دوالي الخصية هي توسعٌ وتضخمٌ للأوردة الدموية بداخل كيس الصفن الحامل للخصيتين نتيجةً لحدوث خللٍ في الصمامات الموجودة داخل الأوردة.

إنّ الصمامات تحافظ على تدفق الدم باتجاهٍ واحدٍ وتمنعه ​​من التدفق إلى الخلف، أي تقوم بتنظيم تدفق الدم والتأكد من تدفقه في الاتجاه الصحيح، وعندما تفشل هذه الصمامات بعملها يتدفق الدم في الاتجاه المعاكس مما يؤدي إلى تجمعه في الأوردة فتتمدد الأوردة ويكبر حجمها وتتورم.

تتشكل دوالي الخصية بالجانب الأيسر من كيس الصفن أكثر من الجانب الأيمن؛ لأن جسم الرجل منظمٌ بحيث يكون تدفق الدم على الجانب الأيسر من كيس الصفن أكبر، ويمكن أن توجد دوالي الخصية على كلا الجانبين في نفس الوقت، كما ويمكن أن تنمو الدوالي بشكلٍ كبيرٍ مع مرور الوقت ويصبح من السهل ملاحظة وجودها.1

تشخيص دوالي الخصية

دوالي الخصية

يتم تشخيص دوالي الخصية من خلال الفحص الذاتي لكيس الصفن، أو أثناء فحص الطبيب الروتيني، إذ يقوم الأطباء بالتحقق من وجود دوالي الخصية أثناء وقوف المريض، ويطلب منه أن يتنفس بعمق، ويمسك الطبيب بكيس الصفن ويتحسسه للعثور على أي عروق متضخمة، يحتاج الطبيب أحيانًا لاستخدام الموجات فوق الصوتية للكشف عن وجود الدوالي؛ حيث تظهر العلامات على شكل عروقٍ مقطعها أكبر من 3 ملليمترات.2

أعراض دوالي الخصية

قد لا يكون لدى مرضى دوالي الخصية أي أعراض لكن قد تظهر بعض الأعراض عند المرضى ومنها:

  1. تورمٌ في كيس الصفن.
  2. ألمٌ متكررٌ في كيس الصفن.
  3. تغييرٌ في حجم أو شكل الخصيتين.
  4. مشاكلٌ في الخصوبة.
  5. ظهور الأوردة بشكلٍ غير عاديٍّ أو ملتوية.

المضاعفات المحتملة

دوالي الخصية قد تسبب بعض المضاعفات:

  1. ضمور في الخصية المصابة: تتألف الخصية بشكلٍ كبيرٍ من الأنابيب المنتجة للحيوانات المنوية، وعندما تتلف هذه الأنابيب تتقلص الخصية؛ لأن الصمامات المصابة تسمح للدم بالتجمع في الأوردة، مما يؤدي إلى زيادة الضغط في الأوردة والتعرض للسموم في الدم مما يؤدي إلى تلف الخصية.
  2. العقم: تسبب دوالي الخصية ارتفاعًا في درجة الحرارة داخل الخصية أو حولها مما يؤثر على تكوين الحيوانات المنوية وحركتها ووظيفتها، هذا يؤثر على الخصوبة، وتوجد دوالي الخصية عند الرجال المصابين بالعقم الأولي بنسبة (%35 إلى %44) وعند الرجال المصابين بالعقم الثانوي بنسبة (%45 إلى %81).3
  • العقم الأولي؛ مصطلحٌ يستخدم للإشارة إلى زوجين لم ينجبا طفلًا بعد سنةٍ واحدةٍ على الأقل من المحاولة.
  • العقم الثانوي؛ يستخدم للإشارة إلى الأزواج الذين أنجبوا مرةً واحدةً على الأقل، ولكنهم غير قادرين على ذلك مرة أخرى.4

علاج دوالي الخصية

لا توجد أدوية لعلاج أو منع دوالي الخصية لكن مسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين قد تساعد في تخفيف الألم.

يكون العلاج بالتدخل الجراحي عند الحاجة، وهناك ثلاثة خياراتٍ جراحيةٍ ممكنة:

  1. استئصال الدوالي أو الجراحة المفتوحة: يتم إجراء الجراحة تحت التخدير الموضعي أو العام، يصل الجراح إلى الدوالي عن طريق الفخذ أو البطن، يقوم الجراح بإغلاق الأوردة المصابة لإعادة توجيه الدم عبر أوعية أخرى سليمة، يكون هناك ألمٌ محمولٌ بعد الجراحة، ويمكن العودة إلى الأنشطة اليومية بعد فترةٍ وجيزةٍ.
  2. الجراحة التنظيرية: يقوم الجراح بفتح شقٍ صغيرٍ في البطن ويمرر من خلاله أداةً جراحيةً صغيرةً لرؤية الدوالي وعلاجها.
  3. القثطرة: يقوم الجراح بإدخال أنبوبٍ في الجسم عبر الرقبة أو الفخذ ليستطيع تمرير الأدوات التي يحتاجها ككاميرا صغيرة لرؤية الدوالي، ويقوم بحقن الأوردة المصابة بمادةٍ كيميائيةٍ مما يؤدي إلى ذوبان هذه الأوردة وبالتالي انسدادها وتقليل الانتفاخ الحاصل لها.5

الأثار الجانبية للجراحة

العمليات الجراحية آمنةً نسبيًّا، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية وتشمل:

  1. تلف الشريان.
  2. عودة دوالي الخصية مجدّدًا.
  3. الفشل في تخفيف الألم.
  4. زيادة ضمور الخصية.
  5. تراكم مستمر للسوائل حول الخصية.
  6. استمرار العقم.

التوصيات بعد الجراحة

يجب اتباع بعض النصائح بعد إجراء العملية الجراحية لضمان السلامة والشفاء:

  1. يجب ممارسة تمارين لعضلات الساق كل ساعةٍ لتجنب جلطات الدم في عروق الساق.
  2. يمكن استخدام مسكنات للألم بوصفةٍ طبيةٍ.
  3. يمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بدون وصفة طبية مثل الإيبوبروفين.
  4. يمكن رفع كيس الصفن على منشفةٍ صغيرةٍ أو وسادةٍ أثناء الجلوس أو الاستلقاء لتخفيف الألم وتقليل التورم.
  5. يمكن وضع كيس ثلجٍ على كيس الصفن ومنطقة الشق لمدة 20 دقيقةً من كل ساعةٍ لتخفيف الألم.
  6. يجب عدم الاستحمام أو السباحة أو تبليل الشق قبل أن يلتئم الجرح.
  7. يجب عدم رفع الأحمال الثقيلة بعد جراحة دوالي الخصية لمدة أسبوعٍ على الأقل، وتجنب أي مجهود بدني أو الوقوف لفترةٍ طويلةٍ من الوقت.
  8. يجب عدم القيام بأي نشاطٍ جنسيٍّ قبل أسبوع إلى أسبوعين من إجراء الجراحة بحسب رأي الطبيب.
  9. يمكن ممارسة الرياضة بعد أسبوع واحد من إجراء الجراحة.
  10. يمكن العودة إلى العمل بعد ثلاثة أيامٍ من إجراء الجراحة.6

المراجع