عند ذكر مصطلح ديسك العمود الفقري فإن أول ما يتبادر إلى أذهاننا ذلك المرض الذي يُصيب العمود الفقري والآلام المُبرحة الناتجة عنه وخاصةً من يُعاني منه؛ فكلُّ حركةٍ ستكون مؤلمة.

لكن قد لا يعلم البعض أنّ سبب هذا الاسم وجود ديسك أو أقراص بين فقرات العمود الفقري لها دورٌ كبيرٌ في حركة الإنسان وأنها هي المسؤولة عن هذه الآلام عند إصابتها بأي مشكلة.

ما هي أقراص العمود الفقري

تُعتبر أقراص العمود الفقري بمثابة وسائد مطاطية تتوضع بين الفقرات ويُطلق عليها طبيًا الأقراص الفقارية، وكلُّ قرصٍ هو عبارة عن كبسولة دائرية مُسطحة يقيس قُطرها حوالي إنش بينما تبلغ سماكتها ربع إنشٍ تقريبًا، ويُحيط بالقرص غلافٌ خارجيٌ ليفي صلبٌ يُسمى الحلقة الليفية بينما يكون القرص مرنًا ويُدعى بالنواة اللبية.

يعود تثبيت الأقراص بين الفقرات بإحكامٍ نتيجةً لوجود أربطةٍ تتصل مع الفقرات من جهة ومع أغمدة العضلات المحيطة بها من جهةٍ أخرى فلا يُوجد مساحة تُتيح تحرك القرص.

تُدعى النقاط التي تعتمد عليها الفقرات بالمفاصل ذات النتوء والتي تظهر على جانبيها وكأنها أجنحة وتكون مُنفصلة عن الأقراص ومهمتها الحفاظ على الفقرات من الانحناء أو الضغط الزائد الذي قد يُلحقُ الضرر بالحبل الشوكي وشبكة الأعصاب الموجودة ضمن مركز القناة الشوكية الناتج عن تتابع الفقرات على شكل محور.1

وظائف أقراص العمود الفقري

نتيجةً لبنية الأقراص الفقارية الفريدة والمميزة فإنها تؤدي دورًا حيويًا هامًا يتمثل بالوظائف التالية:

  • تتلقى الأقراص الفقارية الصدمات التي يتعرض لها العمود الفقري وتمتصها كونها تتوضع بين الفقرات.
  • تُعتبر الأقراص بمثابة أربطةٍ متينةٍ تُتيح تثبيت فقرات العمود الفقري مع بعضها البعض.
  • تُعتبر أيضًا بمثابة مفاصل غضروفية تُساعد بمقدارٍ ضئيلٍ في حركة العمود الفقري.

لابُدَّ من التذكير بوجود 23 قرصًا في العمود الفقري لدى الإنسان وأي مُشكلة تتعرض لها تلك الأقراص ستُسبب أعراضًا معروفة للجميع كالآلام الناتجة عن القرص نفسه أو عن الضغط على الأعصاب القريبة منه.2

مشاكل أقراص العمود الفقري

قد تُصاب الأقراص في العمود الفقري بعدة مشاكلٍ نذكر منها:

  • انزلاق القرص الذي يُسبب ضغطًا على الأعصاب وآلامًا مزمنة.
  • انحلال القرص نتيجةً للتقدم في السن.
  • الإصابات الناتجة عن الحوادث.
  • السرطان الذي يُصيب العمود الفقري.3

انزلاق  أقراص العمود الفقري

ديسك العمود الفقري

كما هو معلوم تتوضع الأقراص الفقارية بين فقرات العمود الفقري وتفصل بينها وتتكون من جزءٍ داخليٍ جيلاتيني ناعم وغلاف خارجي صلب ونتيجةً لبعض الإصابات قد يبرز الجزء الداخلي قليلًا من خلال الغلاف الخارجي وهذا ما يُدعى بالانزلاق أو الفتق الذي يُصيب الأقراص مُسببًا الألم وعدم الراحة.

فإن سبَّبَ هذا الانزلاق ضغطًا على أحد الأعصاب الشوكية سيشعر الشخص بخدرٍ وألمٍ على طول ذلك العصب وقد تفرض بعض الحالات المتقدمة من الانزلاق إجراء عملياتٍ جراحيةٍ لإزالة القرص المنزلق.

الأعراض

قد يحدث انزلاق الأقراص في أي جزءٍ من العمود الفقري لكن الأكثر شيوعًا لمثل هذه الحالات هي منطقة أسفل الظهر وباعتبار العمود الفقري عبارةٌ عن شبكةٍ معقدةٍ من الأعصاب والأوعية الدموية لذلك سيُسبب القرص المنزلق ضغطًا على الأعصاب والعضلات المحيطة به يتجلى على هيئة الأعراض التالية :

  • خدر وألم غالبًا في أحد جانبي الجسم.
  • الآلام الممتدة إلى الذراعين والساقين.
  • آلام تشتد مساءً وأثناء القيام بحركاتٍ معينةٍ.
  • آلام ناتجة عن الوقوف أو الجلوس الطويل.
  • آلام ناتجة عند المشي لمسافاتٍ قصيرةٍ.
  • ضعف مُفاجئ في العضلات.
  • الشعور بوخز أو حرقة في المنطقة المُصابة.4

تنكس أقراص العمود الفقري

ديسك العمود الفقري

مع مرور الوقت والتقدم في السن تزداد صلابة الأقراص وتُصبح أقل قدرةً على تحمل الضغط مُسببًا آلامًا إذا تقدمت الحالة بشكلٍ كبيرٍ.

الأعراض

  • آلام في الظهر وتختلف بحسب القرص المُصاب والتغيرات التي طرأت عليه.
  • آلام الأعصاب الناتجة عن ضغط القرص على أحد الأعصاب كالعصب الوركي الذي يمتد عبر الأوراك والأرداف ليصل إلى أسفل الساقين عندها سيشعر الشخص بتنميلٍ ووخزٍ في الطرفين السفليين.

علاج مشاكل أقراص العمود الفقري

يعتمد العلاج على نوع المشكلة التي يُعاني منها الشخص والأعراض المرافقة لها:

  • تناول مسكنات الآلام.
  • إراحة العضلات في الحالات التي تتشنج فيها.
  • العلاج الفيزيائي كالتدليك.
  • العلاج بوضع كماداتٍ باردةٍ أو ساخنة على المنطقة المُصابة.
  • اتّباع السلوكيات الصحية كالمحافظة على الحركة والتمدد والاسترخاء وعدم البقاء على وضعيةٍ واحدةٍ لفترةٍ طويلةٍ كالجلوس أمام الكمبيوتر.
  • الجراحة وهي آخر الاحتمالات وتعتمد على تقدم الحالة وأعراضها.5

المراجع