قوس قزح هو عبارة عن ظاهرة فيزيائية طبيعية يتشكل عندما تسقط أشعة الشمس على قطرات المطر حيث تنكسر وتنعكس وتتوزع في الجو، لينتشر بعدها ويتشكل قوس قزح منحني بألوان الطيف المرئي، وتظهر هذه الألوان المختلفة التي تراها نتيجة انقسام الأطوال الموجية إلى عدّة أمواج ضوئية مختلفة، وهذا ما يؤدي إلى ظهور الألوان التي تتراوح بين ذات الطول الموجي الكبير (حوالي 780 نانو متر)، مثل البنفسجي، وذات الطول الموجي القصير (حوالي 380 نانو متر) مثل الأحمر، وعدد ألوان قوس قزح الأساسية 7 ألوان، ويمكن ترتيبها بالشكل التالي:

  1. الأحمر.
  2. البرتقالي.
  3. الأصفر.
  4. الأخضر.
  5. الأزرق.
  6. النيلي.
  7. البنفسجي.

على الرغم من أن معظم الأشخاص يظنون أن قوس القزح يتألف من 7 ألوان فقط، ولكن الحقيقة غير ذلك، فإن القوس القزح لا يتألف من طيف واحد نقي لكل لون، وإنما يحتوي على عدد لا يُحصى من الألوان الطيفية الفردية التي تداخلت فيما بينها واختلطت لتظهر بالنهاية على شكل ألوان مفردة.

اختار نيوتين العدد 7 ليكون عدد ألوان قوس قزح لأنه أراد أن يساوي عدد النوتات الموسيقية في السلم الموسيقي، فكما تلاحظ كان هذا الاختيار اعتباطيًا ولا يستند على قاعدة علمية، ولايزال الكثير من الناس غير قادرين على التمييز بين اللون الأزرق والنيلي والبنفسجي، وهناك العديد من الرسوم التصويرية الحديثة لقوس القزح مكون من 6 ألوان فقط، الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، والبنفسجي.

عدد ألوان قوس قزح

أكمل القراءة

عدد ألوان قوس قزح

عدد ألوان قوس قزح 7 وهم بالترتيب:

  • الأحمر.
  • البرتقالي.
  • الأصفر.
  • الأخضر.
  • الأزرق.
  • النيلي.
  • البنفسجي.

وتظهر هذه الألوان نتيجة انكسار الضوء عبر عبوره على المياه إلى أطوال موجية فردية مختلفة، ويعتبر اللون الأحمر ذو الطول الموجي الأكبر، أما البنفسجي فهو أقل الأطوال الموجية.

اكتشاف عدد ألوان قوس قزح

كان الفيلسوف اليوناني أرسطو هو أول من بدأ التفكير في ماهية وعدد ألوان قوس قزح وذلك عام 350 قبل الميلاد، ولكن لم يتم التوصل إلى نظرية معينة حتى عام 65 قبل الميلاد على يد الفيلسوف الروماني سينيكا الذي أخذ أفكار أرسطو وعمل على توضيحها.

وكان سينيكا متقدمًا للغاية في التفكير عمن حوله لدرجة أنه توقع اكتشاف تأثير الموشور على انكسار الضوء وهو الأمر الذي لم يتم تأكيده إلا عن طريق نيوتن بعد ذلك بعدة قرون. وعلى مدى التاريخ كانت ظاهرة قوس قزح مثيرة للعلماء والفلاسفة والمفكرين ودراسة إمكانية ظهورها ليس فقط في السماء ولكن في ظروف فيزيائية أخرى.

العناصر الواجب توفرها لظهور قوس قزح

يعتبر كل من الضوء وبخار الماء هما العنصران الأساسيان الواجب توفرهما لرؤية قوس قزح، وبالنسبة لظهوره في السماء فهو يكون ناجمًا عن مرور أشعة الشمس عبر بخار المياه بعد الأمطار مما يؤدي إلى انكسار الضوء للأطوال الموجية المختلفة. وفكرة أن عدد ألوان قوس قزح لا تزال سائدة إلى حد كبير رغم وجود عدد لا نهائي من الأطوال الموجية، فتحت كل لون عشرات الدرجات المختلفة، ولكن تظل الألوان السبعة هي الأساسية.

سبب الاستقرار على رقم 7 كعدد ألوان قوس قزح

في الحقيقة يملك الرقم 7 الكثير من السحر والتاريخ في الثقافتين الغربية والشرقية، وكان فيثاغورس أول من طبَّق نظرية الأرقام وسحرها على الحياة العملية وبدأ بالسلم الموسيقي ثم الدخول في المعادلات الرياضية. ولاحظ فيثاغورس أن الكثير من الظواهر الطبيعية ترتبط بالرقم 7 وأثر هذا على تفكير عدد كبير من العلماء والفلاسفة على مرّ الزمان.

فعلى سبيل المثال لا نزال نتحدث عن عجائب الدنيا السبع وهناك السماوات السبع وأيضًا طبقات الأرض، وحتى في الروايات العالمية نجد تأثير كبير للرقم 7.

أما عن تقسيم الألوان إلى 7 تحديدًا فجاء التفسير النهائي على يد اسحق نيوتن والذي كان متأثرًأ إلى حد كبير بأفكار فيثاغورس، وفي البداية رأى نيوتن أن يقسم الألوان إلى 5، وهي بالترتيب كل من الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق والأرجواني.

ثم رأى أن يُضيف لونين آخرين هما البرتقالي بين الأصفر والأحمر، واللون النيلي بين البنفسجي والأزرق، وكان السبب الرئيسي في هذا هو ربط نوتات الموسيقى التي ذكرها فيثاغورس بعدد الألوان الرئيسية، ومن البديهي أن يكون هناك عدد ألوان أكبر من ذلك بكثير فمن خلال الدمج نحصل على عشرات الدرجات ولكنها في النهاية كلها نتيجة خلط لونين أو أكثر من هذه الألوان السبعة، ورغم مرور مئات السنوات إلا أن الرقم 7 لا يزال هو المعتمد كعدد لألوان قوس قزح.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كم عدد ألوان قوس قزح؟"؟