علاج الديدان

يمكن أن تصيب الإنسان بعض أنواع الديدان المعوية، وإنّ معظم حالات الإصابة بالديدان ليست خطيرةً ويمكن علاجها بسهولةٍ بالأدوية، وهذا هو موضوعنا في هذا المقال. تابع القراءة لتتعرّف على كيفية علاج الديدان.

ما هي عدوى الديدان المعوية

إنّ الديدان المعوية التي يُصاب بها الإنسان هي عبارةٌ عن طفيلياتٍ تعيش وتتكاثر في الأمعاء وتتغذى على طعام الإنسان، يوجد أنواعٌ مختلفةٌ من الديدان كالديدان الخيطية أو الدبوسية، والديدان الأسطوانية أو المدورة (مثل ديدان الإسكارس والإنكليستوما)، والديدان الخطافية والديدان الشريطية.

علاوةً على ذلك تعدّ الديدان المعوية الخيطية الأكثر شيوعًا عند الأطفال، وهي عبارةٌ عن ديدانٍ صغيرةٍ بيضاءَ يبلغ طولها من 2 إلى 13 ملم، وعلى الرغم من انتشارها بين الأطفال، ولكن يُمكن أن يُصاب بها الأشخاص من جميع الأعمار.

يلتقط الإنسان عدوى الديدان المعوية بشكلٍ عام عن طريق ابتلاع بويضات الدودة دون أن يشعر، وبمجرد دخولها إلى الأمعاء تفقس، ثم تنتقل إلى فتحة الشرج لوضع البويضات وبالتالي تسبب حكةً شرجيةً، وفي حال خدش المنطقة تعلق البويضات تحت الأظافر ويُمكن أن تنتقل إلى المفروشات والملابس وغيرها، وتستقر على العديدِ من الأسطحِ في البيت والمدرسة ويمكنها العيش لمدة أسبوعين.§

أسباب الإصابة بالديدان وطرق الوقاية

يُمكن أن يلتقط الإنسان عدوى الديدان المعوية من خلال:

  • لمس الأشياء أو الأسطح الملوثة ببيض الديدان.
  • ابتلاع الطعام أو شرب الماء الملوث ببيض الديدان.
  • المشي حافي القدمين على تربةٍ تحتوي على ديدان.
  • تناول لحم بقري أو لحم خنزير نيّء أو غير مطهو جيدًا.
  • التقاط العدوى من بعض الحيوانات الأليفة، لكن نادرًا ما يحدث ذلك.

ومن أجل الوقاية من الإصابة، عليك اتباع الإرشادات التالية:

  • غسل اليدين بشكلٍ جيّدٍ قبل الطعام وقبل تحضيره، وكذلك غسلهما جيّدًا بعد لمس التربة وبعد الخروج من المرحاض.
  • الشرب فقط من الزجاجات المعبأة أو الماء المعرض للغليان وذلك في المناطق شديدة الخطورة، أي المناطق التي لا تحتوي على أنظمةٍ جيّدةٍ للصرف الصحي.
  • معالجة الديدان المعوية عند الكلاب والقطط الأليفة ومراقبة صحتها بانتظامٍ.
  • غسل الفواكه والخضار جيّدًا قبل تناولها.§

أعراض وتشخيص الإصابة بالديدان

الأعراض الشائعة للديدان المعوية هي كالتالي:

  • ألم بطني.
  • الإسهال والغثيان والإقياء.
  • إعياء وتعب عام.
  • فقدان الوزن دون سببٍ.
  • ظهور طفح أو الشعور بالحكة حول المستقيم في بعض الحالات.
  • قد يعاني بعض المصابين من الزحار (أو ما يعرف بـ الدوسنتاريا )، ويحدث عندما تسبب العدوى المعوية الإسهال المترافق مع الدم والمخاط في البراز.
  • قد لا يظهر لدى المصابين بالديدان المعوية أية أعراضٍ لسنواتٍ.

أمّا بالنسبة لتشخيص الحالة، إذا كان لديك أي من الأعراض السابقة فعليك التوجه إلى الطبيب الذي سيقوم بدوره بفحص البراز، قد يحتاج الأمر إلى عدة عيناتٍ من البراز لتأكيد الإصابة أو لتأكيد وجود الطفيل، وهناك بعض وسائل التشخيص الأخرى كاستخدام الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي وغيرها. §

علاج الديدان

على الرغم من خوف البعض من الديدان المعوية إلا أنّ علاجها يعد سهلًا ومتوفرًا. لا يحتاج المريض في الكثير من الحالات إلى أي علاجٍ، فقد يكفي وجود جهاز مناعة سليم لدى الجسم ليقضي على الديدان دون الحاجة إلى أدويةٍ.

يلجأ الأطباء في حالاتٍ أخرى إلى استخدام دواء أو أكثر من الأدوية المضادة للطفيليات للتخلص من الديدان المعوية، وقد يكتفي الطبيب في البداية بمجرد مراقبة المريض دون إعطائه أية أدويةٍ للنظر فيما إذا كان الجسم سيستجيب لها، ويجب على المريض خلال تلك الفترة إبلاغ الطبيب بكل الأعراض، ولكن تستدعي بعض الأعراض مثل الحمى الشديدة أو الدم المرافق للبراز البدء بالعلاج مباشرةً.

قبل البدء بالعلاج ينبغي على الطبيب تحديد نوع الدودة التي أُصيب بها المريض، وبالتالي تحديد الخيار الأفضل للعلاج. يصف الأطباء في الكثير من الأحيان دواء برازيكوانتيل وهو مادةٌ مضادةٌ للديدان، ويعد فعالًا ضد الدودة الشريطية وضد عدة أنواعٍ من ديدان الامتصاص، إذ يعمل هذا الدواء على شلِّ حركة الدودة ويجبرها على الانفصال عن جدار الأمعاء، ثم يعمل على إذابتها لتتمكن من المرور عبر الجهاز الهضمي وخروجها من الجسم كليًّا أثناء حركة الأمعاء.

وفي حال الإصابة بالديدان الخطافية يصف الأطباء عادةً العقاقير المخدرة كالميبيندازول أو البيندازول، وهو مضادٌ للديدان يستخدم لعلاج الالتهابات المتنوعة التي تسببها الديدان.

قد يساعد تريكلابيندازول في علاج الديدان المعوية المسطحة، بينما تستجيب عدوى الديدان الدبوسية عادةً بشكلٍ جيدٍ لكل من الأدوية التي تصرف مع أو بدون وصفة طبية.§

تشير بعض الأبحاث إلى أنّ بعض الأعشاب والمكملات الغذائية يُمكن أن تساعد في علاج الديدان المعوية، مثل البِربارين، وهو مركبٌ موجودٌ في مجموعةٍ من الأعشاب كالبرباريس الأوروبي، أيضًا تساعد بذور البابايا على تطهير الأمعاء من الطفيليات، كذلك وبذور اليقطين وبذور القرع تفي بالغرض.

ولا ننسى اتباع حميةٍ مناسبةٍ كتناول الجزر والبطاطا الحلوة وغيرها من الأطعمة الغنية بالبيتا كاروتين، والابتعاد عن تناول اللحوم النيئة، وتجنب القهوة والسكر المكرر مؤقتًا.§

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.