صف لي كيف تحيا وتعيش. باقتضاب!

بالطبع، لا أظنّ أحدًا يحيا في الواقع الفعلي على أهداف حزب ينتمي إليه أو ما شابه، فلكلّ امرئ نهجه في الحياة.

1 إجابة واحدة
طالبة ماجستير في العلوم البيولوجية
Microbiology, Tanta uni

في الآونة الأخيرة، قررت أن أنظر لحياتي وكأنها فيلم سنمائي، أراه وأنا بطلته، لا أعبء بشيء، فقناعتي تخبرني بأنَّ كل شيء مقدر لي من قبل ولادتي للحياة، أطمح لتحقيق أهدافي، وإشباع تعطشي للمعرفة، أحاول أن أفعل ما أريد، فأنا على دراية بأنَّ العمر قصير جدًّا، لا أنتظر شيء من أحد، ولكني أنتظر من الله كل الخير، أعيش وكأني وحدي في الحياة، وعين الله تحرصني وترعاني، أطلب منه ما أشاء وهو سبحانه على كل شيء قدير، أحاول المضي للأمام دائمًا، وإن تعثرت خطواتي يومًا، فلا بد من القيام من جديد، طالما أنني أحيا اليوم، فيجب أن أصقل معرفتي، واستفيد من الدروس التي تلقنها لي الحياة.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "صف لي كيف تحيا وتعيش. باقتضاب!"؟