طرق علاج تعرق القدمين

الرئيسية » طب وصحة عامة » صحة بدنية » عناية بالذات » طرق علاج تعرق القدمين

تُعد ظاهرة تعرق القدمين من الحالات المُزعجة التي يعاني منها الكثيرون، ونحن هنا لا نتحدّث عن التعرّق المُصاحب للنشاطات الرياضية المختلفة، ولكن نقصد في حديثنا التعرق الزائد الذي يحدث دون أدنى نشاط للفرد، سيّما في منطقة القدمين، وهذا الأمر يُرهق الكثيرين بل وقد يصيبهم بالإحراج في بعض الأوقات.

لنتعرّف في مقالنا هذا عن ظاهرة تعرق القدمين وأسبابها وعلاجها وكيفية الوقاية منها بالشكل الأنسب.

ما هو تعرق القدمين

تعرق القدمين (Sweaty Feet أو hyperhidrosis) هو حالة مرضية مُزمنة، تتضمّن فرط إفراز الغدد العرقية في الجسم بشكل عام وفي منطقة أسفل القدمين بشكل خاص، وتحدث هذه الظاهرة بشكل أكبر عند الرجال منها عند النساء، وعند اليافعين أكثر من الكبار في السن.

غالبًا ما يعاني الأفراد المصابين بتعرّق القدمين من فرط تعرّق اليدين أيضًا، الأمر الذي قد يُعيقهم في ممارسة نشاطاتهم اليومية، طبقًا للإحصائيات فإن 3% من البشر يعانون من ظاهرة فرط تعرّق القدمين وأو اليدين.§

أسباب تعرق القدمين

في الواقع إن تحديد مسببات هذه الظاهرة بشكل دقيق لا يزال يشكل تحديًّا أمام الباحثين والمختصين في هذا المجال، ويرجّح العلماء أن الأسباب الكامنة وراء ظاهرة تعرق القدمين لها خلفية وراثية، بمعنى أن مصدرها المرجح وراثي من أحد الأقارب.

عادةً ما يتظاهر فرط التعرّق في مرحلة الطفولة أو المراهقة، ولكنها قد تظهر أيضًا في أي مرحلة عمرية للفرد، على الرغم من ذلك فإن فرط التعرق الأخمصي (فرط تعرق القدمين) عادةً ما يكون:

  • أولي مجهول السبب، أي أن لا مسبب واضح للحالة.
  • مترافقًا مع فرط التعرق الراحي (فرط تعرق اليدين).

وفي بعض الحالات قد يكون فرط التعرّق ثانويًّا؛ بمعنى أنه تظاهر ثانوي لمرضٍ آخر في الجسم، ومن المسببات الثانوية –ولكن المُحتملة- لفرط التعرق الأخمصي أيضًا: الإجهاد الزائد على القدمين والتشوهات البنيوية في القدمين، بالإضافة إلى تعرّض القدمين لضغط كبير ولفترات طويلة، كأن يبقى الفرد واقفًا على قدمين لساعات طويلة يوميًّا بحكم عمله (الحلّاق وطبيب الأسنان على سبيل المثال.)§

الوقاية من تعرق القدمين الزائد

فيما يلي سنستعرض أبرز طرق والوسائل المنزلية البسيطة للوقاية من فرط التعرق الأخمصي:

تدوين فترات فرط التعرق

من المفيد جدًا أن تقوم بتدوين النموذج المُصاحب للتعرق لديك، هذا سيفيدك جدًا في تحديد الظروف والحالات النفسية وحتى الأطعمة التي تولّد هذه الظاهرة لديك، وبالتالي بإمكانك تجنّب مثل هذه المحفّزات في المستقبل.

ارتداء الجوارب المناسبة

في الواقع إن اختيار الجوارب المناسبة لفصول السنة وللنشاط الرياضي أو الحركي من الأمور المهمة التي يجب عليك الانتباه إليها، للتخفيف من حالات فرط التعرق، عليك مثلًا بارتداء الجوارب القطنية في فصل الصيف لأنها تؤمن تهوية جيدة للقدمين، أما الصوف فهو الاختيار الأنسب في الشتاء، في حين أن الجوارب المصنوعة من النايلون ومشتقاته تُعد خيارًا سيّئًا لأنها تعمل على احتباس العرق في القدمين.

