عمل الجهاز التنفسي

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أجهزة حيوية » عمل الجهاز التنفسي
الجهاز التنفسي

يُعدّ الجهاز التنفسي من أهم الأجهزة الحيويّة في جسم الإنسان فهو يزوّد الجسم بالأكسجين الضّروري للحياة. يمكن أن يؤدي نقص الأكسجين الجزئي أو الكامل للوفاة، حيث تتعرّض خلايا الدّماغ للموت بعد أربع دقائق من فقدان الأكسجين تقريباَ وذلك وفقاً لمركز لانجون الطّبيّ التّابع لجامعة نيويورك (NYU Langone Medical Center). يتنفس الإنسان البالغ حوالي 12-16 نَفساً في الدّقيقة، بينما يبلغ معدل التنفس الطّبيعي لحديثي الولادة حوالي 40 مرّةً كل دقيقة، وقد يتباطأ ليصل ما بين 20-40 مرة عندما يكون الطّفل نائماً. يتلخّص التّنفّس بدخول الأكسجين إلى الرئتين، وخروج ثاني أكسيد الكربون.1

أجزاء الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي
  1. الأنف: يمثل الأنف مدخل الجهاز التنفسي فمنه يدخل الهواء إلى الرئتين. تغطي الأشعار السطح الداخلي للأنف حيث تعمل على تدفئة وترطيب الهواء قبل مروره لبقية أجزاء جهاز التنفس، كما تحتجز جميع الجزيئات الضارة مثل الغبار وتمنعهم من الدخول. لا يعتبر الفم من أجزاء الجهاز التنفسي لكنه يؤدي دور بديل للأنف عندما يكون التنفس الأنفي صعب. لا شك أن التنفس الأنفي هو الأفضل وذلك لدور الأشعار المهم.
  2. البلعوم: قمع عضلي يعمل كوسيط بين تجويف الأنف والحنجرة والمريء. يمكن تقسيمه لثلاثة أقسام منفصلة: بلعوم أنفي، بلعوم فموي، بلعوم حنجري.
  3. الحنجرة: يشار اليها بصندوق الصوت. تربط البلعوم مع القصبات الهوائية.
  4. الرغامى: أنبوب طويل نسبياً بطول 5 بوصات تقريباً. مؤلفة من عدة حلقات غضروفية بشكل C. هذه الحلقات النصفية تبقي الرغامى مفتوحة للهواء طيلة الوقت.
  5. القصبات الهوائية: تقسم نهاية الرغامى الجهاز التنفسي إلى طريقين هما القصبات، ينتهي كلّ منها إلى رئة.
  6. الرئتان: تقعان داخل الصدر على الجانبين الأيسر والأيمن، ومحاطة بغشاء يوفر لها مساحة كافية للتوسع عندما تمتلئ بالهواء. الرئة اليسرى أصغر وذلك لأنها تقع بجانب القلب.
  7. عضلات التنفس: العنصر الأخير في الجهاز التنفسي هو البنية العضلية، وتحيط هذه العضلات بالرئتين وتسمح باستنشاق وزفير الهواء. عضلة الحجاب الحاجز هي العضلة الرئيسية، وهي عبارة عن ورقة رقيقة من العضلات تشكل قاع القفص الصدري تساعد بسحب الهواء إلى الرئتين.2

عمل الجهاز التنفّسي

التنفس هو عملية معقدة يقوم بها الجهاز التنفسي. فالهواء أولاً عليه أن يدخل للرئتين ويخرج منها، ثم يحدث التبادل الغازي بين الهواء والدم وكذلك الدم وخلايا الجسم. يسيطر الجهاز التنفسي على هذه الأمور بشكل محكم.

  • الشهيق والزفير

الشّهيق هو عملية دخول الهواء إلى الرّئتين. عند حدوث الشّهيق تنقبض عضلة الحجاب الحاجز التي تفصل بين الصّدر والبطن فيتحرّك الحجاب الحاجز للأسفل، وتتحرّك العضلات الوربيّة التي توجد بين الأضلاع للخارج، مما يسبب زيادة حجم التّجويف الصّدري وانخفاض ضغط الهواء داخل الرّئتين، بالتالي يحدث فرق بين الضّغط الجوي وضغط الهواء في الرّئتين، فيندفع الهواء من الممرات الأنفيّة نحو الرّئتين ليتساوى الضّغط، أما أثناء الزّفير تنبسط عضلة الحجاب الحاجز ويقل حجم التّجويف الصّدري ويزداد ضغط الهواء في الرّئتين، مما يؤدي إلى اندفاع الهواء من الرّئتين إلى الجو.

  • التبادل الغازي

يحدث تبادل الغازات بين الحويصلات الهوائيّة والشّعيرات الدّمويّة التي تحيط بها، حيث تكون الحويصلات الهوائيّة ممتلئة بهواء غني بالأكسجين ونسبة ثاني أكسيد الكربون فيه منخفضة، بينما يكون الدّم الموجود في الشعيرات الدّمويّة غني بثاني أكسيد الكربون ونسبة الأكسجين فيه منخفضة لذلك ينتقل الأكسجين من الحويصلات الهوائيّة إلى الدّم في الشّعيرات الدّمويّة عن طريق الانتشار البسيط وينتقل الدّم الغني بالأكسجين إلى القلب ليتم توزيعه على أجزاء الجسم المختلفة، ويحدث تبادل مماثل ما بين الشّعيرات الدّمويّة المحيطة بالخلايا والأنسجة، فينتقل الأكسجين من الشّعيرات الدّمويّة إلى الخلايا، وينتقل ثاني أكسيد الكربون من الخلايا إلى الدّم الذي ينقله عبر الأوردة إلى القلب.3

صحة الجهاز التنفسي

العديد من أمراض الجهاز التنفسي تسببها البكتيريا والفيروسات. العادات السيئة كالتدخين تسبب عدة أمراض تنفسية، تسمى هذه الأمراض بأمراض أسلوب الحياة، حيث تكون بسبب اختيارات الإنسان اليومية، بالمقابل اتّخاذ الخيارات السليمة تبقيك في أمان.

  • امتنع عن التدخين: التدخين يسبب أمراض مزمنة خطيرة مثل سرطان الرئة وأمراض القلب.
  • التغذية الجيدة والرياضة المنتظمة: تناول الأطعمة الصحية والحصول على قسط كاف من النوم وممارسة الرياضة كل يوم يساعد على الحفاظ على الجهاز التنفسي والجهاز القلبي الوعائي والجهاز المناعي بصحة جيدة. ممارسة الرياضة بشكل كافي تجعل رئتيك أقوى وأفضل لإعطاء جسمك الأكسجين اللازم، كما أنه يساعد على تعزيز الجسم ضد الجراثيم الممرضة.
  • زيارة دورية للطبيب: الحصول على اللقاحات الموصى بها يساعد في الوقاية أو الحد من تفاقم بعض الأمراض. يجب على الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الطبية كالربو وأمراض الرئة المزمنة التأكد من حصولهم على لقاحاتهم في الوقت الصحيح.4

المراجع