فوائد النباتات المنزلية

الموسوعة » نباتات » فوائد النباتات المنزلية

تحسن النباتات المنزلية أجواء المنزل بشكلٍ كبيرٍ كما تضيف لمسةً من الحيوية والانتعاش إلى الديكور الداخلي للبيت. إلا أن اختيار النباتات المنزلية قد يكون أمرًا صعبًا على من لا يمتلك خبرةً في هذا المجال لأن النباتات تختلف عن بعضها بشكلٍ كبيرٍ في المتطلبات من ماء وضوء وحرارة.

فوائد النباتات المنزلية

  1. تنقية الهواء: تنقي النباتات الهواء من السموم والمركبات العضوية المتطايرة مثل الفورمالديهايد الموجود في السجاد ودخان السجائر وأكياس البقالة، ومن البنزن وثلاثي كلور الإيثيلين الموجودان في الألياف الصناعية والطلاء، حيث تقوم النباتات بتنقية الهواء من تلك السموم عن طريق امتصاص المركبات المتطايرة في هواء الغرفة ثم نقلها إلى التربة لتقوم بعدها الجذور بتحليلها وامتصاصها كغذاءٍ.
  2. ترطيب جو الغرفة: تقوم النباتات بإطلاق بخارٍ رطبٍ أثناء عمليتي التنفس والتركيب الضوئي مما يزيد من رطوبة الغرفة التي تتواجد فيها النباتات المنزلية، ولهذا السبب ينصح بوضع عددٍ من النباتات المنزلية داخل المنزل، لأن زيادة الرطوبة في الجو تساعد على التنفس بشكلٍ أفضل.  كما أثبتت الدراسات التي أجريت في جامعة النرويج أن استخدام النباتات في المساحات الداخلية يقلل من فرص حدوث جفافٍ بالجلد والإصابة بنزلات البرد والتهاب الحلق.
  3. تقوي التركيز: وجدت دراسةٌ أجريت في الكلية الملكية للزراعة في سيرنسستر أن الطلاب يبدون اهتمامًا أكبر بنسبة 70٪ عندما يدرسون في غرفٍ تحتوي على النباتات، كما أن نسب الحضور تكون أعلى في قاعات المحاضرات التي تحتوي على نباتاتٍ.
  4. تسهل النباتات المنزلية عملية التنفس: فعند التنفس يستهلك جسم الإنسان الأوكسجين ويطلق غاز ثنائي أوكسيد الكربون الذي يعتبر مكونًا هامًّا في عملية التركيب الضوئي عند النباتات التي تقوم باستهلاك الغاز وإطلاق الأوكسجين في الهواء، إلا أن أغلب النباتات تتوقف ليلًا عن عملية التركيب وعوضًا عن ذلك تتنفس باستهلاك الأوكسجين وإفراز الكربون، مما قد يسبب نقصًا في كميات الأوكسجين داخل الغرف المغلقة، ولذلك ينصح بشراء نباتاتٍ خاصة لغرف النوم كالأوركيد التي تقوم على عكس باقي النباتات باستهلاك ثنائي أوكسيد الكربون في عمليتي التركيب الضوئي والتنفس.§
  5. تسريع شفاء بعض المرضى: أظهرت بعض الدراسات أن المرضى الذين توجد في غرفهم نباتاتٌ منزليةٌ أو تطل غرفهم على حدائقَ ومساحاتٍ خضراءَ تستغرق فترة شفائهم مدةً أقل. كما تتمتع بعض النباتات بخصائصَ علاجيةٍ طبيعيةٍ كنبتة الألوفيرا aloe vera التي يسرع الجيل المستخرج منها عملية التئام الجروح، كما وجدت أدلةٌ على استخدام الفراعنة المصريين لها في علاج الحروق والإنتانات المختلفة، بالإضافة لذلك يمكن أن يساعد البخار الناتج عن غلي أوراق هذه النبتة في تخفيف أعراض الربو.
  6. الحصول على نوم هانئ: الأبخرة والروائح التي تطلقها النباتات بالأخص الخزامى والياسمين قد تساعد على تأمين نومٍ أسهل وأعمق لذلك يفضل الإبقاء على هاتين النبتتين في غرفة النوم بالقرب من السرير. §

العوامل المؤثرة في اختيار النباتات المنزلية

  1. الضوء: تختلف حاجة النباتات للضوء باختلاف أنواعها، فبعض النباتات تحتاج إلى أكبر كمية ممكنة من ضوء الشمس كالصبار بينما بعضها الآخر يفضل الأماكن الأكثر ظلمةً بعيدًا عن ضوء الشمس المباشر.
  2. تواجد الحيوانات في المنزل: تحب الحيوانات الأليفة بالأخص القطط مضغ أوراق النباتات المنزلية التي قد يحتوي بعضها على موادٍّ طبيعيةٍ سامةٍ قد تتسبب بمشاكلَ صحيةٍ للحيوانات، لذلك يفضل عند البحث عن نباتاتٍ منزليةٍ التأكد من تناسبها مع الحيوانات الأليفة الموجودة.
  3. درجة الحرارة: تكون درجات الحرارة مثاليةً لمعظم النباتات خلال فصلي الربيع والصيف، إلا أن المشاكل تبدأ مع تدني درجات الحرارة في فصل الشتاء والخريف واستخدام التدفئة المركزية داخل المنزل، مما يحدث تباينًا كبيرًا في درجات الحرارة بين فترة تشغيل وإطفاء التدفئة المركزية مما يسبب صعوباتٍ لدى بعض النباتات في التأقلم، وهو ما قد يؤدي إلى موت تلك النباتات نتيجة الحرارة المنخفضة في الغرفة، لذلك يفضل اختيار نباتات ذات مقاومةٍ جيدةٍ لتقلبات الحرارة إذا ما كان الشتاء قاسيًّا في منطقة السكن.§

تنسيق النباتات داخل المنزل

  1. يفضل عدم وضع النباتات المنزلية كبيرة الحجم في غرفٍ صغيرةٍ أو مساحاتٍ مغلقةٍ ووضعها في أماكنَ مفتوحةٍ
  2. اختيار نباتاتٍ تتناسب ألوان أوراقها وأزهارها مع أثاث البيت.
  3. اختيار نباتات منزلية ذات أشكالٍ وأنواعٍ مختلفةٍ لإضفاء طابع من التنوع ضمن البيت. فاختيار عدة نباتاتٍ من صنفٍ واحدٍ وشكلٍ واحدٍ لأكثر من مكانٍ في البيت قد يعطي شعورًا بالرتابة والملل.§