هل تجلس منتظرًا أن يفتح موقع ما على الويب، أم أنك تتأمّل مشاهدة مقطع فيديو على اليوتيوب دون الانتظار أضعاف وقته الحقيقي! هل يسبب لك الاتصال البطيء الإحباط، وبدأت تفقد أعصابك وتتطلع لأي طريقةٍ من أجل تسريع النت لديك!؟

إذن اقرأ هذا المقال كي تتعرف على بعض الخطوات التي يمكنها مساعدتك في تسريع النت على أجهزتك.

أسباب بطء الإنترنت

دعونا أوّلًا أن نذكر بعض أهم الأسباب التي تسبب بطء الإنترنت في حال كنت تستخدم الحاسوب للاتصال:

  1. جهاز التوجيه (الراوتر) والمودِم: في حال عدم ضبط الإعدادات في هذه الأجهزة بالشكل الصحيح، أو في حال كانت أجهزة قديمة تُستخدَم منذ مدةٍ طويلةٍ، فلابدّ أن تؤثر على سرعة الإنترنت.
  2. عدم حماية الشبكة اللاسلكية: فعدم وجود كلمة سر خاصةً بالشبكة يسمح للآخرين باستخدامها، وبالتالي انخفاض سرعة الاتصال.
  3. قد يكون متصفح الويب يحتوي على ميزاتٍ ووظائفٍ إضافيةٍ، تستهلك سرعة الإنترنت، أو قد يكون مُزوَّدًا بميزات أمان تقوم بإيقاف التصفح أثناء إجراء عمليات فحص الأمان.
  4. عدم تشغيل برنامج مكافحة الفيروسات بانتظام: لأنّ بعض البرامج الخبيثة قد تستهلك سرًّا سرعة الإنترنت لتنفيذ بعض الأمور غير المستحبة.
  5. قد تكون بعض عمليات التحميل التي تقوم بها تجري في الخلفية، وتؤثر على سرعة الاتصال.
  6. قد تكون ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح ممتلئةً مما يؤدي إلى تباطؤ المتصفح.1

أما في حال كنت تستخدم الهاتف المحمول للاتصال، فقد يكون بطء الإنترنت ناتجًا عن بعض الأسباب ومنها:

  1. الموقع الخطأ لجهاز التوجيه (الراوتر): فنطاق إشارة الـ Wi-Fi يصل إلى 230 قدمًا، وكلما زادت المسافة بين جهاز التوجيه وهاتفك كلما ضعُفت قوة الإشارة، بالإضافة إلى تأثير العوائق المادية الأخرى كالأرضيات والجدران والأبواب.
  2. التداخل بين الشبكات: فإذا تمّ ضبط البث في جهاز الراوتر لديك وفي أجهزة الراوتر عند الجيران على نفس القناة فسوف يحصل تداخل وازدحام، وبالتالي سينخفض الأداء عند الجميع.
  3. التشويش على إشارة Wi-Fi: قد يحصل التداخل بين أجهزة الراوتر التي تعمل على النطاق 2.4 جيجاهرتز، وبين الأجهزة المنزلية الأخرى كأجهزة الميكروويف، والهواتف اللاسلكية، وأجراس الأبواب اللاسلكية.
  4. استخدام برامج VPN بطيئة: بعض تطبيقات VPN المجانية تقدّم أداءًا سيئًا، بالإضافة للعديد من الجوانب السلبية الأخرى، وقد تكون السبب في حصولك على سرعة إنترنت بطيئة. 
  5. شبكة إنترنت G4 ذات تغطية سيئة: عند التبديل إلى بيانات الجوال قد تصبح سرعة الإنترنت أقل، خصوصًا في الأماكن المزدحمة، وذلك عندما يحاول العديد من الناس الاتصال ببرج التغطية نفسه، وكذلك يؤثر بُعدُك عن أقرب برج، وحتى الطقس يمكن أن يُحدِث تأثيرًا.2

أبرز طرق تسريع النت

  • تأمين شبكة الـ Wi-Fi

كما قلنا سابقًا، إذا لم تكن شبكتك محميةً بكلمة مرور فسوف تتيح للآخرين استخدامها بسهولةٍ، مما يؤدي إلى انخفاض السرعة نتيجةً لذلك.

