قصر فرساي

إذا كنت تبحث عن مكانٍ يجمع بين الفن والطبيعة بشكلٍ رائعٍ ومثاليٍّ ما عليك سوى اختيار قصر فرساي القصر المتميز للملك الفرنسي لويس الرابع عشر، كل ما في القصر ممتعٌ من الغرف إلى الحدائق والتفاصيل الدقيقة المختارة بعنايةٍ فائقةٍ ليغدو القصر بمنظره الرائع.

قصر فرساي

قصر فرساي هو أحد أهم المعالم في التاريخ الفرنسي والموطن لملوكها في الفترة الممتدة بين عامي 1662 و 1789، صُنّف في قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو، بنى هذا القصر حوالي أكثر من ثلاثة آلاف عاملٍ في أواخر القرن السابع عشر في منطقة إيل دو فرانس التي تبعد حوالي 15 ميلًا من جنوب غرب العاصمة الفرنسية باريس ليضم أكثر 700 غرفةٍ و1200 موقدٍ و60 سلمًا.

انتقلت الحكومة الفرنسية في عام 1682 إليه لتبقى فيه لحوالي مائة عام تقريبًا، إلى أن استولت الحشود الشعبية الغاضبة عليه في عام 1789 واندلعت الثورة الفرنسية.§.

تاريخ القصر

بدأ بناء قصر فرساي منذ عهد الملك لويس الثالث عشر عندما أراد بناء قلعةٍ فاخرةٍ في قريةٍ فرنسيةٍ صغيرةٍ تدعى فرساي تحوي كنيسةً وقلعةً صغيرةً فقط، والتي كانت تعج بالحياة البرية؛ الأمر الذي جعله يفكر فيها لقضاء وقته بهوايته المفضلة وهي الصيد، فأمر بإنشاء قصرٍ صغيرٍ من الطوب الأحمر والحجر للمكوث فيه أثناء رحلات الصيد العديدة التي قام بها في المنطقة.

قرر الملك لويس الثالث عشر بعد ذلك توسيع القصر قبل وفاته في عام 164، فاشترى العديد من الأراضي والعقارات المحيطة به، إلا أنه توفي قبل تحقيق ذلك ليخلفه الملك لويس الرابع عشر الملقب بملك الشمس (The Sun King)، والذي أراد تشكيل حكومةٍ مركزيةٍ يرأسها الملك؛ فاختار القصر كمركزٍ لها، إلا أنه لم يلبِ متطلباته فأمر بإعادة تصميمه لتتم إضافة الأجنحة الشمالية والجنوبية والمباني الأخرى، ولينتقل إليه في عام 1662 بعد أن زاد حماس السياسيين الفرنسيين بسبب الاضطرابات الاجتماعية في باريس ليرى فيه مقرًا بعيدًا عن مقره السابق (متحف اللوفر)، كما نقل إليه الحكومة الفرنسية في عام 1682. §.

أشهر غرف قصر فرساي

قاعة المرايا

قاعة المرايا في قصر فرساي

هي أشهر قاعات القصر، تتألف من 17 مرآة كل منها مؤلفٌ من 18 قطعةً وممتدة على طول 73 مترًا لتشكل منظرًا مدهشًا للناظر عاكسةً ضوء الشمس الداخل من النوافذ، تزيد كل من الثريات الكريستالية الفخمة والتماثيل المُذهبة واللوحات السقفية الرائعة من عظمة المشهد. وقد شهدت هذه القاعة على العديد من الأحداث التاريخية، حيث أُعلن فيها عن قيام الإمبراطورية الألمانية في عام 1871 وتوقيع معاهدة فرساي في عام 1919.

شقق الملوك الكبرى

هي المنطقة العامة من قصر فرساي والتي كانت تشهد عقد الاجتماعات الرسمية والاحتفالات؛ إذ كانت المحاكم تعقد بها من الساعة السادسة وحتى العاشرة من كل صباحٍ، وتحوي على عددًا من الصالونات الفاخرة والمزينة بأجمل الأعمال الفنية، ويحمل كل صالون منها اسم أحد الآلهة القديمين.

شقق الملكات الكبرى

تتواجد هذه الشقق بجانب شقق الملك، وهي تجمع بين الديكور الذكوري للملك والحس الأنثوي الرقيق للملكة، تتألف من عدة غرفٍ أهمها غرفة نوم الملكة والتي أنشئت في عهد الملكة ماريا تيريزا، ثم حُدثت للملكة ماري أنطوانيت والتي امتلكت غرفةً أخرى خاصةً بها أُطلق عليها اسمها لتقوم فيها بممارسة هواياتها بالرسم والقراءة، ولتلتقي فيها بأصدقائها المقربين.

شقق الملوك الخاصة

تتواجد هذه الشقق خلف الشقق الكبرى، تحوي على غرفٍ خاصةٍ بالملكين لويس الخامس عشر والسادس عشر، يمكن من خلالها إلقاء نظرةٍ على الكثير من الأحداث اليومية للعائلة المالكة الفرنسية، من أشهر غرفها غرفة الملك لويس الخامس عشر التي صممت باستخدام فن الروكوكو، وهو الفن الذي يعتمد الصدف والمحار في زخارف، والتي كان يستخدمها للاسترخاء والابتعاد عن الاحتفالات التي كانت تجري في المحكمة. §.

أفضل الأوقات لزيارة قصر فرساي

لا يوجد وقتٌ محددٌ لزيارة القصر، فجميع الأوقات ممتعةٌ فيه، إلا أنه يزداد جمالًا في فصلي الربيع والصيف بسبب خضرة حدائقه الواسعة والمنتشرة في كل مكانٍ حوله. وفيما يلي بعض المعلومات التي يمكن أن تساعدك عند التخطيط لزيارة القصر:

  • تبقى الحدائق والمتنزهات مفتوحةً للعوام كافة أيام السنة.
  • تغلق مباني القصر أبوابها يوم الاثنين من كل أسبوع.
  • يعد يومي الأحد والثلاثاء أكثر الأيام ازدحامًا في القصر.
  • فكر في زيارة القصر في يوم الباستيل (اليوم الوطني الفرنسي المصادف لأقرب سبت من تاريخ 14 يوليو) للاستمتاع بعروض الألعاب النارية والشخصيات التاريخية.
  • يمكن الوصول إلى فرساي بسهولةٍ باستخدام السيارة أو الحافلة أو القطار.§.