فوائد حمض الفوليك للحامل

الرئيسية » طب وصحة عامة » طب أطفال وأمومة » فوائد حمض الفوليك للحامل

يُعد حمض الفوليك (فيتامين ب) من أهم العناصر الغذائية للإنسان، سيّما المرأة الحامل. سنتعرّف في مقالنا هذا على فوائد حمض الفوليك للحامل وتأثيراته الإيجابية على صحة الجنين، وسنستعرض بعض النصائح حول كيفية تناوله.

حمض الفوليك (Folic Acid) هو عبارةٌ عن فيتامين B، وهو الشكل الصناعي من الفولات (folate) ويتم الحصول عليه عبر العديد من الأطعمة والمكملات الغذائية وهو مفيدٌ جدًا لصحة الجسم؛ كونه يساعد على صناعة خلايا جديدة وإنتاج الحمض النووي DNA فضلًا عن دوره في نمو وتطور الإنسان في جميع مراحل حياته، وكذلك فائدته الكبيرة أثناء فترة الحمل لتأمين نمو سليم لأعضاء الطفل.

فوائد حمض الفوليك للحامل

إنّ عدم تناول الأم لكمياتٍ كافيةٍ من حمض الفوليك سيتسبب بمشاكلَ صحيةٍ خطيرة تسمى بعيوب الأنبوب العصبي وهي:

  • السنسنة المشقوقة: والتي تعني النمو غير المكتمل للحبل الشوكي أو الفقرات، الأمر الذي قد يجعل الأطفال معاقين بشكلٍ دائمٍ.
  • عدم تطور الدماغ: وهو تطورٌ غير مكتمل للأجزاء الرئيسية في الدماغ، ونتيجةً لذلك قد لا يعيش الأطفال المصابون به لمدةٍ طويلةٍ.

وعليه فإنّ تناول كمياتٍ كافيةٍ من حمض الفوليك يحمي الأطفال بنسبة 50% من الإصابة بمثل هذه الحالات، كما أنّ مركز السيطرة على الأمراض CDC أشار أنّ تناول الأم التي لديها طفل مصاب بأحد عيوب الأنبوب العصبي لكمياتٍ كافيةٍ من حمض الفوليك سيقيها من إنجاب طفل آخر يعاني من نفس الحالة بنسبة 70%، ويؤخذ حمض الفوليك هنا بكمياتٍ أكبر ولكن وفق إرشادات الطبيب.

كما أشارت الأبحاث إلى أنّ من فوائد حمض الفوليك للحامل أيضًا أنها تحمي الجنين من الإصابة بـ:

  • الشفة المشقوقة (شفة الأرنب).
  • الولادة المبكرة.
  • الإجهاض.
  • الوزن المنخفض عند الولادة.
  • ضعف النمو داخل الرحم.

في حين أشارت أبحاثٌ أخرى بأنّ حمض الفوليك قد يلعب دورًا في تقليل خطر:

  • مرض الزهايمر.
  • مرض القلب.
  • الجلطة الدماغية.
  • بعض أنواع السرطانات.
  • حالات مضاعفات الحمل، حيث وجدت إحدى التقارير أنّ النساء اللواتي يتناولن كمياتٍ كافيةً من مكملات حمض الفوليك خلال الثلث الثاني من فترة الحمل، يقل لديهم خطر الإصابة بمقدمات الإرتعاج أو ما يُعرف بتسمم الحمل (تتميز بحدوث ارتفاع ضغط الدم المفاجئ وتورم اليدين والقدمين).

متى يجب البدء بتناول حمض الفوليك

ينصح الأطباء من أجل الحصول على أكبر قدر من فوائد حمض الفوليك للحامل بتناوله خلال المراحل المبكرة من الحمل، وهي الفترة التي يتطور فيها دماغ الطفل وحبله الشوكي، إذ أنّ العيوب الخلقية عادةً ما تحدث خلال 3-4 أسابيع الأولى من الحمل.

