على أي دولة تهب رياح الـ 120 يوم ولماذا سُميت بهذا الاسم؟

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

الرياح هي عبارة عن حركة هوائية ناتجة عن وجود اختلافات في الضغط الجوي، حيث تهب الرياح دائمًا من مناطق الضغط المرتفعة إلى مناطق الضغط المنخفضة، وأثبتت العديد من الدراسات وجود أنواع كثيرة للرياح، كالرياح الموسمية، والدائمة، واليومية، والمحلية، ويتميز كل نوع من هذه الأنواع بصفات خاصة، ومعدلات مختلفة عن باقي الأنواع، كما انقسمت هذه الأنواع إلى أنواع ثانوية أيضًا، ولعل أهمها الرياح المسماة رياح الـ 120 يومًا.

حيث تتأثر رياح 120 يومًا بشكل كبير بالميسوكال الذي هو عبارة عن دراسة أنظمة الطقس التي تتراوح مسافتها من 5 كيلومتر إلى عدة مئات من الكيلومترات، ويعود سبب تسميتها بهذا الاسم لاستمرار الرياح القوية لمدة أربع أشهر، حيث تبدأ من منتصف شهر مايو حتى منتصف شهر سبتمبر، وهي شائعة الحدوث في شرق إيران، وغرب أفغانستان، وذلك نتيجة الضغط العالي فوق الجبال الشاهقة في هندوكوش الموجودة في شمال أفغانستان، ويرافق ذلك انخفاض درجات الحرارة في فصل الصيف فوق الأراضي الصحراوية في إيران، وأفغانستان. كما يعد حوض سيستان الواقع في شرق إيران، وغرب أفغانستان العامل الرئيسي في تشكيل العواصف الغبارية التي تؤثر بشكل كبير على إيران.

ومن الجدير بالذكر أن رياح الـ 120 يومًا في هذه الفترة الزمنية تكون سريعة وقوية، حيث يبلغ متوسط سرعة الرياح الشهرية ليلًا 20 ms-1  ممتدة عبر مناطق واسعة من الحدود الإيرانية الأفغانستانية، وتعتبر هذه الرياح القوية السبب الرئيسي لانبعاث الغبار الكثيف من حوض سيستان، كما يوجد في الحوض بحيرة لحمون التي تحتوي على كميات كبيرة من الرواسب القابلة للتآكل، وتعد هذه الفترة من العام صعبة جدًا على السكان المتواجدين في مناطق هبوبها، حيث تسبب صعوبة في الرؤية، وفي أغلب الأحيان صعوبة في التنفس أيضًا.

كما تجتاح رياح الـ 120 يومًا السهوب، والجبال الصحراوية في مدينة باغرام الأفغانستانية، بسرعات كبيرة يمكن أن تصل إلى 100 ميل في الساعة، حيث تأتي الرياح عمومًا من الجنوب الشرقي لأفغانستان، وتكون نتيجةً للكتل الهوائية الإستوائية التي تزيد الرطوبة، وتسبب سقوط بعض الأمطار، بالإضافة للعواصف الثلجية التي تحدث في فصل الشتاء، ومن الجدير بالذكر أنه عادةً ما يرافق رياح الـ 120 يومًا حرارة شديدة مع العديد من العواصف الرملية، مما يزيد من معاناة سكان السهوب والأراضي الصحراوية، كما تحدث العديد من الزوابع خلال أشهر الصيف في الجزء الجنوبي من البلاد، في حين تعتبر الهضاب الواقعة بين جبال أفغانستان قليلة الرياح.

ويُتحكم في درجات الحرارة، وكمية هطول الأمطار عن طريق تبادل الكتل الهوائية، حيث تبلغ أعلى درجة حرارة مع أدنى هطول للأمطار في منطقة الهضبة الجنوبية التي تمتد على الحدود الإيرانية الباكستانية، كما تعاني الهضبة أيضًا من الجفاف، نظرًا لاحتوائها على كمية قليلة من المياه.

أما الجبال الوسطى التي ترتفع فيها القمم وصولًا إلى عقدة بامير، فتعتبر منطقة مناخية متميزة في أفغانستان، حيث تنخفض درجات الحرارة الجبلية في يناير إلى -15 درجة مئوية، أما في يوليو تتراوح الحرارة بين 0 و 26 درجة مئوية، بالإضافة لتأثير الارتفاع الواضح على الحرارة، كما يزيد متوسط هطول الأمطار سنويًا، وتتساقط الثلوج في الجزء الغربي من عقدة بامير، والهندوكوش الشرقي، في حين يبلغ هطول الأمطار في مناطق الرياح الموسمية الشرقية حوالي 40 سنتميترًا في السنة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "على أي دولة تهب رياح الـ 120 يوم ولماذا سُميت بهذا الاسم؟"؟