من حسن الحظ، يقوم معظم مزودي الخدمة اليوم بتزويدك تلقائيًّا بجهاز توجيهٍ محمي بكلمة مرور، لكن في حال قمت بإلغائها بطريقةٍ ما، أو لم تكن مضبوطة، فقم على الفور بتأمين الشبكة عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  1. قم بفتح إعدادات جهاز التوجيه عن طريق إدخال عنوان IP الخاص به في متصفح الويب. عنوان IP هو رقمٌ تتم طباعته عادةً في مكانٍ ما على جهاز التوجيه، ويشبه عنوانًا كهذا: 192.168.0.1
  2. إن احتجت لتسجيل الدخول، فعلى الأغلب ستجد كلمة المرور واسم المستخدم مطبوعةً على جهاز التوجيه، ولكن إن لم تكن كذلك، فاستشر مزود الخدمة للحصول على الإرشادات. بعد تسجيل الدخول يمكنك إعداد كلمة مرور وتأمين شبكة Wi-Fi لديك.
  • تقليل عدد البرامج قيد التشغيل

هناك الكثير من التطبيقات على جهاز الحاسوب التي يمكنها أن تستهلك سرعة الإنترنت، وربما دون معرفتك؛ كتحديثات ويندوز، وتطبيقات الدردشة، والنوافذ المنبثقة لمشغل الوسائط، وعلامات تبويب مواقع الويب المفتوحة وغيرها.

من أجل تسريع النت قم بإيقاف جميع البرامج والخدمات التي لا تريدها، وذلك عن طريق الضغط على ALT+CTRL+DEL لفتح مدير المهام ومشاهدة جميع البرامج قيد التشغيل، ثم قم بإغلاق البرامج التي لا تريدها. واحذف أيضًا الملفات القديمة، وامسح سجل المتصفح من خيارات متصفح الويب.

  • تغيير موقع جهاز التوجيه (الراوتر)

يمكن أن تؤثّر الكثير من العناصر على قوة إشارة النطاق العريض اللاسلكية، كالأبواب والجدران والأجهزة المنزلية الأخرى. لذا إن كنت تعاني من ضعف الإشارة، قم بتغيير مكان الراوتر وحاول وضعه في مكانٍ مرتفعٍ ومركزيٍّ لزيادة التغطية في كل أرجاء المنزل، كأعلى رف الكتب مثلًا، وبالتالي زيادة فرص تسريع النت ضمن المعقول.3

  • تغيير قناة التردد لجهاز التوجيه (الراوتر)

تتضمن العديد من أجهزة الراوتر الحديثة نطاقين؛ الأول بتردّد 2.4 جيجاهرتز، وهو التردد المعياري للاتصالات اللاسلكية، والثاني نطاق 5 جيجاهرتز، والذي يستوعب التنزيلات بشكلٍ أسرعٍ، وإنّ التبديل إليه سيمنع التداخلات مع العناصر الأخرى المتصلة بالإنترنت والاتصالات اللاسلكية القريبة.

لكن لا تحتوي جميع أجهزة الراوتر نطاق 5 جيجاهرتز؛ لذا لن تستفيد من هذه الخطوة إن كنت تمتلك واحدًا من هذه الأجهزة!

ونظرًا لانّ نطاق 5 جيجاهرتز يمتلك مدىً أقصر من نطاق 2.4، فعليك البقاء في حدود 15 قدمًا حول الراوتر للبقاء متصلًا بالإنترنت.

يمكن التبديل لهذا النطاق من إعدادات الـ Wi-Fi في الراوتر، لكن عادةً ما يكون لكل جهاز راوتر اسم مختلف لنطاق 5 جيجاهرتز، لذا يمكنك التقصّي عن ذلك من دليل الراوتر، أو من البيانات المتوفرة على الإنترنت.

  • تحديث عناصر الإنترنت

يجب تحديث أجهزة الحواسيب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بشكلٍ دوريٍّ، لأن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى انخفاض سرعة الإنترنت.

سوف تنبّهك هذه العناصر حالما تتوافر التحديثات، ومن غير المستحسن تجاهلها، لكن مع ذلك قد يبقى الإنترنت بطيئًا في حال وجود العديد من الأجهزة التي تتصل بالشبكة في وقتٍ واحدٍ، كالحاسوب، والهاتف المحمول، وعناصر الترفيه الأخرى؛ لذا يُفضَّل تقليل عدد العناصر التي يتم مشاركة الإنترنت معها من خلال إيقاف تشغيلها مؤقتًا.4

  • تغيير مُخدِّم الـ DNS

يستخدم مزوّد خدمة الإنترنت مُخدّم DNS لتحويل وترجمة العنوان الذي تكتبه في المتصفح إلى عنوان IP يستطيع الحاسوب قراءته.

لكن في بعض الأحيان قد تظهر بعض المشاكل في هذه المخدّمات، أو قد تتوقف عن العمل كليًّا، مما يسبب تباطؤ سرعة الإنترنت بشكلٍ كبيرٍ، ولحسن الحظ هناك الكثير من الخيارات المجانية المتاحة والسريعة أيضًا، مثل Google DNS أو Cloudflare. 

  • الاتصال بمزود الخدمة

إن كنت قد جرّبت العديد من خطوات تسريع النت ومع ذلك بقي الإنترنت بطيئًا، فقد حان الأوان للاتصال بمزوّدي خدمة الإنترنت وطلب المشورة.5

المراجع