فقدان الذاكرة المؤقت

النسّيان المفاجئ أو ما يسمى فقدان الذاكرة المؤقت (Transient global amnesia)، هي حالةٌ طبيعيةٌ نادرةٌ يتعرض لها البالغون ذوو الأعمار المتوسطة وكبار السن في أغلب الحالات، والتي تأتي على شكل نوباتٍ قصيرة الأجل لتعود للمريض بشكلٍ متقطعٍ لفترةٍ طويلةٍ من الزمن.

 يَفقد المريض ذاكرتهُ لفترةٍ وجيزةٍ بحيث لا يستطيع تذكر معلوماته الشخصية أو نشاطاته أو مهارته الماضية، وفي نفس الوقت لا يستطيع تكوين أحداثٍ جديدة. وحسب الدراسات المتعلقة بهذا المرض فإنّ سببه الرئيسي هو انسداداتٌ بسيطةٌ في الأوعية الدموية التي تمدّ الدماغ بالغذاء، ومن الأمثلة الأكثر شيوعًا لهذا المرض هي الحالات الفيزيولوجية كالصرع والسكتة الدماغية. §.

أعراض فقدان الذّاكرة المؤقت

يتم الكشف عن المريض فاقد الذاكرة المؤقتة من خلال ظهور بعض الأعراض عليه، ومن أهمها:

  • عدم قدرة المصاب على تذكر آخر الأحداث التي مر بها، إضافةً إلى عدم قدرته على تشكيل ذكرياتٍ جديدةٍ.
  • كما أكد بعض الأطباء على وجود عدة أعراضٍ تدل على الإصابة الحديثة للأشخاص، ومنها فقدان الذاكرة بشكلٍ مفاجئ، وتذكر الهوية الشخصية في نفس اللحظة.
  • ومن أحد أهم الأعراض التي شاعت هي تكرار الشخص للسؤال الواحد لأكثر من مرة، وفي نفس الفترة الزمنية.
  • كما أن عدم تجاوز المريض لـ24 ساعةً لفقدانه الذاكرة، واسترجاعه للأحداث بشكلٍ تدريجيٍّ دليل على أنّ الشخص مصابٌ.
  • قيام المريض بالحركات اللاإرادية والتلعثم في النطق، وشلل الأطراف مع بعض الاضطرابات النفسية أو الجسدية.
  • قدرة المريض على التعرّف بالأشياء التي حوله (المألوفة) وتسميتها بشكلٍ صحيحٍ.

ومن الأعراض الجسدية التي تدل على الاصابة بفقدان الذاكرة المؤقت:

  • استفراغ وغثيان.
  • صداع حاد.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة.
  • ارتباك وقلق وعدم الارتياح في أغلب الوضعيات.
  • الإحساس بوجود وخزٍ في أسفل القدمين واليدين. §.

تشخيص فقدان الذاكرة المؤقت

يتم تشخيص فقدان الذاكرة المؤقت بإجراء صاحب الأعراض لبعض الفحوصات المخبرية كفحص الدم وتخثّره، والتصوير بالأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي لمعرفة إن كان هنالك أيّ حالة خللٍ في الدماغ أو وجود سكتةٍ دماغيةٍ.

 كما يساعد تخطيط القلب على الكشف في حال تكرار الأعراض والنوبات. ويعتبر فحصيّ زمن الثرمبوبلاستين الجزئي المُنَشَّط (aPTT) واختبار زمن البروثرومبين (PT) من أهم الفحوصات التي تشخص هذا المرض.

ويعد الفحص الطبي لوظائف الإحساس والتوازن واختبار الانعكاسات العصبية من أهم الطرق لتشخيص الحالة أيضًا.§.

أسباب فقدان الذاكرة المؤقت

لم يستطع الأطباء تحديد الأسباب بشكلٍ دقيقٍ رغم محاولتهم، فمن خلال بعض الدراسات أُثبت أنّ هنالك علاقةً مباشرةً بين فقدان الذّاكرة المؤقت والصداع النصفي أو ما يسمى بالشقيقة، وذلك بالرغم من عم تواجد أي صلةٍ بين المرضين.

 إضافةً إلى ذلك يعد الاحتقان أو الانسداد الوريدي الناتج عن الضخ العالي للدم في الأوردة الدموية المحيطة بالدماغ أحد أهم الأسباب الرئيسية للمرض.

ويذكر من بعض الأسباب المسببة للمرض، والتي يجب تجنبها قدر المستطاع أيضًا هي:

  • الإرهاق الفكري والجسدي كالعمل لفتراتٍ طويلةٍ دون أخذ قسطٍ من الراحة أو ممارسة الرياضة الشديدة.
  • الصدمات المباشرة على الرأس.
  • الانغماس المفاجئ في الماء أكان شديد السخونة أو البرودة.
  • الحالات العاطفية الحادة كالصراعات النفسية والأخبار السلبية.
  • الإصابة بالأرق وقلة النوم واضطراباته.
  • العلاج الكيميائي للأورام، والإصابة بالسكتات الدماغية. §

معالجة فقدان الذاكرة المؤقت وطرق الوقاية منه

لم يتم اكتشاف علاجٍ فعّالٍ إلى وقتنا هذا، حيث يتضاءل فقدان الذاكرة شيئًا فشيئًا بالوقاية منه، والابتعاد عن مسبباته التي ذُكرت سابقًا، ومحاولة السيطرة على الأمراض المسببة.

ففي حالات الصدمات العاطفية والنفسية يجب زيارة الطبيب النفسي بشكلٍ فوريٍّ لضبط النفسية والأعصاب وتخفيف الضغط عليها، ويعتبر تناول وجباتٍ غنية بالفيتامينات، ووضع برنامج غذائي في حال السمنة المفرطة وسوء التغذية من أهم أساليب الوقاية.

الفرق بين مفهومي فقدان الذّاكرة المؤقت والزهايمر

يَجمع بعض الناس بين مفهومي فقدان الذاكرة المؤقت والزهايمر لقلة المعرفة بين النوعين وتشابههما في نفس المضمون تقريبًا، ولكن لكلّ منهما مفهومه الخاص؛ فيعتبر فقدان الذّاكرة المؤقت مجرد فقدانٍ في الذاكرة يذهب ويعود ولا تتجاوز فترة النسيان يومًا كاملًا.

بينما يعرف الزهايمر بأنه تراجعٌ في وظائف المخ والقدرات المعرفية مما يؤدي إلى تأثيره بشكلٍ سلبيٍّ على الحياة اليومية للمريض، كحدوث خللٍ في النطق وتحدثه بكلامٍ غير مفهومٍ، يرافقه صعوبة في التركيز، واتخاذ القرارات وحل المشاكل، إضافةً إلى نسيان المريض للأحداث بشكلٍ كاملٍ كلما تفاقم الوضع وزاد مع الأيام.§.

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.