تقوم الخلايا الطبيعية في جسم الإنسان بالنمو والانقسام من أجل أن تشكل خلايا جديدة، لكن الخلايا السرطانيّة تنمو وتنقسم بشكلٍ أسرع من معظم الخلايا الطبيعية، ويستعمل علاج السرطان بالاشعاع جزئيات أو أمواج عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية وأشعة غاما وحزم الإلكترونات أو البروتونات من أجل تدمير أو إلحاق الضرر بالخلايا السرطانية.

يعمل العلاج الإشعاعي على عمل انفصالاتٍ صغيرةٍ في الـ DNA داخل الخلايا، وبالتالي تمنع هذه الانفصالات الخلايا السرطانية من معاودة النمو والانقسام وتؤدي إلى موتها في النهاية. يمكن للخلايا السليمة المجاورة للخلايا السرطانية أن تتأثر بالإشعاع، لكنها تتعافى وتعود لوضعها الطبيعي بعد توقف العلاج الإشعاعي.

هناك نوعٌ آخر للمعالجة الإشعاعية يدعى بالمعالجة الإشعاعية الجهازية، يستعمل هذا النوع من العلاج المواد المشعة التي تعطى إما عن طريق الوريد أو الفم، وعلى الرغم من أن هذه المواد المشعة تجول في كل الجسم، إلا أنّ معظمها يتجمع في منطقة الورم، ولذلك هناك أثرٌ بسيطٌ فقط على باقي أنحاء الجسم.1

طرق علاج السرطان بالاشعاع

هنالك نوعان من علاج السرطان بالاشعاع هما:

  • العلاج الإشعاعي بالحزمة الخارجية: ويتم فيه تركيز حزمة الإشعاع على منطقة المعالجة بواسطة جهازٍ خارجيٍّ.
  • العلاج الإشعاعي الداخلي: ومثال عليه العلاج الإشعاعي الموضعي، ويتم فيه وضع مادةٍ مشعةٍ داخل أو بالقرب من النسيج السرطاني بوساطة زراعةٍ دائمةٍ أو مؤقتةٍ.

هناك أشكالٌ مختلفةٌ من العلاج الإشعاعي بالحزمة الخارجية، ولكل واحدٍ منها تأثيراته الخاصة التي تعطي أفضل النتائج مع ورمٍ معيّنٍ. على سبيل المثال الأشعة السينية عالية الطاقة تستطيع أن تصل للأورام الأكثر عمقًا.

العلاج الإشعاعي بالحزمة الخارجية هو النوع الأكثر استخدامًا من أنواع المعالجة الإشعاعية، بينما يستعمل العلاج الإشعاعي الداخلي عند محاولة تقليل تعرض الأنسجة السليمة المحيطة بالورم للإشعاع قدر الإمكان.2

إجراءات علاج السرطان بالاشعاع

يتم الاستلقاء على طاولة المعالجة ويقوم الفريق الطبي بوضع المريض بالوضعية الصحيحة، يتم بعدها تطبيق نفس نوع الوسادات ومحددات الحركة التي استعملت على المريض في محاكاة العلاج الإشعاعي البدئية. قد يتم تطبيق واقياتٍ ودروعٍ على أو حول المريض من أجل حماية باقي أجزاء جسمه من التشعيع غير اللازم.

يستعمل العلاج الإشعاعي جهازًا خاصًا باعثًا لأشعة العلاج، ويستطيع هذا الجهاز التحرك حول طاولة العلاج من أجل توجيه حزمة الأشعة على الزوايا الصحيحة.

لا يشعر المريض بالألم خلال جلسات علاج السرطان بالاشعاع ويمكن للمريض عند الحاجة التواصل مع الأطباء الموجودين في الغرفة المجاورة عن طريق نظام التواصل الداخلي الموجود داخل غرفة العلاج.

تتطلب جلسات العلاج الإشعاعي عادةً 5 أيام في الأسبوع لمدة 1 لـ 10 أسابيع، وتستغرق كل جلسةٍ بين 10 لـ 30 دقيقة، مع أخذ فترات راحةٍ بين الأسابيع من أجل السماح للخلايا السليمة بالتجدد. يعتمد عدد العلاجات الكلي على حجم ونوع الورم السرطاني.3

آثار علاج السرطان بالاشعاع

تعتمد خواص بعض الأعراض الجانبية المسببة من هذا علاج السرطان بالاشعاع على نوع العلاج الإشعاعي والمكان الموجه إليه.

تأثيرات العلاج الاشعاعي على الرأس والعنق

يمكن للعلاج الاشعاعي الموجه للرأس والعنق أن يسبب التأثيرات الجانبية التالية:

  • جفاف الفم.
  • تقرحاتٌ فمويةٌ ولثويةٌ.
  • صعوبةٌ في البلع.
  • قسوة في المفصل الفكي.
  • غثيان.
  • خسارة الشعر.
  • نوع من التورم يدعى بالوذمة اللمفية (Lymphedema).
  • نخور الأسنان.

تأثيرات العلاج الاشعاعي على الصدر

يمكن أن يتسبب علاج السرطان بالاشعاع الموجه للصدر بالتأثيرات الجانبية التالية:

  • صعوبةٌ في البلع.
  • قصر النفس.
  • ظهور تقرحات في الثدي أو الحلمة.
  • قساوة الكتف.
  • السعال والحمى والالتهاب الرئوي (تحدث هذه التأثيرات الجانبية خلال أسبوعين إلى ستة أسابيعٍ بعد العلاج الاشعاعي).
  • التليف الإشعاعي الذي يسبب ندباتٍ دائمةً في الرئة.

تأثيرات العلاج الاشعاعي على المعدة والبطن

يمكن أن يسبب علاج السرطان بالاشعاع الموجه للمعدة والبطن التأثيرات الجانبية التالية:

  • الغثيان والإقياء.
  • الإسهال.

من المرجح أن هذه الأعراض ستختفي بعد العلاج، بالإضافة إلى أن الطبيب سيصف بعض الأدوية التي ستقوم بتدبير هذه التأثيرات. يمكن أيضًا إجراء بعض التغييرات على الحمية الغذائية للمساعدة على تخفيف شعور عدم الارتياح.

تأثيرات العلاج الاشعاعي على الحوض

يمكن للعلاج الإشعاعي الموجه إلى الحوض أن يسبب التأثيرات الجانبية التالية:

  • الإسهال.
  • النزف الشرجي.
  • سلس البول (عدم القدرة على التحكم بالمثانة).
  • تهيج المثانة.

كما يمكن للتأثيرات الجانبية في هذه المنطقة أن تختلف بين الرجال والنساء.

التأثيرات الجانبية للعلاج الاشعاعي بالنسبة للرجال

  • مشاكلٌ جنسيةٌ مثل ضعف الانتصاب.
  • انخفاض تعداد النطاف وضعف نشاطها (يمكن أن يحدث هذا بسبب العلاج الاشعاعي للخصية أو البروستات، وقد يؤثر على الخصوبة عند الرجل).

التأثيرات الجانبية للعلاج الاشعاعي بالنسبة للنساء

  • تغيراتٌ في الدورة الشهرية مثل حدوث انقطاع فيها.
  • ظهور أعراض سن اليأس مثل الحكة المهبلية والحرقة والجفاف.
  • العقم (عدم القدرة على حدوث الحمل أو الاستمرار به) يحدث في حال تعرض كلا المبيضين للعلاج الإشعاعي.4

المراجع