يعتبر الرعاف (Epistaxis)، أو النزف الأنفي، من المشكلات الشائعة التي نواجهها جميعًا على الأقل لمرّةٍ واحدةٍ في الحياة. ورغم أنّ الرعاف نادرًا ما يكون خطيرًا، إلا أنه يمكن أن يكون مقلقًا ومزعجًا خاصّةً عند الأطفال الصغار أو كبار السن. كذلك، فإنّ معظم نزوف الأنف تحدث بشكلٍ عفويٍّ وعرضيٍّ وتتوقف تلقائيًّا دون مشاكل، إلا أن بعضها يمكن أن يكون سيئًا حقًا. في هذا المقال نتعرّف على أهم وطرق علاج الرعاف بعد التطرّق إلى أسبابه.1

أسباب الرعاف

الأسباب البسيطة والشائعة للرعاف

  • جفاف الأغشية المخاطية المبطّنة للأنف؛ إذ يُعد استنشاق الهواء الجاف السبب الأكثر شيوعًا للنزف الأنفي، فهو يؤدي لجفاف الأغشية المخاطية المبطّنة للأنف فتصبح أقلّ سماكةً وأكثر أهبةً للتمزّق والنزف. من أسباب جفاف الأغشية أيضًا؛ تناول الأدوية المضادة للهيستامين ومضادات الاحتقان الموضعية بالإضافة إلى الرشح بشكلٍ متكررٍ ومشاكل الجيوب الأنفية ووضع الأصابع في الأنف.
  • جرح الأنف بأشياء حادة (الأطفال الذين يضعون كل ما يجدونه في أنوفهم).
  • استنشاق مواد كيميائية مخرّشة.
  • النزف الأنفي كرد فعل تحسسي.
  • العطاس المتكرر.
  • إنتانات الطرق التنفسية العلوية ( بلعوم، حنجرة…).
  • الجرعات العالية من الأسبرين.

الأسباب الخطيرة والمهمّة للرعاف

  • ارتفاع الضغط الشرياني.
  • الاضطرابات النزفية.
  • اضطرابات تخثّر الدم.
  • السرطان.2

علاج الرعاف ذاتيًّا

عند إصابتك بالرعاف، قم بمراعاة الإجراءات والخطوات التالية لإيقاف النزف:

  1. لا تتوتر أو تقلق وهو الإجراء الأهم على بساطته.

  2. تنفّس من فمك بدلًا من أنفك.

  3. اجلس بشكلٍ مستقيمٍ وانحنِ قليلًا للأمام، هذا الإجراء يقي من ابتلاع الدم وما قد ينتج عنه من إقياءٍ أو إسهال. وامتنع نهائيًّا عن الاستلقاء على ظهرك أو وضع رأسك بين ساقيك.

  4. جفف الدماء مكان النّزف بمنشفةٍ مبللّةٍ أو بمنديلٍ رطبٍ.

  5. اضغط بإبهامك وسبابتك على الجزء اللين من أنفك، بحيث تحاصر بهما الثنايا العظمية التي تشكّل جذر الأنف. سيساعدك ذلك على إيقاف النزف (كما في الصورة)، استمر بالضغط لخمس دقائقَ، وفي حال عدم توقّف النزف؛ يمكن لعشر دقائق إضافية أن تكون كافيةً.

  6. يمكنك وضع كيس من الثلج على أنفك، حيث تؤدي برودة الثلج إلى تقبّض الأوعية الدموية مما قد يساعد على إيقاف النزف. هذه الخطوة ليست ضروريةً، ولكن لا ضير في استخدامها. يمكن أيضًا اللجوء لقطرات مزيلات الاحتقان الموضعية التي تُعطى دون وصفةٍ طبيّةٍ (مثل أوكسي ميثازولين، سينيفرين، سينكس وغيرها)، يساعد تطبيق مضادات الاحتقان هذه في الجانب النازف إلى تسريع توقّف النزف.

  7. بعد أن وقف النزيف؛ تجنّب الجهد ورفع الأشياء الثقيلة، أيضًا تجنّب فرك الأنف أو حكّه لعدة أيام.

