قيام المملكة العربية السعودية

الرئيسية » لبيبة » تاريخ » استقلال دول » قيام المملكة العربية السعودية
قيام المملكة العربية السعودية

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

متد المملكة العربية السعودية عبر معظم شبه الجزيرة العربية الشمالية والوسطى وهي دولة شابة وريثة لتاريخ ثري. يقع فيها الحجاز في المرتفعات الغربية على طول البحر الأحمر وهو مهد الإسلام وموقع أقدس مدن الدين الإسلامي مكة والمدينة المنورة، أما في قلب البلاد الجغرافي توجد المنطقة المعروفة باسم نجد وهي منطقة جافة شاسعة كانت تسكنها القبائل البدوية حتى وقت قريب، وإلى الشرق على طول الخليج العربي توجد حقول النفط الوفيرة في البلاد والتي جعلت المملكة العربية السعودية منذ الستينيات مرادفة للثروة النفطية وأهم مصدري النفط في العالم، هذه العناصر الثلاثة -الدين والقبلية والثروة- غذت تاريخ البلاد اللاحق وساهمت في تطور وازدهار البلاد.1

قيام المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية

الدولة السعودية الأولى

في أوائل القرن الثامن عشر بدأ الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الدعوة إلى العودة إلى الشكل الأصلي للإسلام، مما عرضه للاضطهاد من قبل علماء الدين والقادة المحليين الذين اعتبروا تعاليمه تهديداً لقواعد قوتهم فسعى للحماية في بلدة الدرعية التي كان يحكمها محمد بن سعود.

أبرم محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود اتفاقية لتكريس أنفسهم لاستعادة تعاليم الإسلام الخالصة للمجتمع المسلم، وأنشأ بذلك بن سعود الدولة السعودية الأولى التي ازدهرت تحت التوجيه الروحي لبن عبد الوهاب المعروف باسم الشيخ.

بحلول عام 1788 حكمت الدولة السعودية الهضبة الوسطى بأكملها المعروفة باسم نجد وامتد حكمها إلى معظم شبه الجزيرة العربية بما في ذلك مكة والمدينة بحلول أوائل القرن التاسع عشر، أثارت شعبية ونجاح حكام آل سعود شكوك الامبراطورية العثمانية التي كانت تمثل القوة المهيمنة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ذلك الوقت. ففي عام 1818 أرسل العثمانيون قوة استكشافية كبيرة مسلحة بالمدفعية الحديثة إلى المنطقة الغربية من الجزيرة العربية وحاصروا الدرعية وقاموا بتدمير المدينة وجعلها غير صالحة للسكن بشكل دائم عن طريق تدمير الآبار واقتلاع أشجار النخيل.

الدولة السعودية الثانية

في عام 1824 استعادت عائلة آل سعود السيطرة السياسية على وسط الجزيرة العربية ونقل الحاكم السعودي تركي بن ​​عبد الله آل سعود عاصمته إلى الرياض على بعد حوالي 20 ميلًا جنوب الدرعية وأنشأ الدولة السعودية الثانية، خلال حكمه الذي دام 11 عاماً نجح تركي في استعادة معظم الأراضي التي خسرها أمام العثمانيين واتخذ خطوات لضمان تمتع شعبه بالحقوق الكاملة، في عهد تركي وابنه فيصل تمتعت الدولة السعودية الثانية بفترة من السلام والازدهار وازدهرت التجارة والزراعة.

