رمضان هو الشهر المثالي لتخلص الناس من سموم العقل والجسد والروح، لكن يشعر البعض بالكسل والخمول طيلة فترة الصيام، وذلك بسبب اتباعهم عاداتٍ غذائيةٍ خاطئة في رمضان، ووجباته تضرّ بصحتهم وتجعلهم غير قادرين على القيام بأقل الأعمال جهدًا، فما هي تلك العادات؟ وما هي نتائجها وآثارها؟ ستناول هذا الموضوع في مقالنا اليوم.

عادات غذائية خاطئة في رمضان عليك تجنّبها

لنبتدئ الحديث عن تلك العادات التي يجب أن نتجنّب فعلها من أجل الحفاظ على جسمٍ سليمٍ خلال هذا الشهر، وهي:

  • تناول وجبة إفطار دسمة: إنّ تناول وجبة دسمة تحتوي على دهونٍ عند الإفطار قد يضرّ بصحتك، وذلك يتضمن الأطعمة المقلية كالبطاطا المقلية والدجاج المقلي، والسمبوسة والسبرنغ رول وغيرها، قد تكون هذه الأنواع بمثابة مقبّلاتٍ توجد ضمن وجبة الإفطار إلا أنها لا تعد صحيةً، فعند تناول أطعمة غنية بالدهون على معدةٍ فارغةٍ فهذا من شأنه أن يضرّ بجهازك الهضمي، وقد يؤدي إلى عسر هضمٍ، وحدوث بعض التقلصات في المعدة والشعور بالانتفاخ.
  • تناول الطعام بسرعة: يعتبر تناول الطعام بسرعةٍ من العادات الغذائية الخاطئة بشكلٍ عام، فهذا يدفعنا لتناول كمية طعام أكثر مما نحتاجه، وقد أشارت دراسةٌ يابانيةٌ أنّ هناك صلةً وثيقةً بين تناول الطعام بسرعةٍ وزيادة الوزن.
  • عدم شرب الكثير من السوائل: نظرًا لضيق الوقت المسموح به لتناول الطعام والشرب خلال رمضان (حوالي 6 ساعاتٍ)، قد ينسى الكثير من الأشخاص ضرورة شرب كميةٍ كافيةٍ من الماء، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية والأمراض؛ كالجفاف والإمساك وبعض الأمراض في الجهاز الهضمي.
  • تفويت وجبة السحور: يجب ألّا نتخطى وجبة السحور لما لها من فوائدَ بدنيةٍ وعقليةٍ كبيرةٍ، فضلًا عن أنّها تشعرك بالراحة طيلة اليوم التالي، وإنّ تفويتها سيحرمك حتمًا من الكثير من الألياف والفيتامينات والمعادن الضرورية لجسمك خلال شهر رمضان. لذلك ينبغي تناول وجبة صغيرة على السحور، كالأطعمة الغنية بالألياف وغيرها ممّا يوفر لجسمك مصدرًا جيدًا للطاقة.  1   .

بعض النصائح لنظام غذائي صحّي في رمضان

بعدما ذكرنا أعلاه بضع عادات غذائية خاطئة في رمضان والصيام، سنتحدث الآن عن أهم النصائح السلوكيّة لتحقيق نظامٍ صحيٍّ متوازن في ذلك الشهر.

  • التخلص من الإدمان: إنّ شهر رمضان هو فرصةٌ ذهبيةٌ للتخلص من إدمانك على بعض الأمور، كالتدخين، والشوكولاته، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين وغيرها.
  • الحفاظ على رطوبتك: قد يكون من الصعب اتباع نظام شرب 8 أكواب في اليوم أثناء شهر رمضان، لذلك يُنصح بتناول الكثير من أنواع الفواكه التي تحتوي على كميةٍ كبيرةٍ من الماء؛ مثل البطيخ والأناناس والحمضيات، بالإضافة إلى تناول الخضار مثل الخيار والخس والسبانخ.
  • عدم الإفراط في تناول الطعام: لا يحتاج الجسم إلى وجبةٍ كبيرةٍ بعد يومٍ طويلٍ من الصيام، لأنّ ذلك بالتأكيد سيشعرك بالنعاس والانتفاخ، كما يجب تجنب شرب الكثير من الماء أثناء تناول الوجبات.
  • تنظيم وقت النوم والعمل: يجد معظم الأشخاص صعوبةً كبيرةً في النهوض عند وقت السحور، ومن ثم الاستيقاظ مبكرًا في اليوم التالي للذهاب إلى العمل، لذلك يجب تنظيم وقت نومك بحيث تنام مبكرًا للاستيقاظ بنشاطٍ على السحور ثم أخذ غفوة بعد الفجر.
  • المشي بعد الإفطار: إنّ المشي لمدة 15-20 دقيقةً بعد الإفطار يساعد على تعزيز عملية الهضم وتنشيط حواسك.  2   .

بعض المعلومات الغذائية

هناك أيضًا بعض الإرشادات فيما يتعلق بتناولك للوجبات والأطباق الغذائية، مثل:

  • عدم جمع الفاكهة مع الوجبات: بإمكانك أن تبدأ فطورك بالفواكه، أو أن تتناولها بعد الانتهاء من وجبة الإفطار، فإنّ الفواكه تعوق عملية الهضم عندما تختلط مع المعادن والدهون والبروتينات الموجودة في الأطعمة الأخرى.
  • عدم الجمع بين الجبن والمكسّرات والمأكولات البحرية مع نوع آخر من اللحوم: إنّ أجسامنا مصمّمةٌ لهضم شكلٍ واحدٍ من البروتينات المركزة في الوجبة الواحدة، لذلك إنّ تناولنا لأكثر من شكلٍ واحدٍ منها يؤدي إلى حدوث مضاعفاتٍ في الجهاز الهضمي.
  • تجنب الجمع بين الحمضيات ومنتجات الألبان: يعمل حمض الخليك على تخثير الحليب، مما يسبب بعض الإزعاج لمعدتك، أيضًا تناول البروتين مع النشا في ذات الوقت ليسا فكرة جيدة.  3   .

وإليك قائمة تتضمن أهم وجبات السحور التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية والضرورية لجسمك في شهر رمضان:

  • البيض.
  • الأفوكادو.
  • النخالة.
  • زبدة اللوز.
  • الفول المدمس.
  • اللّبنة.
  • السلمون المدخن.
  • زبدة الفول السوداني.  4   .