حالةٌ شائعةٌ أثناء فترة الحمل، إذ يعمل هرمون البروجسترون عند ارتفاعه على استرخاء الصمام المريئي، مما يسمح لمحتوى المعدة بالرجوع إلى المريء مصيبًا المرأة الحامل بالحرقة. هناك بعض العادات أو الأساليب الخاطئة التي يتبعها المرء في حياته، والتي تؤدي إلى الإصابة بحرقة المعدة، ألا وهي:

  • التدخين.
  • السِمنة.
  • تناول الكافيين أو الشيكولاتة أو الكحول.
  • تناول الأطعمة المتبَّلة .
  • النوم بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب حرقة المعدة، مثل الأسبرين والإيبوبروفين. §

كم تستغرق حرقة المعدة من الوقت

إن هذا الأمر يختلف من شخصٍ إلى آخر. بعض الناس يستغرق الأمر معهم مجرد دقائق، وهناك حالاتٌ أخرى تمتد لساعاتٍ. حرقة المعدة ليست أمرًا خطيرًا، ولكن النوع طويل الأمد منها يعرف بمرض الارتجاع المَعدي المريئي GERD، وهذا قد يؤدي إلى مشاكلَ خطيرةٍ، منها:

  • السعال المزمن (السعال طويل الأمد).
  • التهاب الحنجرة (مثل بحة الصوت).
  • التهاب المريء.
  • مشاكل في البلع بسبب ضيق المريء.
  • مريء باريت Barrett’s esophagus، وهي من أكثر الحالات المرضية التي تؤدي إلى سرطان المريء. §

الأطعمة التي قد تتسبّب في حرقة المعدة

  1. الطعام ذو السعرات الحرارية المرتفعة: فهذا الطعام يعمل على ارتخاء الصمام المريئي، كما يحفز إطلاق هرمون كوليسيستوكينين (Cholecystokinin)، الذي يعمل على ارتخاء الصمام المريئي أيضًا، كما يزيد من فترة بقاء الطعام في المعدة، مما يزيد من احتمالية رجوع الأحماض.
  2. النعناع: حيث وجدت إحدى الدراسات أن الجرعات الزائدة من النعناع تسبب أعراض حرقة المعدة. ولكن الجدير بالذكر أن النعناع لا يعمل على ارتخاء الصمام، بل أنه يسبب تهيج المريء مباشرةً، مما يعطي إحساسًا بحرقة المعدة.
  3. عصير الليمون: تسبب الأحماض الموجودة في عصير الليمون الإحساس بأعراض حرقة المعدة، وهذا لا ينطبق على الليمون فقط، بل على باقي الحمضيات مثل البرتقال.
  4. البصل: يعمل على ارتخاء الصمام المريئي أيضًا، مما يصيب الشخص بحرقة المعدة. §

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.