علاج الرعاف في غرفة الطوارئ

معظم حالات الرّعاف بسيطةٌ ويمكن معالجتها بسهولةٍ باتباع الخطوات المذكورة أعلاه، لكن في حال لم تتمكّن من السيطرة على النزف بنفسك يجب الذهاب إلى المشفى حالًا، ومؤشّرات الحاجة للمشفى هي:

  • عدم توقّف النزف بعد 20 دقيقةً من الضغط على الأنف.
  • عندما يكون النّزف غزيرًا يملأ مقدار كوب من الدم وغزيرًا يصعب إيقافه بسهولةٍ.
  • ترافق الرعاف مع صعوبةٍ بالتنفّس.
  • حدوث الإقياء بسبب ابتلاع كميات كبيرة من الدم.
  • إذا حدث النزيف الأنفي بعد ضربةٍ على الرأس أو أية إصابة خطيرة أخرى (حادث سيّارة، حادث سقوط من مكان مرتفع).3

علاج الرعاف في عيادة الطبيب

بدايةً؛ يقوم الطبيب بتحديد مصدر النزف المعنِّد بشكلٍ دقيقٍ ما أمكن، يتطلّب ذلك غرفة فحص ذات إضاءة جيّدة وتتوفّر فيها ملاءة يرتديها المريض لحماية ملابسه من الاتساخ بالدم النازف. وتبعًا لمكان النزف؛ نميّز نوعين من الرعاف تختلف طريقة علاج كلّ منهما عن الآخر وهما الرعاف الأمامي والرعاف الخلفي.

علاج الرعاف الأمامي (Anterior Epistaxis)

يقصد بالرعاف الأمامي؛ النزف من الأوعية الدموية للجزء الأمامي من الأنف وهو الشكل الأكثر شيوعًا والأقل خطورةً من الرعاف. يكون علاجه بتطبيق مقبّض وعائي موضعي مثل محلول الكوكايين 4% الموضعي، محلول أوكسي ميثازولين أو فينيليفرين (في الحالات الأكثر تعقيدًا يتم اللجوء لمقبّضات الأوعية المعدّة للحقن الوريدي بالمشاركة مع المركّنات لتخفيف القلق لدى المريض). توضع دكّات أنفية في الجهة النازفة بعد تطبيق المقبّض الوعائي ويتم الإبقاء عليها 5 دقائقَ على الأقل. إذا لم ينجح هذا الإجراء، فيمكن استخدام الدكّات المشرّبة بنترات الفضة وتطبيقها مباشرةً على موقع النزف مدة 30 ثانيةً.

في حال فشل جميع المعالجات الموضعية السابقة؛ يجرى العلاج باستخدام شريطٍ من الشاش المشرّب بالنيزوبرين من الأمام إلى الخلف حتى يغلق التجويف الأنفي تمامًا (الإجراء موضّح في الصورة).

علاج الرعاف الأمامي (Anterior Epistaxis)

علاج الرعاف الخلفي (Posterior Epistaxis)

يعد النزف الخلفي أقل شيوعًا وأصعب علاجًا بكثيرٍ من الأمامي (غالبًا ما يتولى أخصائي الأذن-أنف-حنجرة مهمّة العلاج). الهدف الأساسي من العلاج هو ملء الحجرة الخلفية للأنف حتى تنضغط الأوعية الدموية النازفة الموجودة في المنطقة وبالتالي يتوقّف النزف. يتم ذلك باستخدام قثطرةٍ يتم إدخالها من إحدى فتحتي الأنف أو من كليهما وإخراجها من الفم. وفي النزوف الشديدة والتي أمكن فيها تحديد الوعاء النازف، قد يلجأ الطبيب لربطه كعلاجٍ نهائيٍّ.4

علاج الرعاف الخلفي (Posterior Epistaxis)

أخيرًا، عليك استشارة الطبيب إذا كان رعافك متكررًا بكثرةٍ، أو كان لديك فقر دم واضح أو أيّ من أعراضه، وإن كنت تتناول أيّ دواءٍ مميّعٍ للدم، أو كان من يعاني من الرّعاف هو طفلٌ تحت السنتين من العمر أو مسنٌ كبيرٌ بالعمر، ولا تتجاهل أبدًا مؤشرات خطورة الرعاف.

المراجع