والجدير بالذكر أن بعض الشركات تصنّع جوارب مميّزة لمن يعاني من هذه الظاهرة، حيث تعمل هذه الجوارب الخاصة على امتصاص العرق وإبعاده عن القدمين، وبعضها الآخر يوفّر فتحات للتهوية ويدخل في تركيبها بعض المواد الكيميائية التي تقلل من وجود الجراثيم في القدمين (الأمر الذي يقلل من التعرّق ويخفف من الرائحة الكريهة)، وبإمكانك البحث عن هذه الجوارب الخاصة في المتاجر الرياضية المشهورة.

استخدام المساحيق المضادة للفطور

إن استخدام مضادات الفطور سيساعدك في المحافظة على جفاف القدمين ويخفف من الروائح الكريهة المنبعثة على إثر فرط تعرق القدمين .

عليك بمضادات التعرق

من الوسائل الناجعة في مجابهة فرط التعرق الأخمصي هي مضادات التعرّق، كما نعلم فإن عدد الغدد العرقية في القدمين واليدين يفوق أي منطقة أخرى من الجسم (يصل عدد الغدد إلى 125 ألف غدة عرقية في كل قدم)، وهنا يأتي دور مزيلات العرق التي تقوم بإغلاق مسامات التعرّق بشكل مؤقت.

تنصح الأكاديمية الجلدية الأمريكية باستخدام مضادات التعرق لتجفيف القدمين قبل النوم مباشرةً ثم غسيلها وإزالتها عند الاستيقاظ، ينبغي تكرار هذه العملية 3 أو 4 مرات ومن ثم الالتزام بها كل أسبوع.

كيفية التخلّص من تعرق القدمين المُفرط

على الرغم من أن وسائل الوقاية السابقة قد تفيد في بعض الأحيان إلا أنها قد تعجز عن كبح ظاهرة فرط تعرق القدمين لديك، وعندما تبدأ معاناة فرط التعرق فإن الطرق التالية من شأنها أن تخفف منها وتوقفها:

غسل القدمين

لا يُساعد غسيل القدمين على إزالة البكتيريا والتعرّق المتراكم في القدمين فقط، بل يعمل أيضًا على تبريد القدمين ويقلل أي تعرّق إضافي فيها، فاحرص على غسيل القدمين مرتين على الأقل يوميًا، ولا ضير من استخدام صابون مضاد للفطور.

يجب التنويه أيضًا إلى ضرورة تجفيف القدمين بشكل جيّد بعد الغسيل، وخصوصًا بين الأصابع، لأن الرطوبة المتبقية تهيئ لنمو البكتيريا والفطريات على القدمين، وبعد التجفيف ضع قليلًا من المسحوق المضاد للفطور والبس الجوارب المناسبة.

انقع قدميك في الشاي

قد يبدو لك هذا الحل غيرمألوفًا، إلا أنه في الواقع فعّال في كثير من الأحيان، حيث تتضمّن هذه العملية وضع القدمين في ماء دافئ ووضع كيسين من الشاي الأسود ضمن الماء، إن حمض الطنطاليك (tannins) يساعد في إغلاق مسامات الجلد وتخفيف التعرّق، عليك بنقع القدمين لـ20 دقيقة في كل مرة، وحافظ على هذا الروتين بشكل يومي إن أمكن.

ضع قليلًا من الكحول على القدمين

إذا أردت حلًّا سريعًا وفعّالًا في نفس اللحظة، فالكحول هو الحل، قم بوضع قليل من الكحول الإيتيلي التقليدي بين أصابع القدمين وفي مناطق تعرق القدمين المفرط، سيعمل الكحول بشكل فوري على سحب الرطوبة من الجلد وتجفيف المناطق التي طُبّق عليها.§

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب المختص

على الرغم من أن ظاهرة تعرق القدمين ليست بتلك الحالة الصحية التي تستدعي الانتباه الطارئ لها، إلا أن من المفضل زيارة الطبيب وذلك في حال استمرار فرط التعرق لأكثر من 3 أسابيع حتى بعد اتباع مبادئ العناية الصحيحة بالقدمين، أو في حال لم تلاحظ تراجع هذه الحالة بشكل تدريجي خلال هذه المدّة.§