يعاني معظم الناس من تدهور صحة العمود الفقري وانتشار أمراضه، والتي تعتبر من أمراض العصر الشائعة وتختلف هذه الأمراض حسب أعراضها، وفي هذا المقال سنبين بعض النصائح المهمة للوقاية من المشاكل الصحية التي تسبب آلام الظهر والعمود الفقري.

تعريف العمود الفقري

العمود الفقري عبارةً عن سلسلةٍ من الفقرات غير المنتظمة والمتراصة فوق بعضها البعض، وهو المحور الداعم للجسم، حيث يمتد من الأعلى ليتصل بالجمجمة، ثم إلى الأسفل ليتصل بالحوض، ويحتوي على النخاع الشوكي ويقوم بحمايته.

يتألف عند الإنسان من 33 فقرة تختلف عن بعضها البعض، وتصنف حسب أماكن توضعها إلى الفقرات الرقبية الموجودة في منطقة الرقبة وعددها 7 فقرات، والصدرية الموجودة في الصدر وعددها 12 فقرة، والقطنية الموجودة في البطن وعددها 5 فقرات، وفقرات العجز في الجذع وعددها 5 فقرات، والعصعصية في نهاية العمود الفقري وعددها 4 فقرات.1

أمراض العمود الفقري

تتأثر صحة العمود الفقري بالكثير من الأمراض التي تصيبه، وهي مختلفةٌ إلى حدٍ ما وسنذكر أهمها:

  • مرض العمود الفقري التنكسي: هو مرضٌ تدريجيٌّ يزداد سوءًا مع مرور الوقت، ينتج عن نقصان السائل الموجود بين أقراص الفقرات مما يؤدي لعدم استقرار العمود الفقري وزيادة الضغط على العصب، وينتج عنه آلامًا في العصب وأسفل العمود الفقري وعدم تمكن المريض من القيام بوظائفه اليومية لعدم قدرة العمود الفقري على احتمال الحركات المفاجئة وامتصاص الصدمات.
  • هشاشة العمود الفقري: يسبب ضعف العظام وهشاشتها انضغاطًا في فقرات العمود الفقري، مما يزيد من فرص إصابة العمود الفقري ويسبب آلامًا شديدةً في العمود الفقري والظهر.2

بعض الحقائق عن آلام الظهر

  • آلام الظهر هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا لزيارة عيادات الأطباء والغياب عن العمل.
  • يقدر الخبراء أن حوالي 80 بالمئة من السكان سوف يعانون من مشاكلٍ في صحة العمود الفقري والظهر في مرحلةٍ ما من حياتهم.
  • معظم الحالات لا تنتج عنها حالات خطيرة تتطلب اللجوء لحلٍ جراحيٍّ.3

أسباب آلام الظهر

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي لآلام الظهر وتؤذّي صحة العمود الفقري سنذكر منها:

  • الضغط النفسي والقلق.
  • بيئة العمل غير المريحة.
  • التهاب المفاصل.
  • الضغط على العضلات والأربطة.
  • الانزلاق الغضروفي.
  • بعض الإصابات والحركات الخاطئة أو الحوادث الرياضية.
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • أمراض الأعضاء الداخلية التي تسبب آلامًا في الظهر مثل التهابات الكلى أو جلطات الدم، أو هشاشة العظام.

أعراض آلام الظهر

تتفاوت أعراض آلام الظهر من مؤقتةٍ تستمر لبضعة أيامٍ أو أسابيع، إلى مزمنة تدوم لأكثر من ثلاثة أشهر، ومن هذه الأعراض:

  • ألم في أسفل الظهر.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكلٍ مستقيمٍ دون الشعور بالألم.
  • عدم القدرة على الانثناء والقيام ببعض الحركات المعتادة.

أعراض تشير لمشكلة جدية في صحة العمود الفقري

  • فقدان السيطرة على المثانة.
  • خدر وتنميل أو ضعف في إحدى الساقين أو كليهما.
  • ألم مستمر يزداد في الليل.
  • خسارة الوزن.
  • الحمى.4

المحافظة على صحة العمود الفقري

إن صحة العمود الفقري تتأذى من عاداتٍ يوميةٍ خاطئةٍ نقوم بها ومن المهم جدًا تجنبها والابتعاد عنها؛ فآلام الظهر والعمود الفقري لا تقتصر على فئةٍ عمريةٍ معينةٍ.

سنبين لك بعض النصائح السهلة التي يمكنك القيام بها للحفاظ على عمودك الفقري سليمًا:

  • تخفيف حمل الحقائب الثقيلة التي تضغط على رقبتك وعمودك الفقري.
  • تجنب حمل الأغراض الثقيلة بيدٍ واحدةٍ وتوزيع الحمل على اليدين.
  • المحافظة على نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ وسليمٍ .
  • النشاط والابتعاد عن الخمول والكسل وممارسة الرياضة.
  • التهيئة والإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية.
  • الوقوف بشكلٍ مستقيمٍ وصحيحٍ دون الانحناء للأمام.
  • ارتداء الأحذية المريحة وتجنب الكعب العالي.
  • النوم على وسادةٍ مريحةٍ للظهر.
  • الإقلاع عن التدخين الذي يضعف من ضخ الدم ويمنع وصول الدم المؤكسج إلى الأنسجة الشوكية.
  • مراجعة الطبيب فورًا عند الشعور بآلام الظهر أو العمود الفقري.5

الطب البديل ودوره في صحة العمود الفقري

قد يبدو الطب البديل الخيار المثالي للحفاظ على صحة العمود الفقري العامّة، وتخفيف آلام الظهر، وتشمل علاجاته ما يلي:

العلاج المنزلي لآلام الظهر

هناك بعض الطرق المنزلية التي تساهم في علاج وتخفيف آلام العمود الفقري ومنها:

  • الزيوت الطبيعية: يعتبر زيت اللافندر من المواد المساعدة في تخفيف الألم وإزالة حساسية الأعصاب.
  • العلاج بالحرارة: تخفف مكعبات الثلج من الالتهابات كما تساعد الكمادات الدافئة في تخفيف الألم.
  • حمام الملح: حمام الملح الساخن له تأثيرٌ كبيرٌ في تخفيف آلام العضلات.
  • التمارين الرياضية: تفيد الرياضة في الحفاظ على وزنٍ صحيٍّ والوقوف بشكلٍ مستقيمٍ دون انحناءٍ وتقوية العضلات الأساسية وتمديد العضلات لتحسين المرونة.6

المراجع