حقوق الانسان

الموسوعة » مصطلحات دولية » حقوق الانسان

حقوق الانسان هي حقوقٌ مُتجذرةٌ في جميع الناس، لا اختلاف بين شخصٍ وآخر، فالجميع متساوٍ في هذه الحقوق مهما كانت جنسيته، أو جنسه، أو لونه، أو مكان ولادته، أو قوميته، أو عرقه، أو دينه، أو لغته أو أيًّا كان.

فللإنسان حقوقٌ متساويةٌ ومترابطةٌ ومتشابكةٌ مع بعضها البعض كما أنها غير قابلةٍ للتجزئة لأنها متلازمةٌ مع كرامة الإنسان، وذلك إنّ كانت الحقوق ذات طبيعةٍ اجتماعيةٍ أو سياسيةٍ أو ثقافيةٍ أو اقتصاديةٍ، والتي تعد مبنيةً على قائمةٍ تحمل جميع المبادئ الإنسانية كالعدل، والمساواة، وعدم التمييز، والمشاركة، والمساءلة، والاستقلال وغيرها.

تكفل القوانين وبعض الأنظمة التشريعية حقوق الإنسان بشكلٍ عام، ويتم ذلك عن طريق المعاهدات والقوانين التي تنص على العمل بطرقٍ معينةٍ أو عدم القيام بها وكل هذه الإجراءات من أجل تعزيز وحماية حقوق الانسان. §.

خصائص ومميزات حقوق الانسان

يتميز مصطلح حقوق الانسان بعدة خصائصَ ساميةٍ وهادفة ومنها:

  • عالمية وغير قابلة للتصرُّف: تعتبر الحجر الأساس لحقوق الانسان، فقد تم التأكيد عليه لأول مرة عام 1948 في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. كما أُكّد على أهميته في مؤتمر فيينا العالمي لحقوق الإنسان، والذي مثل فيه أكثر من 171 دولةً بتاريخ 25 يونيو عام 1993، وقد جاء فيه ” أنه من واجب الدول تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، بغض النظر عن نظمها السياسية والاقتصادية والثقافية”، كما أن بعض معايير حقوق الإنسان تتمتع بحمايةٍ عالميةٍ بموجب القانون الدولي العرفي. بالإضافة إلى تميزها بأنها غير قابلة للتصرف ولا يمكن سلبها من الإنسان إلا في ظلٍ وشروطٍ معينةٍ كمخالفة الفرد أو افتعاله لذنبٍ ما.
  • مترابط وغير قابل للتجزئة: ترتبط حقوق الانسان كمسارٍ واحدٍ لا يمكن فصله عن بعضه، ولا يمكننا أيضًا أن نعطي أولويةً لإحدى الحقوق أو ترتيبها بشكلٍ هرميٍّ، فعلى سبيل المثال حق الإنسان في الحصول على العمل مقابل حقه في التعليم والضمان الاجتماعي، أيّ أن توفير حقٍ واحدٍ يسهل تحقيق جميع الحقوق، والحرمان من حقٍ واحدٍ يعكس سلبًا على الحقوق الأخرى.
  • المساواة وعدم التمييز: تعتبر هذه الخاصية من إحدى أهم المبادئ الشاملة والهامة في القانون الدولي لحقوق الإنسان، كما أنه قد احتل الموضوع الرئيسي لأغلب المعاهدات والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان كالاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، كما أنّه ذكر في المادة رقم 1 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي جاء فيه ” يولد جميع الناس أحرارًا ومتساوين في الكرامة والحقوق”.§.

أنواع حقوق الإنسان

  • الحقوق المدنية أو الفردية

وهي الحقوق التي تحقّ للفرد بذاته ضدّ أي تدخلٍ غير مرغوبٍ به من  قبل أيّ أحدٍ كان، حيث يشمل هذا النوع حقّ الحياة والعيش بأمان والخصوصية وحرية التصرف، كما أنه يشمل حقّ الملكية وحرية الفكر والوجدان والمعتقدات والممارسات الدينية، كما أنّه يحظر العبودية والتعذيب والعقوبات القاسية أو المهينة للذات.

  • حقوق الانسان السياسية

يضم هذا النوع حقّ التعبير عن الرأي وتكوين الجمعيات، وحقّ المشاركة في العمليات الانتخابية والحكومية بشرط أن تكون هذه المشاركة هادفة.

  • الحقوق الاجتماعية والاقتصادية

حيث تضمن هذه الحقوق، حقّ المعيشة اللائق (حقّ المأكل والمشرب) وحقّ حرية اختيار العمل والسعي الى الحدّ من البطالة، كما يضمن الحقّ في تكوين النقابات والانضمام إليها ومنه تحديد ساعات عمل لا تجهد العامل، وتشمل أيضًا حقّ التعليم المجاني في المرحلة الإبتدائية، وحق الرعاية الصحية.

  • الحقوق الثقافية والتنموية والبيئية

ومن أمثلتها الحقّ في التنمية السياسية والثقافية والاقتصادية، وحقّ التفكير وحق العيش ببيئةٍ خاليةٍ من الأوبئة والتدمير. §.

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

هو وثيقةٌ هامةٌ في تاريخ حقوق الانسان أعلن عنها في 10 ديسمبر عام 1948 في العاصمة الفرنسية باريس، والتي كانت بقيادة مجموعةٍ من الخلفيات القانونية والثقافية من جميع أنحاء العالم لتتعاهد على ضمان مراعاة حقوق الانسان والحريات الأساسية واحترامها، كما أنّها نصت على 30 مادةً ترجمت لأكثر من 500 لغةٍ ليضمن اعترافها في جميع الدول، ولتنادي جميع الجمعيات للأخذ بها وتطبيقها، ويذكر أنّ أحد أهم مكونات هذا الإعلان هو قانون حقوق الانسان الدولي. §.

ما هو قانون حقوق الانسان الدولي

هو إحدى مكونات الإعلان العالمي لحقوق الانسان، والذي ينص على التزام الحكومات بطرقٍ وأساليبَ معينةٍ مثل افتعال بعض الأشياء أو الامتناع عنها، وذلك من أجل حماية جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية للجماعات والأفراد.
كما أدى ظهور هذا الإعلان إلى توسع مفهوم حقوق الإنسان وظهرت سلسلةٌ من الاتفاقيات والمعاهدات، ومنها اتفاقية منع الجريمة والإبادة الجماعية والمعاقبة عليها وذلك في عام 1948، كما ظهرت الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري في عام 1965، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضدّ المرأة في عام 1979، أمّا في عام 1989 ظهرت اتفاقية الطفل، واتفاقية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة عام 2006 وغيرها من المعاهدات. §.

896 مشاهدة