زبدة الكاكاو

الموسوعة » تغذية » زبدة الكاكاو

زبدة الكاكاو (Cocoa Butter) أو كما تُعرف بزيت الثيوبروما (Theobroma) هي المادة التي تشكّل العنصر الأساسي في صنع الشوكولاته، ويستخدمها كثيرون لأغراضٍ مختلفةٍ كونها غنية بالكثير من العناصر الضرورية والفوائد الصحية.

مادة زبدة الكاكاو

عبارة عن دهونٍ نباتيةٍ صالحة للاستهلاك، لونها أصفر شاحب، مشتقةٌ من حبوب الكاكاو، وتتميز بنكهة ورائحة الشوكولاته، تُستخدم في صنع حلوى الشوكولاته، كما يُستفاد منها في تحضير بعض المراهم الطبية ومستحضرات التجميل، وتتتميز بقوامٍ هشٍّ عندما تكون في درجة حرارة الغرفة أو أقل.§.

استخراج زبدة الكاكاو

في الواقع إنّ زبدة الكاكاو لا تأتي من البقرة، بل يستخرجها المزارعون من حبوب شجرة الكاكاو، ثم يقومون بتنظيف وتحميص الحبوب والضغط عليها عبر الآلات الهيدروليكية لفصل الدهون أو الزبدة عن باقي المكونات، وبعد استخراجها تُعالج المواد الصلبة المتبقية لتتحول إلى مسحوق الكاكاو.

من الجدير بالذكر أنّ الشوكولاته تُصنع عن طريق إعادة مزج الزبدة مع مسحوق الكاكاو، ويُضاف إليهما السكر والحليب، فنلاحظ أنّ معظم المكونات الضرورية التي تُستخدم في صنع الشوكولا موجودةٌ في حبوب الكاكاو بشكلٍ رئيسيٍّ. §.

فوائد زبدة الكاكاو

وجد الباحثون في الآونة الأخيرة أنّ للكاكاو بشكلٍ عام العديد من الفوائد الصحية، وقد ترجع هذه الفوائد إلى بعض العناصر التي يحتوي عليها مسحوق الكاكاو مثل مادة الكاتيشين (Catechin)، وبالتالي فإنّ لزبدة الكاكاو أيضًا العديد من الفوائد أهمها:

  • تعزيز صحة الجلد: نلاحظ أنّ العديد من منتجات العناية بالبشرة تتضمن إحدى مكوناتها غالبًا زبدة الكاكاو بما في ذلك منتجات ترطيب البشرة والكريمات المضادة لشيخوخة البشرة، فتضمن لنا تلك المنتجات الحصول على العديد من الفوائد على صحة الجلد، مثل التخفيف من جفاف الجلد وزيادة مرونته. يحتوي الكاكاو على العديد من مضادات الأكسدة تُسمى البوليفينول (Polyphenols)، وهي عبارةٌ عن مجموعةٍ من المواد الكيميائية المُستمدة من النباتات، ويُمكن أن تكون لها فوائدُ لصحة البشرة والحفاظ عليها، عن طريق تخفيف التهابات البشرة وحمايتها من أشعة الشمس الضارة، لكن في الحقيقة، يوجد البوليفينول بشكلٍ أساسيٍّ في مسحوق الكاكاو وليس بالضرورة في الزبدة.
  • ترطيب البشرة: تعتبر زبدة الكاكاو مكّونًا أساسيًّا في العديد من كريمات ترطيب البشرة، حيث تُستخدم الزبدة النقية منها في تخفيف مشكلة جفاف الجلد، وكما هو الحال مع بعض المرطبات الطبيعية مثل زيت جوز الهند، فإنّ زبدة الكاكاو تتكون بمعظمها من الأحماض الدهنية التي تساعد في تكوين طبقة واقية على الجلد والحفاظ على رطوبته، وبالتالي منعه من الجفاف. علاوةً على ذلك، يستخدمها البعض لتخفيف مشكلة جفاف الجلد الناتج عن بعض الأمراض الجلدية الشائعة مثل الأكزيما ومرض الصدفية، لكن لا يوجد دليلٌ علميٌّ أنّ هذا علاج فعّال لجميع الأشخاص.
  • منع علامات التمدد: يتجلّى معتقد شائع حول استخدام زبدة الكاكاو لمنع ظهور علامات التمدد خاصةً أثناء الحمل، وبالفعل قد نجد بعض الأطباء والقابلات ينصحون بذلك لتقليل فرصة الإصابة بتلك التجعدات الصغيرة. تشير إحدى المراجعات إلى أنّ العديد من الدراسات فشلت في العثور على أي دليلٍ في أنّ زبدة الكاكاو تمنع علامات التمدد أثناء الحمل، كما لا يوجد دليلٌ على فعالية أي كريم موضعي في منع علامات التمدد تلك. §.

بعض المخاطر والتحذيرات

تعد زبدة الكاكاو من المواد الآمنة عندما نستعملها على بشرتنا، وحسب مصنعي كريماتها، فهي آمنةٌ أيضًا لاستخدامها أثناء فترة الحمل، لكن بالنسبة لمن لديهم حساسية تجاه زبدة الكاكاو أو أي من المكونات الأخرى الموجودة في منتجاتها، فقد يسبب استخدامها لهم الإصابة بطفحٍ جلديٍّ أو رد فعلٍ تحسسي آخر.

كما أنّ هناك من شكّك في آثار المكونات المُضافة إلى منتجات أو كريمات زبدة الكاكاو، حيث كشفت دراسة موثوقةٌ أُجريت عام 2015 أنّ أحد منتجات زبدة الكاكاو يحتوي على مواد مضادة لهرمون الإستروجين، مما يعني أنه يحدّ من آثار هرمون الإستروجين الأنثوي على الجسم. بالإضافة إلى أنّ التعرض إلى منتجاتٍ كهذه قد يؤثر على نمو الفتاة خلال فترة البلوغ، ولم يثبت أن زبدة الكاكاو تؤثر على نمو الأطفال.§.

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.