تعتبر الهواتف الذكية في الوقت الحالي خاضعةً للرقابة الحكومية بشكلٍ مؤكدٍ، إلا أن الأمر لا يقتصر على ذلك فحسب؛ بل إن هناك أيدي خفية تتسلل أيضًا إلى الأجهزة دون علم مالك الجهاز، فيعد ذلك اختراقًا وعملًا غير مشروعًا نهائيًّا نظرًا لاعتباره غزوًا لخصوصيات الآخرين، ودون أدنى شكٍ أن هناك احتمالية عدم اكتشاف اختراق الجوال ؛ لكن ليس بعد قراءة هذا المقال الذي يعتبر إجابةً وافيةً لكل من يتساءل حول اختراق الجوال الخاص به.1

دلائل اختراق الجوال

من الممكن معرفة اختراق الجوال من عدمه من خلال اتباع الطرق التالية الذكر، لكن قبل الخوضِ بصلب الموضوع لا بد من التنويه إلى أنه لا يوجد طريقةٌ مضمونةٌ 100% للتحقق من اختراق الجوال أم لا. والآن مع الطرق:

  • نشاطات غير طبيعية: من الممكن لأي شخصٍ ملاحظة وجود نشاطاتٍ غير طبيعيةٍ في الجهاز، ومن الممكن مراقبة كلٍ من الرسائل النصية المرسلة والمكالمات الصادرة وطرق استخدام الويب، كما أن سعة الكاميرا أمرًا هامًّا في مراقبة الهاتف فيما إذا كان مخترقًا أم لا، وفي حال ملاحظة لأي نشاطٍ مما سبق، ينبغي التحقق من اختراق الجوال وهل هو تحت السيطرة عن بُعد.
  • وصول طفيلي للبيانات: من الممكن مراقبة مدى استهلاك البيانات واستخدامها، حيث يمكن إجراء مقارنةٍ بين ما توضحه الإحصائيات في كمية البيانات المستهلكة وما يتم استهلاكه فعليًّا في كل تطبيقٍ على حدة، وفي حال بلوغ الاختلاف أكثر من 10 ميغابايت إجمالًا؛ فإن ذلك يشير إلى وجود نشاطٍ غير طبيعيٍّ في الجهاز.
  • نفاذ طاقة البطارية وانتهاء عمرها بسرعة فائقة: من الممكن معرفة اختراق الجوال بمراقبة البطارية؛ حيث أن البرامج الخبيثة تعتبر مرهقةً للبطارية وقاتلةً لها بكل شراسةٍ، ومنها أحصنة طروادة والفيروسات، إلا أن فيروسات أحصنة طروادة Trojan horse هي الأكثر إلحاقًا للضرر بالبطارية، كما أن البرامج ضعيفة التشفير تعد بوابةً لدخول المخترقين وأدواتهم بكل سهولةٍ، وبالتالي استنزاف الطاقة في البطارية، وبالرغم مما تقدّم؛ إلا أن انتهاء عمر البطارية لا يعد أمرًا مقرونًا بالاختراق دائمًا.
  • تطبيقات تتطلب تسجيل دخول بالبريد الإلكتروني: من أبرز طرق الأمان في الهواتف تجنب تحميل التطبيقات التي تتطلب تسجيل دخول بواسطة البريد الإلكتروني المستخدم في الجهاز ذاته، حيث يعد ذلك وسيلةً لجعل مالك الهاتف فريسة سهلة لكل من لديه شغف بالاختراق والتجسس، ومن الأفضل الوصول إلى تطبيقاتٍ والحصول عليها من متاجرٍ موثوقة المصدر كما هو الحال في غوغل وأمازون، كما يجب أخذ الحيطة أيضًا.
  • سلوكيات الهاتف الفردية: حيث من الممكن ظهور إشاراتٍ تؤكد على عدم توفر عنصر الأمان في الهاتف؛ ومنها الإضاءة والأصوات غير المسبوقة كالصفير مثلًا، إعادة تشغيل الهاتف تلقائيًّا دون تدخل المستخدم، ويحتاج الأمر للبحث عن البرامج الخفية المتواجدة في الجهاز لإزالتها.
  • استلام رسائل غير عادية: عند تكرار وصول رسائل من أرقامٍ عشوائيّةٍ أو غريبةٍ، كما يمكن أن تشتمل هذه الرسائل على رموزٍ أو روابطٍ، في حال استخدامها؛ فإن ذلك يتيح الأفق أمام المتسلل للوصول إلى الهاتف بكل سهولةٍ.
  • ظهور تطبيقات لم يتم تثبيتها مسبقًا: حيث يعتبر ذلك من أكثر الأدلة وضوحًا على اختراق الجوال من قبل أيدي مخربة خارجية.2

المراجع