ربما لم يسمع الكثير عن ما يعرف بمرض فقر الدم الخبيث الذي هو نوعٌ من أنواع أمراض الدم الشائعة والخطيرة إذا لم يتم علاجها بالوقت والطريقة المناسبة، والتي تحدث بسبب اختلالٍ في الجهاز المناعي، و يترتب عليها الكثير من المضاعفات الصحية التي تؤثر على صحة القلب، وفي هذا المقال سنلقي نظرةً عامةً على أهم المعلومات عن هذا المرض وعلاجه.

تعريف فقر الدم الخبيث

هو حالةٌ مرضيةٌ لا ينتج فيها الجسم كميةً كافيةً من الكريات الحمراء نتيجةً لمشكلةٍ في الجهاز المناعي؛ مما يضعف من قدرة الأمعاء على امتصاص فيتامين ب 12 المسؤول عن انتاج الكريات الحمراء، والتي توفر الأوكسجين والغذاء لخلايا الجسم بشكلٍ صحيحٍ.1

فوائد فيتامين ب 12

يعتبر من الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم لاحتوائه على العديد من الفوائد ومنها:

  • يساعد على إنتاج كريات الدم الحمراء والوقاية من حدوث فقر الدم.
  • يقلل من خطر حدوث العيوب الخلقية عند الجنين.
  • له دورٌ هامٌ في زيادة صحة العظام والتقليل من هشاشة العظام.
  • يحسن الحالة المزاجية ويخفف من الاكتئاب.
  • يرفع مستويات الطاقة.
  • يحسن صحة القلب.
  • يقوي الشعر والجلد والأظافر.2

أعراض فقر الدم الخبيث

تشمل الأعراض الشائعة لفقر لدم الخبيث والتي تتفاوت مابين بسيطة وشديدة مايلي:

  • الصداع.
  • ألم في الصدر.
  • خسارة الوزن.
  • الوهن والتعب والإعياء.
  • عدم التوازن أثناء المشي.
  • التشنج.
  • أمراض الحبل الشوكي والمفاصل.
  • فقدان الذاكرة.
  • استفراغ وغثيان.
  • ارتباك وقلق.
  • كآبة.
  • إمساك.
  • فقدان الشهية للطعام.
  • حرقة المعدة.

أسباب فقر الدم الخبيث

يصاب الشخص بفقر الدم الخبيث نتيجة لأسباب عدة سنذكر منها:

  • نقص فيتامين ب 12: يحدث المرض عند انخفاض نسبة هذا الفيتامين الضروري لتكوين الكريات الحمراء والذي يوجد في العديد من الأغذية كاللحم والدواجن والبيض والمحار ومنتجات الألبان والمكملات الغذائية.
  • عدم وجود العامل الداخلي: وهو البروتين الموجود في المعدة والضروري لامتصاص فيتامين ب12
  • الاستخدام الطويل لبعض الأدوية.
  • المعاناة من بعض المشاكل الصحية؛ مثل مرض الانسداد الرئوي الزمن والاستئصال الجزئي أو الكلي للأمعاء الدقيقة.
  • سوء التغذية والامتصاص.

عوامل تزيد فرص الإصابة بفقر الدم الخبيث

يكون بعض الأشخاص أكثر عرضةً للإصابة بمرض فقر الدم الخبيث من غيرهم لوجود العوامل التالية:

  • العوامل الوراثية.
  • الإصابة بالسكري من النمط الأول أو أمراض المناعة الذاتية مثل داء كرون.
  • استئصال جزءٍ من المعدة أو الأمعاء.
  • يصيب الأشخاص المتقدمين في العمر والذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.3

التشخيص

عند شعورك بأعراض المرض عليك التوجه للطبيب المختص الذي سيسألك عن التاريخ المرضي لعائلتك، وسيستمع لمشكلتك الصحية وأنواع الأطعمة والأدوية التي تتناولها، ثم سيستمع لنبضات قلبك أثناء الفحص البدني، ويتأكد من صحة الكبد لديك وعدم تضخمه، ويبحث عن علامات تلف الأعصاب.

ثم يقوم بإجراء الاختبارات اللازمة للتحقق من حالتك العقلية، وقدرتك على المشي، بالإضافة لإجراء فحوصات دمٍ تكشف عن نسبك الهيموغلوبين الموجودة في الكريات الحمراء، والتي تقوم بنقل الأوكسجين والغذاء لجميع أنحاء الجسم.

ومن هذه الاختبارات:4

  • فحص دم شامل: يحدد هذا الاختبار مستويات فيتامين ب 12 ومستويات الهيموغلوبين في الدم.
  • اختبار نقص فيتامين ب 12: تشير النسب المنخفضة من فيتامين ب 12 إلى وجود نقصٍ في هذا الفيتامين، والتي يمكن الكشف عنها من خلال فحوصات الدم
  • خزعة: من خلال الخزعة يتم تقييم وجود ضمورٍ في جدار المعدة في هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة من خلايا المعدة وفحصها مجهريًا، والتحقق من عدم وجود أي تلفٍ.
  • اختبار للأجسام المضادة لبروتين العامل الداخلي.5

مضاعفات فقر الدم الخبيث

يسبب فقر الدم الخبيث ضغطًا إضافيًا على قلب الشخص بسبب عمله بشكل مضاعف لضخ الدم المؤكسج إلى جميع أنحاء الجسم، مما يسبب تأثيرات سلبية على صحة القلب، وعند إهماله وتأجيل المعالجة لفترةٍ طويلةٍ ستتطور أعراض المرض إلى:

العلاج

الهدف من علاج فقر الدم الخبيث هو زيادة مستوى فيتامين ب 12 عن طريق:

  • تقديم جرعات إضافية من فيتامين ب12 لرفع نسبة هذا الفيتامين عند الأشخاص الذين تكون مستويات الفيتامين منخفضةً لديهم والعودة لمعدلها الطبيعي.
  • قد تتم المعالجة عن طريق تناول المكملات الغذائية من فيتامين ب12 عن طريق الفم.
  • يمكن إعطاء بعض الأنواع من فيتامين ب12 عن طريق الأنف.
  • إجراء اختبارات الدم لمراقبة العلاجات البديلة.
  • اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ تحت إشراف الطبيب المختص.7

المراجع