كم تبلغ مساحة غابات العالم؟

1 إجابة واحدة
مهندسة زراعية
علوم أغذية, جامعة تشرين

كبرت وأفراد جيلك على مقولة لا تقطع، وتعلمت بمرور الزمن أهمية الشجرة بالنسبة للإنسان، سواء بالخشب، أو الثمار، أو بحماية التربة، أو التنوع الحيوي، أو تنقية المياه، والأهم من ذلك تنقية الهواء وتزويدنا بالأكسجين، فكما يقال الشجرة هي رئة الكوكب.

ولكن، لا بدّ ليد الجشع البشري أن تطالها، فتناقصت مساحات الغابات بشكلٍ كبيرٍ خلال العقود الأخيرة، وفق ما بينته منظمة الأغذية والزراعة، التي عملت منذ عام 1946م على جمع وتحليل البيانات المتعلقة بمساحة الغابات، من 229 بلدًا وإقليمًا، على فتراتٍ تتراوح بين 5 – 10 سنواتٍ، كجزءٍ من التقييم العالمي لموارد الغابات.

ووضعت تعريفًا للغابات؛ فهي الأرض التي يغطيها الشجر بشكلٍ طبيعيٍّ، سواء كانت مثمرة أو لا، مع استبعاد الأشجار المزروعة، كبساتين الفاكهة، والأشجار في الحدائق الحضرية.

وقدّرت المنظمة المساحة التي تغطيها الغابات بحوالي 31% من إجمالي مساحة الأرض في العالم، والتي تشكّل ما يزيد عن 4 مليار هكتار، ومع تزايد القطع تتزايد التهديدات للتنوع البيولوجي، وفقدان الموائل الحيوية، فأظهرت التقديرات انخفاضًا بنسبة 0.11 ٪ في مساحة الغابات خلال العقد الأخير، ويعود السبب بشكلٍ رئيسيٍّ إلى قطع الأشجار الانتقائي، والتدخلات البشرية الأخرى.

عالميًّا، تشكّل الغابات الأولية ما يقارب ثلث الغابات على الكوكب؛ أي غابة الأنواع المحلية، حيث لا توجد مؤشراتٌ واضحةٌ على الأنشطة البشرية، ولم تتأثر العمليات البيئية بشكلٍ كبيرٍ، وقدرت منظمة الأغذية والزراعة انخفاضًا في مساحة الغابات الأولية بنسبة 0.4٪ على مدى عشر سنواتٍ.

على سبيل المثال الغابات المطرية، وبشكلٍ خاصٍّ الغابات الرطبة الاستوائية، أكثر النظم البيئية الأرضية غنىً وتنوعًا، ويشكل تدميرها مشكلةً بيئيّةً كبيرةً، فيتركز ما تبقى منها في حوض الأمازون، الذي يغطي مساحة 4 مليون كيلومتر مربع، في تسع دولٍ، وحوالي 60٪ منها في البرازيل، في حين تعرّضت الغابات الاستوائية في أمريكا الوسطى وآسيا الاستوائية لأعلى نسبة إزالةٍ. أمّا غابات المنتزهات الوطنية ومحميات الصيد والمناطق البرية، وغيرها من المناطق المحمية المنشأة بشكلٍ قانونيٍّ، فتشكّل أكثر من 10٪، من إجمالي مساحة الغابات في معظم البلدان والمناطق.

وبالنظر لتوزع هذه المساحات من الغابات، تجد دولًا وفيرةً بالمساحات الحراجية الخضراء، وبالمقابل يفتقر بعضها لهذا الغطاء ليصل إلى 0٪ في قطر، مما دفع هذه الدول لبذل مجهودٍ أكبر لزراعة الأشجار وبناء غاباتٍ صغيرةٍ، فدعني أسلّط الضوء على أغنى وأفقر الدول بالغطاء الحراجي، حيث تترتب هذه الدول بطريقتين، فيمكنك مقارنة نسبة غطاء الغابات بالنسبة لمساحة البلد، وعليه تحتل الدول الصغيرة ذات التعداد السكاني المنخفض المراتب الأولى، أو تترتب الدول بتقدير مساحة غطاء الغابات بالكيلومترات المربعة، وبذلك تتربع روسيا على رأس القائمة، وتعدّ الأبرز نظرًا للجهد الذي بذلته الحكومة الروسية منذ عام 1990م لزيادة مساحة الغطاء الحرجي؛ فتمتلك روسيا أكثر من 20 ٪ من غابات العالم العذرية.

في المقابل، ينذر معدل الخسائر في الغابات في كلٍّ من إندونيسيا والبرازيل بالخطر، فوصلت في البرازيل إلى 1.35 مليون هكتار من الغابات المطرية الأولية في عام 2018م وحده؛ أمّا إندونيسيا، التي تغطت سابقًا بالغابات بشكلٍ شبه كلّيٍ، فقدت مساحاتٍ شاسعةً من غاباتها في العقود الثلاثة الماضية.

وإليك هذه القائمة بأغنى دول العالم بالغطاء النباتي المصنفة حتى عام 2016م:

  1. روسيا (8،148،895 كيلومتر مربع).
  2. البرازيل (4،925،540 كيلومتر مربع).
  3. كندا (3،470،224 كيلومتر مربع).
  4. الولايات المتحدة الأمريكية (3،103،700 كيلومتر مربع).
  5. الصين (2،098،635 كيلومتر مربع).
  6. جمهورية الكونغو الديمقراطية (1،522،665 كيلومتر مربع).
  7. أستراليا (1،250،590 كم مربع).
  8. إندونيسيا (903،256 كيلومتر مربع).
  9. بيرو (738،054 كيلومتر مربع).
  10. الهند (708،604 كيلومتر مربع).

على الرغم من الزيادة الملحوظة في الغطاء الحراجي لكلٍّ من الهند والصين والولايات المتحدة وروسيا بين عامي 1990 و 2016م، إلّا أن الغطاء الحراجي العالمي يواجه مخاوف ومخاطر كبيرةً، نظرًا للآثار الضارة لتغير المناخ، خاصةً بالنظر إلى الخسارة السريعة للغابات في البلدان الأخرى.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كم تبلغ مساحة غابات العالم؟"؟