انتهى الهدوء في البلاد في عام 1865 من خلال حملة عثمانية جديدة لتمديد إمبراطورتيها في الشرق الأوسط إلى شبه الجزيرة العربية، فاستولت الجيوش العثمانية على أجزاء من الدولة السعودية التي كان يحكمها في ذلك الوقت نجل فيصل عبد الرحمن. وبدعم من العثمانيين بذلت عائلة الرشيد في حائل جهوداً متضافرة للإطاحة بالدولة السعودية، اضطر عبد الرحمن بن فيصل آل سعود إلى التخلي عن نضاله في عام 1891 ولجأ إلى القبائل البدوية في الصحراء الرملية الشاسعة في شرق الجزيرة العربية المعروفة باسم الربع الخالي، من هناك سافر عبد الرحمن وعائلته إلى الكويت حيث مكثوا حتى عام 1902 وكان معه ابنه الصغير عبد العزيز الذي كان يعده بالفعل بالفعل كقائد طبيعي ومحارب عنيف من أجل قضية الإسلام.

المملكة العربية السعودية الحديثة

كان الشاب عبد العزيز مصمماً على استعادة إرثه من عائلة الرشيد التي سيطرت على الرياض ووضعت حاكماً وحامية لها. في عام 1902 قام عبد العزيز برفقة 40 تابعاً فقط بمسيرة ليلية جريئة إلى الرياض لاستعادة حامية المدينة والمعروفة باسم قلعة المصمك (يمثل هذا الحدث الأسطوري بداية تشكيل الدولة السعودية الحديثة).

بعد تأسيس الرياض كمقر له، استولى عبد العزيز على جميع الحجاز بما في ذلك مكة والمدينة في الفترة من 1924 إلى 1925، وفي هذه العملية توحدت القبائل المتحاربة في أمة واحدة وتم الإعلان في 23 سبتمبر 1932 عن تأسيس المملكة العربية السعودية وهي دولة إسلامية لغتها الوطنية العربية والقرآن الكريم دستور لها.2

اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية

تم تأمين المستقبل الاقتصادي للمملكة الجديدة عند اكتشاف النفط وتوقيع أول امتياز للنفط في المملكة العربية السعودية في عام 1933، وبعد أربع سنوات اكتشفت شركة النفط العربية – الأمريكية (أرامكو) كميات تجارية من النفط بالقرب من الرياض وفي المنطقة المحيطة بالدمام في الشرق.

أثبت الملك فيصل استعداده لتزويد المواطنين بحصتهم من الفوائد الاقتصادية للنفط وبدأت طفرة البناء الحديث التي حولت المملكة العربية السعودية من مملكة صحراوية فقيرة إلى دولة ذات بنية تحتية حديثة.3

بعض الأحداث الرئيسية في تاريخ المملكة العربية السعودية

  • 1932: توحيد المناطق التي يسيطر عليها الملك عبد العزيز تحت اسم المملكة العربية السعودية.
  • 1938: اكتشاف النفط وبدأ الإنتاج في ظل شركة أرامكو التي تسيطر عليها الولايات المتحدة.
  • 1960: المملكة العربية السعودية عضو مؤسس في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).
  • 1973: المملكة العربية السعودية تقود مقاطعة نفطية ضد الدول الغربية التي دعمت إسرائيل في حرب أكتوبر ضد مصر وسوريا مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط أربعة أضعاف.
  • 11 سبتمبر 2001: 15 من الخاطفين الـ 19 المتورطين في هجمات على نيويورك وواشنطن هم مواطنون سعوديون.
  • 2011: مع انتشار “الربيع العربي” في الوطن العربي شاركت القوات السعودية في حملة على الاضطرابات في البحرين.
  • 2015: شنت المملكة العربية السعودية حملة غارات جوية على المتمردين الحوثيين في اليمن وبدأ التدخل العسكري الطويل والمثير للجدل في البلاد.
  • تشرين الأول 2018: مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول.4

المراجع

  • 1 Harry St. John Bridger Philby Joshua Teitelbaum William L. Ochsenwald، Saudi Arabia ، من موقع: www.britannica.com، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2019
  • 2 ، About Saudi Arabia ، من موقع: www.saudiembassy.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2019
  • 3 ، Early arabia ، من موقع: www.lonelyplanet.com، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2019
  • 4 ، Saudi Arabia country profile ، من موقع: www.bbc.com، اطّلع عليه بتاريخ 4-9-2019