زيت اللوز … فوائده واستخداماته

الموسوعة » تغذية » البذور والمكسرات » زيت اللوز … فوائده واستخداماته

اللوز الذي نعرفه يعد إضافةً مميزةً لصحن المكسرات في الغالب، ويعد أيضًا إضافةً غنيةً لصحتنا؛ فحبة اللوز هذه مليئةٌ بالمواد المفيدة لكل أجهزة جسمنا. في القديم، كان الشرق الأوسط مصدرًا للوز، بينما اليوم تعد كاليفورنيا أكبر منتج للوز في العالم، إذ أن الناس بات يدركون يومًا عن يومٍ الفوائد الصحية للوز. لكن ماذا عن زيت اللوز (Almond Oil)!؟ وهل للزيت استخدام كاللوز!؟

يشيع استخدام الزيت الذي يأتي من هذه المكسرات اللذيذة من الأشجار كمكونٍ طبيعيٍّ في العناية بالبشرة والشعر، لكن قِلّةً من الناس تدرك أنه قد يكون مفيدًا أيضًا لصحتك، فيما يلي نظرة على استخدامات وفوائد زيت اللوز.

زيت اللوز عبر التاريخ

إن تاريخ وصول اللوز إلى الموائد قديمٌ ويعود إلى آلاف السنين، وبالعودة إلى التاريخ المصري، نجد إن الفراعنة استهلكوا خُبز اللوز، كما أن الإغريق قاموا بخَبز اللوز أيضًا وبطرائقَ مختلفةٍ، وحسب الأسطورة الإغريقية، نشأت أول شجرة لوز من دماء الآلهة سيبال. نقل العرب والرومان بل وحتّى ملك الفرنجة شارلمان أو كارل الكبير (Charlemagne) اللوز معهم في رحلاتهم وقاموا بنشره حتى شمال أوروبا.

استخلاص الزيت من اللوز

نحصل على زيت اللوز من ضغط ثمرة اللوز الناضجة، وهنا يجب الانتباه لعدة أمورٍ، منها تعديل المذاق بين الحلو والمر حتى الوصول إلى المذاق الجيد، وعند الضغط نلجأ لدرجة الحرارة المنخفضة لأن الحرارة ستدمر العناصر الغذائية القَيّمة. بعد ذلك نبرد اللوز المفروم برفقٍ، ثم يجب تصفيته عدة مراتٍ للحصول على الزيت الصافي، ومن الممكن أيضًا شراء زيت اللوز المكرر، وهو أرخص ولكن قيمته الغذائية أقل. §

فوائد زيت اللوز

يعد زيت اللوز مصدرًا للفيتامين E، بالإضافة للمغنيسيوم والفوسفور والنحاس، وغنيًّا بمضادات الأكسدة التي تقاوم تأثيرات الجذور الحرة، ويعمل أيضًا كمضاد التهابٍ بالإضافة لدوره في تعزيز المناعة، وله دورٌ في خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة وتحسين الذاكرة.

  • البشرة: إن تأثيره السريع وفعاليته الجيدة، مكّنت من توظيفه للوجه والبشرة عمومًا، حيث من الممكن أن يُطبق بشكلٍ مباشرٍ على البشرة، أو أن يُدمج مع زيوتٍ أساسيةٍ أخرى للبشرة، كما أنه يعد زيت تدليكٍ رائع، أو حتى علاج للبشرة في حال وجود آفات، فقد ارتبط زيت اللوز منذ القدم في ترطيب الجلد وعلاج الجروح الكبيرة والطفيفة، ووظِفَ أيضًا لعلاج الأمراض الجلدية كالأكزيما والصدفية في الممارسات الصينية والأيورفيدا (Ayurveda)، وهي نمط طب تقليدي هندي قديم.
    • يساعد في موازنة امتصاص وفقدان الماء، بالإضافة لدوره في تحسين لون البشرة.
    • له دورٌ في علاج حب الشباب، كونه غنيًّا بالفيتامين A بالإضافة لعمله كمضادٍ حيويٍّ.
    • كمية الفيتامين E الذي يحويها تساعد على الشفاء من أضرار حروق الشمس بالإضافة لتقليل علامات الشيخوخة والندبات.
    • يمكن أن يفيد الزيت كمضادٍ للفطور، لذلك يجب أن تُفرك أقدام الرياضين أو الذين يعانون من الفطريات بشكلٍ مستمرٍ لمنع تطور السعفات.
    • له دورٌ معقمٌ ويستخدم أيضًا لإزالة المكياج الخفيف.
  • الشعر:
    • زيت اللوز غني بالفيتامين B-7 أو البيوتين (Biotin)، لذا فله دورٌ في الحفاظ على صحة وقوة الشعر والأظافر.
    • يمكن أن يساعد أيضًا في حماية الشعر من أضرار أشعة الشمس.
    • كما ذكرنا سابقًا بأن للزيت دورًا مضادًا للجراثيم وللفطور، لذا يمكن أن يكون فعّالًا ضد القشرة.
    • يستخدم كعلاجٍ لفروة الرأس.
    • كونه يمتاز بسهولة نفاذه عبر الجلد، لذلك يعمل زيت اللوز جيدًا في ترطيب فروة الرأس وتنظيف بُصيلات الشعر.
    • يمكن أن يساعد في تصفيف الشعر المجعد وتجديد الشعر التالف.
  • الجسم بشكل عام:
    • إن تناول زيت اللوز مفيدٌ لصحتك الجسدية، فهو يعمل على خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL (البروتين الدهني منخفض الكثافة)، ورفع الكوليسترول النافع HDL (البروتين الدهني مرتفع الكثافة).
    • له دورٌ في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة التي تقي من خطر الجذور الحرة. §

