طبقة الاوزون

الرئيسية » علوم » فضاء وفلك » طبقة الاوزون

تطلق تسمية طبقة الاوزون على تلك المنطقة الموجودة على ارتفاعٍ يتفاوت ما بين 15-35 كيلومترًا تقريبًا فوق مستوى سطح الأرض، وهي منطقةٌ في الغلاف الجوي العلوي تدخل في تركيبتها نسب مرتفعة من جزيئات غاز الأوزون O3، والتي يتركز معظمها في طبقة الستراتوسفير الموجودة ضمن ارتفاع 18-50 كيلومتر مربع فوق سطح الأرض.

وتعتبر هذه الطبقة ذات درجة حرارةٍ مرتفعة جدًا نظرًا لامتصاص الإشعاع الشمسي بدرجاتٍ عاليةٍ، فتسهم في حماية الأرض من هذه الأشعة التي يصل طولها إلى 290 نانومتر، ويتضمن ذلك بعض أنواع الأشعة فوق البنفسجية. §

وتستخدم وحدة القياس”دوبسون” لقياس سمك الطبقة، ويصل متوسط سمك طبقة الاوزون ما بين 200-500 دوبسون.

وانطلاقًا من الأهمية العظيمة التي تتمتع بها هذه الطبقة؛ فقد حرص العالم على الاهتمامِ بمشكلةِ ثقب الأوزون، واتخاذ إجراءاتٍ وتدابيرَ احتياطيةٍ إزاء تزايد الثقب في القرنين العشرين والحادي والعشرين.

أهمية طبقة الاوزون

تتمثل أهمية طبقة الاوزون بأنها طبقةٌ واقيةٌ للكرة الأرضية وما عليها من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، حيث تعتبر قادرةً على التصدي لأشد الإشعاعات الشمسية ضررًا وحماية الكائنات الحية منها، وتكمن الأضرار في هذه الأشعة بتلك الأطوال الموجية المعروفة باسم UV-C وUV-B، حيث تقوم طبقة الاوزون بامتصاص ما نسبته 95% من إجمالي الأشعة الضارة المتساقطة من كوكب الشمس، والحيلولة دون وصولها، وبناءًا على عملية الامتصاص تتولد حرارةٌ تنحصر في طبقة الستراتوسفير؛ فتجعلها أكثر حرارةً من الطبقات الأخرى.

بالإضافة إلى ما تقدم؛ فإن طبقة الأوزون هي البيئة المثالية لإنتاج جزيئات الأكسجين والأوزون، وإصلاح التالف منها عند التصدي للأشعة فوق البنفسجية، إذ أنه خلال صدّ هذه الأشعة تخضع الروابط بين الذرات للتكسر والتفكك؛ فتظهر ذرات أكسجين حرة لديها قدرة فائقة على التفاعل؛ مما يجعل منها أكثر سهولةً للارتباط مع الجزيئات الأخرى. §

ثقب الأوزون

سلط العلماء الأضواء على نسبة تركيز الأوزون في طبقة الغلاف الجوي الموجودة فوق القطب الجنوبي في ربيع سنة 1975م، واتسعت رقعة القلق لديهم بعد اكتشاف بعثة دولية متخصصة اختفاء نصف الأوزون في سنة 1987م في أنتاركتيكا، ووجود فجوة هائلة في طبقة الاوزون التي تراجع تركيزها إلى 50% مما كانت عليه في السابق. وقد ساهم ذلك على إثارة موجة من القلق إزاء هذا الخطر؛ إذ أن ازدياد حدة الثقب ستؤدي حتمًا إلى هلاك بعض الكائنات الحية وازدياد الأمراض وانتشارها وغيرها من الآثار السلبية. §

حماية طبقة الاوزون

صنفت مشكلة نضوب الأوزون واحدة من أعظم المشاكل البيئية التي تواجهها الأرض في القرن العشرين والحادي والعشرين، وذلك نظرًا لازديادِ فرص الإصابة بسرطان الجلد والعمى وتراجع نسبة مناعة الجسم، وهلاك العديد من الكائنات الحية.

واتخذت المنظمات الدولية والأممية إجراءاتٍ وتدابيرَ كثيرةً للحفاظ على طبقة الاوزون والحيلولة دون زيادة الثقب؛ فأُبرِمت معاهدة لاتفيا واتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، كما قدم الاتحاد الأوروبي لائحةَ بروتوكول مونتريال في سنة 1988م لغايات الحماية أيضًا.§.

كيفية حماية طبقة الاوزون

فرضت الاتفاقيات التي أبرمتها دول العالم عددًا من الطرق والإجراءات الوقائية للحفاظ على طبقة الاوزون من النضوب، ومن أهم الطرق التي يمكن للأفراد القيام بها:

  1. تجنب استخدام المواد المؤذية للأوزون

    من أبرز الأمور استخدام طفايات حريقٍ تخلو مكوناتها من الهيدروكربونات المهلجنة أو الهالون، وفي حال اكتشاف وجودها ينبغي التخلص من الطفاية بطريقةٍ صحيحةٍ تناسب النفايات الخطرة.

  2. الامتناع عن استخدام بخاخات تحتوي على مركبات الكلوروفلوروكربون تمامًا.

    إذ تعتبر هذه المركبات من أكثر ما يؤذي طبقة الاوزون على الإطلاق، فهي محظورةُ الاستخدام أساسًا، وفي حال العثور عليها يمنع استخدامها. لذلك لا بد من مراجعة الملصقات الموجودة على البخاخات بمختلف أشكالها وأنواعها.

  3. التخلص من الكهربائيات بطريقة صحيحة.

    وتحديدًا الثلاجات ووحدات تكييف الهواء، وذلك لدخول مركبات الكلوروفلوروكربون في تصنيعها. وفي حال تعرضها للتلف من الممكن أن تطلق موادًا كيميائيةً في الأجواء، لذلك يمكن التواصل مع الشركات المتخصصة بذلك.

  4. اقتناء منتجات خشبية معالجة بالحرارة عوضًا عن بروميد الميثيل.

    ويأتي ذلك لاعتبار بروميد الميثيل من المواد الكيميائية الضارة بغاز البروم الأولي الموجود في طبقة الأوزون، وللتحقق من ذلك ينصح بشراء كل ما يحمل الختم HT وليس MB.

  5. استخدام الأسمدة الطبيعية عوضًا عن الكيميائية.

    حيث تعتبر هذه الأسمدة أكثر فاعليةً وكفاءةً نظرًا لخلوها من أكسيد النيتروز المضر بطبقة الاوزون.

  6. الاستمرارية في صيانة المركبات للحد من الأدخنة والغازات المنبعثة منها.

    كما ينصح بالتقليل من استخدام المركبات بشكلٍ عام، واستبدالها بالمشي أو الدراجات الهوائية أو المركبات صديقة البيئة.

  7. صيانة المكيفات الهوائية باستمرار. § §