علاج صعوبات النطق عند الأطفال

الرئيسية » موسوعة أراجيك » طب أطفال وأمومة » علاج صعوبات النطق عند الأطفال

لا يكتسب الطفل قدرة كاملة على نطق جميع الحروف والكلمات حتى سن الثامنة بالتقريب. قبل ذلك من الطبيعي أن يواجه صعوبات في نطق الكلمات أو حتى الأحرف، فذلك جزء من عملية التعلم ذاتها. بمعنى آخر كون طفلك ذي الأربعة أعوام مثلًا يعاني مع نطق بعض الأصوات الثقيلة على اللسان فإن ذلك لا يدعو إلى الفزع. لنحاول معًا فهم الموضوع قد استطاعتنا عبر توجيه الانتباه إلى أهم المشاكل التي تواجه الأطفال في سبيل اكتساب القدرة على نطق الكلمات بالشكل الصحيح، ومن ثمّ نعرّج على توصيات هامّة من أجل علاج صعوبات النطق عند الأطفال.

كيف نتحدث

تعمل الحنجرة على توليد الأصوات التي تخرج أخيرًا في صورة كلمات قابلة للتمييز. يساعد في ذلك التركيب التشريحي للحنجرة، بما يشمله من أحبال صوتية. في طريقها للخارج تمر هذه الأصوات على البلعوم الذي يساهم في إعطاء الصوت نمطه المميز. ثم يأتي دور اللسان والشفتين في تشكيل الصوت على هيئة حروف وكلمات عبر حركات معينة.

أما عن دور الدماغ في إدارة هذه العملية، فلا يبدو واضحا حتى الآن. رغم عدد كبير من الأبحاث في محالات علوم الأعصاب، والسيكولوجي، وأبحاث اللغويات العصبية والنفسية، والأبحاث المتعلقة بمشاكل النطق وغيرها من مشاكل اللغة. لكن نتج عن هذه الأبحاث فهم لدور بعض مناطق الدماغ في آلية الحديث.§

صعوبات النطق عند الأطفال

اضطرابات النطق (Articulation Disorder) هي أن يعجز الشخص عن إصدار أصوات معينة بصورة صحيحة. مثل صعوبة نطق حرف الراء أو حرف الثاء. تصف عبارة Articulation، والتي نترجمها بمعنى النطق، القدرة على تحريك اللسان والشفتين والأسنان والفكين بغرض توضيح الأصوات الناتجة عن الحنجرة والبلعوم حتى تخرج في هيئة حروف وكلمات. وتساعد العوامل الآتية على إجادة نطق الكلمات:

  • الانتباه والتركيز: بذل المجهود في سبيل التعلم، والاستماع، والقيام بالأنشطة أمور أساسية في سبيل اكتساب الطفل القدرة على النطق السليم.
  • الاستماع: بطبيعة الحال لن يكتسب الطفل القدرة على النطق وحده، فهو في حاجة لسماع الكلمات ممن حوله.
  • الأذن السليمة: على الوالدين أن يلاحظا سلامة أذن الطفل، فاضطرابات السمع قد ينتج عنها اضطرابات في النطق.
  • سلامة العضلات المسؤولة عن النطق.
  • التعرف على الفارق بين الأصوات المختلفة.
  • فهم معاني الكلمات.

تنشأ مشاكل أو صعوبات النطق عند الأطفال من عجز الطفل عن استخدام الأجزاء الداخلة في توضيح الأصوات في إصدار صوت معين. قدمت حرف الراء كمثال نظرًا لكون صعوبة نطق الراء مشكلة شائعة، بل إن أحدنا قد يعرف أكثر من شخص واحد حتى يعاني صعوبة في نطق الراء. قد ينجم عن معاناة الطفل صعوبة في نطق الحروف عدد من المشاكل منها:

  • خروج الكلام في صورة غير مفهومة للمستمع.
  • عجز الطفل عن التواصل السليم مع الآخرين.
  • أن يصاب الطفل بالإحباط جراء فشله في التواصل.
  • نقص في الثقة بالنفس وشعور بالعجز عن إتمام المهام المختلفة.
  • تراجع المهارات الاجتماعية للطفل.
  • زيادة الاعتماد على الوالدين، حيث يؤديان دور المترجم في تعامل الطفل مع الآخرين.
  • ربما يلجأ الطفل إلى اختصار عباراته قدر الإمكان تجنبًا للإحراج، مما يعود بالسلب على قدراته اللغوية.§

أسباب مشاكل النطق

قد يكون سبب صعوبات النطق عند الأطفال إصابة عصبية من قبيل إصابات الدماغ، أو إصابات الأعصاب المسؤولة عن التحكم في الأجزاء المساهمة في إنتاج أصوات الحروف. بطبيعة الحال، لمشاكل التأخر العقلي دورها في التأثير على النطق، هذا طبعًا في الأطفال الذي يعانون التأخر العقلي، أو مشاكل النمو الأخرى. أشرت مسبقًا للأثر الذي تتركه إصابات الأذن على النطق، حيث يؤثر ضعف السمع على قدرة الطفل على نطق الكلمات. أخيرًا المشاكل أو الإصابات في الأعضاء المسؤولة عن النطق.§

تحسين النطق عند الأطفال

هنالك أنشطة معينة قد تساعد في تحسين نطق الطفل وأدائه اللغوي، من ذلك:

  • ربما يساهم لعب الأبوين مع الطفل في تحسين قدرته على النطق، عبر تكرار بعض الأصوات على أذن الطفل.
  • تكلم مع طفلك ووضح له النطق الصحيح للأصوات.
  • اقرأ لطفلك على الدوام.
  • اجعله ينظرك إليك عند الحديث، حتى يتعلم الكيفية التي يفترض بها تحريك لسانه وشفتيه وفكيه وأسنانه، لتخرج الكلمات منطوقة على نحو سليم.
  • كرر على مسامعه النطق الصحيح للكلمات والجمل إذا ما كان ينطق على نحوٍ خاطئ.
  • صحح لهم أخطائهم بطريقة غير مباشرة، فإذا أخطأ الطفل في نطق كلمة، لا داعي لأن تخبره بخطئه. إنما استخدم الكلمة موضحًا له نطقها الصحيح.§

علاج صعوبات النطق عند الأطفال

إذا ما وجدت طفلك متأخرًا عمن هم في مثل عمره بحيث يعجز عن استخدام كلمات أو إصدار أصوات معينة، أو ينطق الكلمات على نحو غير سليم، أو يخشى الحديث حيث لا يستطيع الآخر فهمه بسهولة، أو يعاني مشاكل السمع، وقتها عليك اللجوء إلى مختص للعلاج. خصوصًا إذا لاحظت أن صعوبات النطق لا تتحسن مع الوقت، أو أنها تزداد سوءًا. عليك أن تدرك أهمية دورك في العلاج عبر الأنشطة التي ذكرتها توًا، وهي أشياء أساسية ربما يقوم بها الآباء على نحو تلقائي.§