كيفية استخدام زيت اللوز

زيت اللوز منتج متعدد الاستخدامات، يمكن توظيفه كمنتجٍ للعناية بالبشرة والشعر، بالإضافة لاستخداماته الواسعة في الطبخ.

  • في المطبخ: إنّ لزيت اللوز مذاقًا خفيفًا معتلًا قريبًا من الجوز، ويعطي إضافةً مميزةً للطعام، ولكن يجب الانتباه لعدم استخدام الزيت غير المكرر في الطهي؛ لأن درجات الحرارة المرتفعة ستدمر أي قيمةٍ غذائيةٍ موجودة، لذلك يجب أن يوضع الزيت كلمسةٍ نهائيةٍ على الطعام بعد الانتهاء من الطبخ، إمّا الزيت المكرر منه، فيمكن أن يصمد أمام درجة 420 درجة فهرنهايت (215 درجةً مئويةً) لذلك يمكن استخدامه في طرق الطهي مثل التحميص والقلي، وإليك عدة طرقٍ لاستخدام زيت اللوز غير المكرر:
    • السلطة: يُمزج الزيت غير المكرر مع خل التفاح و يضاف للخضروات المفرومة.
    • نكهات: رشّ زيت اللوز على الطبق الذي تأكله، وسيضيف للطعام نكهةً لذيذةً.
    • فوق المعكرونة: إن وضع القليل من الزيت على المعكرونة يعطي أيضًا إضافةً جيدةً.
  • البشرة والشعر: إذا كنتِ تعانين من الكريمات ومنتجات البشرة التجارية، وتبحثين عن خياراتٍ أكثر طبيعيةً، فإن زيت اللوز قد يكون الخيار الأمثل، بالإضافة لكونه أقل كلفةً من المنتجات التجارية الأخرى، وإليكِ بعض الطرق لإضافة زيت اللوز لبشرتك أو شعرك:
    • مرطب: يستخدم زيت اللوز كمرطبٍ جيدٍ جدًا للبشرة الجافة.
    • دهن البقع الجافة: عبر القيام بفرك المرفقين والقدمين وأي مناطق أخرى بزيت اللوز.
    • للشعر: عن طريق خلط زيت اللوز مع الأفوكادو المهروس ودهنه على الشعر الرطب.
    • الخلط مع الزيوت الأساسية: إضافة زيت اللوز إلى الزيوت الأساسية المُطبقة على البشرة.§

الاحتياطات الخاصة والتحذيرات

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: حتى وقتنا هذا، لا توجد أي دراساتٍ تؤكد أو تنفي ما إذا كان اللوز الحلو آمنًا عند الحمل أو بالنسبة للمرضع.
  • مرضى السكري: قد يكون للوز تأثيرٌ خافضٌ للسكر عند مرضى السكري، لذا يتوجب عليهم مراقبة سكر الدم بشكلٍ دقيقٍ.
  • حصى الكلى: إن شرب حليب اللوز الحلو قد يطور مشاكل في المثانة والكلى لدى الأطفال المعرضين لخطر حصى الكلى، لذلك يجب تقليل الكمية عند من لديهم أفراد في العائلة يعانون من الحصيات الكلوية. §

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.