كما أشارت الدراسات إلى أنّ تناول حمض الفوليك قبل الحمل لمدة عامٍ يقلل خطر الولادة المبكرة بنسبة 50% أو أكثر، لذلك يوصي مركز مكافحة الأمراض CDC بتناول حمض الفوليك قبل الحمل بشكلٍ يوميٍّ لمدة شهر وكل يوم أثناء الحمل. §.

كمية حمض الفوليك الموصى بها

تنصح النساء الحوامل بتناول حمض الفوليك يوميًّا بما لا يقل عن 400 ميكرو غرام mcg، إلا أنّ تناول حمض الفوليك بعد اكتشاف الحمل قد لا يعتبر كافيًّا إذ أنّ أغلب النساء لا يعلمن بحملهن قبل بلوغهن 6 أسابيعَ أو أكثر من الحمل، في حين أنّ خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي يحدث خلال الشهر الأول من الحمل.

وتحتاج الأم إلى تناول جرعاتٍ أعلى من حمض الفوليك في الحالات التالية:

  • إذا كانت تعاني من أمراض الكلى أو تقوم بغسيل الكلى.
  • إذا كان لديها فقر دم منجلي.
  • مصابة بمرض الكبد.
  • تقوم بشرب أكثر من مشروب كحولي يوميًّا.
  • تتناول أدوية للصرع أو لداء السكري من النوع الثاني أو أدوية الذئبة، الصدفية، التهاب المفاصل الروماتويدي، الربو أو داء الأمعاء الالتهابي. §

مصادر حمض الفوليك

على الرغم من إمكانية تحصيل فوائد حمض الفوليك للحامل من خلال بعض الأطعمة، ولكن يصعب على الشخص اتباع نظامٍ غذائيٍّ يضمن الحصول على الكمية المطلوبة من حمض الفوليك، لذلك ينصح الأطباء بتناول بعض الفيتامينات أو المكملات اليومية التي تحتوي عليه.

الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

يمكن الحصول على حمض الفوليك من الخضراوات الورقية كاللفت والسبانخ، وكذلك هو موجودٌ في الفواكه الحمضية والعصائر والفاصولياء، وفي بعض الحالات يمكن أن تجده مضافًا إلى بعض الأطعمة، والتي تحمل علامة “مقوي” كأطعمة الإفطار والخبز والطحين والمعكرونة ودقيق الذرة والأرز الأبيض.

فيتامينات حمض الفوليك

عند القيام بشراء حمض الفوليك يجب التأكد من أنّ علبة الفيتامين تحتوي على 400 mcg على الأقل من حمض الفوليك، كما يفضل استشارة الطبيب حول هذه الكمية.

ومن الممكن الحصول على حمض الفوليك بعبواتٍ خاصةٍ أو مع مجموعةٍ من الفيتامينات الأخرى التي تتضمن الكميات الموصى بها، وهذه الفيتامينات قد تأتي على شكل حبوبٍ صغيرة أو كبيرة أو سائل. §.

فرط تناول حمض الفوليك وتأثيراته السلبية

على الرغم من فوائد حمض الفوليك للحامل إلا أن الإفراط في تناوله قد يسبب آثارًا سلبيةً، إذ تحتوي غالبية مكملات ما قبل الولادة على 1mg من حمض الفوليك، وتعد هذه الكمية أعلى بكثيرٍ مما هو موصى به (وهو فعليًّا الحد الأعلى الآمن منه)، فقد يتحول تناول كمياتٍ كبيرةٍ من حمض الفوليك إلى مشكلةٍ كبيرةٍ لما له من آثارٍ سلبيةٍ محتملة، مثل ضعف نمو الجنين وزيادة خطر إصابة الجنين بأمراض الطفولة، مثل الربو والتوحد، إضافةً إلى أنّه قد يعزز نمو الخلايا السرطانية. §.

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.