زيت النارجيل و استخداماته

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » تغذية » فواكه » زيت النارجيل و استخداماته
زيت النارجيل و استخداماته

الاعتناء اليومي بصحتنا وجمالنا يجب أن يكون ديدنًا لا يُمل منه، فعندما تشعر أنك بكامل صحتك وشبابك ورونقك، هذا شيء كاف لتبدأ يومك بقوةٍ وتباشر أعمالك بنشاطٍ. سنتعرف في هذا المقال على أهم مكونٍ طبيعيٍّ للاهتمام بأنفسنا؛ ويغنينا عن منتجاتٍ صناعيةٍ كثيرة وهو زيت النارجيل (Coconut Oil).

مادّة زيت النارجيل

مع التقدم العلمي الكبير والأبحاث المتطورة التي أجراها العلماء على مرِّ الزمن، ظهرت الجوانب الإيجابية للأغذية الغنية بالدهون والتي كنا نعتبرها سابقًا مضرةً بالصحة ودائمًا ما نحاول تجنبها. يستخرج زيت جوز الهند والمعروف باسم زيت النارجيل من لب ثمرة جوز الهند بطرقٍ متعددةٍ ومختلفةٍ، يطرح في الأسواق إما بشكلٍ خام طبيعي أو مكرر، وهذا ما يجعل أسعاره متباينةً دائمًا.

ما يميز زيت جوز الهند عن باقي الدهون هو تصنيفه بين الجليسريدات الثلاثية المتوسطة الحلقات (يتكون من الأحماض الدهنية المشبعة ذات السلسلة المتوسطة)؛ والتي عند هضمها تتجه فورًا إلى الكبد ويتم حرقها كطاقةٍ على عكس بقية الدهون التي تمتلك أحماضًا دهنيةً ذات سلسلةٍ طويلةٍ تخزن في الجسم، وتعتبر مضرةً للصحة على المدى البعيد.

يتواجد زيت جوز الهند في الحالة الصلبة عند درجة حرارة الغرفة مع العلم أن درجة ذوبانه 76 درجة فهرنهايت، وهذا مايجعله ملائمًا للطبخ أو حتى كمنتجٍ للعناية بالبشرية، وسنتطرق لاحقًا إلى فوائده الصحية والتجميلية.1

استخدامات زيت النارجيل

يتميز زيت النارجيل بفوائدَ صحيةٍ عديدة، وتتعدى فوائده مجال الصحة ليصبح مركز اهتمامٍ للعناية بالبشرة والشعر والناحية الجمالية، لنتعرف على بعض من هذه الفوائد.

الناحية الصحية

  • إن نوع الدهون الموجودة في زيت جوز الهند تزود الجسم والدماغ بطاقةٍ هائلةٍ؛ فيعتبر عذاءًا رئيسيًّا في بعض المناطق كجنوب المحيط الهادي؛ حيث أشارت الأبحاث إلى أن سكان هذه المنطقة يتمتعون بصحةٍ ممتازةٍ ومعدل إصابتهم بأمراض القلب منخفضة جدًا.
  • يخفض نسبة إصابة الإنسان بأمراض القلب، حيث تعمل الأحماض الدهنية ذات السلسلة المتوسطة على رفع مستوى الكوليسترول النافع في الدم (علمًا أن جسم الإنسان يحتوي نوعين من الكوليسترول؛ الجيد والضار).
  • يزيد من نسبة حرق الدهون في الجسم، فقد أكدت الدراسات أن الأحماض ذات السلسة المتوسطة الموجودة في هذا الزيت تقوم بحرق سعراتٍ حراريةٍ أكثر من الدهون ذات السلسة الطويلة، حيث أجريت دراسة على 40 امرأة مصابة بالسمنة في منطقة البطن؛ أدى تناولهن لملعقتين يوميًا من زيت جوز الهند إلى انخفاضٍ في كتلة الجسم بشكلٍ ملحوظٍ خلال 12 أسبوعًا، كما أنه يساعدك في فقدان الوزن حيث يسبب فقدان الشهية، غالبًا يعتمد هذا الكلام على طبيعة الاستقلاب في كل جسمٍ.
  • يقضي على الكائنات الحية الدقيقة (كالبكتريا الضارة) في الجسم بسبب احتوائه على حمض اللوريك.
  • الأحماض الدهنية الموجودة فيه تعزز الوظائف المخية لدى مرضى الزهايمر.2

الناحية الجمالية

لكل شابةٍ أو فتاةٍ يهمها جمالها، نصيحة لك، لا يجب أن تخلو حقيبتك أو بيتك من زيت النارجيل وذلك لعدة أسباب:

  • محارب للشيخوخة: فبتركيبته الغنية بحمض اللوريك وفيتامين E ومضادات الأكسدة، يساعد زيت جوز الهند على بقاء البشرة مشدودة ونضرة ويخفف من ظهور التجاعيد لأنه يحفز البشرة على إنتاج الكولاجين، كما أنه مناسبٌ لجميع أنواع البشرة (الجافة والدهنية والمختلطة).3
  • مرطب للشفاه واليدين، أيضًا يرطب الشعر الجاف ويحافظ عليه من التقصف والتلف، كما أنه يساعدك في تسريح شعرك في حال كان من النوع الأجعد، ضعي القليل منه على شعرك من الجذور وحتى الأطراف واخلدي إلى النوم، اغسلي شعرك في اليوم التالي بالمياه الدافئة وستلاحظين الفرق.
  • يساعد في التخلص من قشرة الرأس، دلكي فروة رأسك بزيت النارجيل لمدة نصف ساعة ثم اغسليه.
  • يمكنك استخدامه لتنظيف بشرتك من بقايا المكياج.4

كيفية التفريق بين زيت النارجيل الطبيعي والمكرر

إليك ثلاثة بنودٍ مهمة تساعدك في اختيارك:

  • لون الزيت: يتميز زيت النارجيل الأصلي بلونٍ أصفر فاتح أو أبيض عاجي، وليس أبيض ناصع.
  • رائحة الزيت: طبعًا زيت جوز الهند معروف برائحتة الزكية، بالتالي إذا أحسست برائحةٍ غريبةٍ أو أنه مختلطٌ برائحةٍ أخرى، فغالبًا ما يكون مضافًا إليه مواد حافظة وبالتالي يكون غير نقيٍّ.
  • درجة الصلابة: فكلما كان جامدًا كلما كان طبيعيًّا وأكثر نقاوةً، وللتأكد من ذلك؛ عند شرائك للزيت ضعه في درجة حرارةٍ أقل من 25 درجةً مئويةً مثلًا، فإذا بقي جامدًا فهو نقيٌّ فعلًا، أو يمكنك وضعه في الثلاجة لمدة ساعة فإذا لاحظت أن قسمًا منه تجمد وقسمًا بقي لينًا، عندها وللأسف يكون قد تم خداعك.5

المراجع