كم غرام في الأوقية

2 إجابتان

الأوقية والجرام وحدتان شائعتان تستخدمان لقياس الأوزان بكميات صغيرة ، فالأوقية معيار للوزن ولقياس الكتلة ويعتبر من الموازين الشهيرة، تعرف أيضاً باسم الأونصة، وقد كانت منتشرة انتشاراً واسعاً لدى العرب كما أنها ذكرت في الحديث النبوي الشريف: عن سلمة بن عبد الرحمن أنه قال: سألت عائشة كم كان صداق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت:كان صداقه لأزواجه اثنتا عشرة أوقية ونشا، قالت: أتدري ما النش؟ قلت: لا، قالت: نصف أوقية، فذلك خمسمائة درهم. وقد رواه مسلم.

فالأوقية هي وحدة خاصة بالنظام الإمبراطوري وينبع أصل هذا المصطلح من السور الروماني وهو مايعني الجزء الثاني عشر وتم استخدامها عير التاريخ لتطبيقات مختلفة و يختلف مقدارها باختلاف البلدان وكذلك يختلف مقدارها باختلاف الموزون لكن حسب نظام التجنب الدولي تقدر ب 28.3495231 غرام وكما نعلم أن الغرام هو الوحدة الخاصة بالكتلة في النظام المتري والتي تعادل 0.001 كيلو غرام بالإضافة إلى أنه يساوي من ناحية الوزن، وزن 1 ميلي ليتر من الماء،

وقد ذكر منذ القدم أن الأوقية من غير الذهب والفضة أربعون درهماً 127غراماً. وأوقية الفضة أربعون درهماً ولكن درهم الفضة يساوي 2.975 غراماً، لذا فأوقية الفضة 119 غرام، أما أوقية الذهب تساوي 29.75 غرام. والأوقية اليوم توزن بها الأشياء لكن يختلف مقدارها باختلاف البلدان ففي مصر الأوقية تعادل  34 غراماَ، وفي جنوب بلاد الشام تعادل 200 غرام، أما في شمال بلاد الشام (حلب) تعادل 333 غرام.

لكن كيف تختلف أوقية الذهب عن أوقية السكر، الموازين العادية في متناول أيدينا تزن الأشياء أوقيانوسياً أما الذهب والمعادن الثمينة تقاس بميزان تروي وهو نظام وزن طرفي فحين نزن عملة ذهبية بوزن أوقية واحدة في متجر البقالة سنجدها أثقل بنسبة 10% من أوقية السكر، مع هذا نجد الناس يشترون أشكالاً كثيرة من الذهب لكنهم لايعلمون المقدار الدقيق للأوقية الواحدة من الذهب لهذا يجب معرفة عدد الغرامات الفعلية لأوقية الذهب لمنع الغش والاستغلال.

حتى نستطيع حساب عدد الغرامات الموجودة في أوقية معينة يتم ضرب عدد الأوقية في 28.3495231 فعلى سبيل المثال لنتمكن من معرفة عدد الغرامات الموجودة في أوقية ونصف نجري عملية حسابية بسيطة عبارة عن:

1.5 * 283495231 = 42.5 g  والناتج هو عدد الجرامات في أوقية ونصف.

نجد أن الأوقية تعتبر نوعاً من ضمن أنواع القياس المعروفة التي تستخدم في قياس الكتلة في كثير من نواحي الحياة، فمنذ القدم وحتى الآن نجد البعض لايزال محافظاً على استخدام وحدة القياس هذه في كثير من المجالات فالولايات المتحدة الأميركية لاتزال تستخدمها لقياس المنتجات الغذائية المعبأة وأجزاء الطعام والعناصر البريدية وأيضا في بلدان اخرى لها جذور ثقافية كبريطانيا التي تستخدم الأوقية رسميّاً ومنها في مجال الطبخ فالمحترفون في هذا المجال يعتمد نجاحهم في الطهي الجيد على حصولهم على نتائج تحويل الوحدات بدقة ويعتبر معرفة وزن الأوقية وكتلتها بالنسبة للغرام قاعدة مهمة في مهنة الطهي فهي بمثابة التأمين للطاهي ليحصل على جميع الوجبات التي يعدها بشكل مثالي مسخدماً أوزاناً دقيقة، فالأوقية هي وحدة القياس الوحيدة التي تواجه أزمة الهوية وتشكل أمراً مربكاً للغاية.

أكمل القراءة

كم غرام في الأوقية

تعتبر وحدات القياس من أهم الأمور التي تدار بها السلع والحاجيات في المجتمع، وترمز إلى الإنصاف والعدل بين البائع والمشتري، وتختلف وحدة القياس المستعملة تبعاً للدولة، ولكل حاجة وحدة قياس خاصة بها، فغالباً ما يستخدم لقياس الطول المتر، ولقياس المسافات الكيلو متر، أما لقياس الأوزان فغالباً ما نستخدم الجرام ومشتقاته.
تعتبر الأوقية من وحدات قياس الكتلة التي وجدت منذ قديم الزمان ويستدل على ذلك من الحديث النبوي التي تخبرنا فيه السيدة عائشة عن صداق زواج الرسول حيث قالت: “كان صداقه لأزواجه اثنتي عشرة أوقية ونشا، قالت أتدري ما النشا، قال لا قالت نصف أوقية فتلك خمس مائة درهم فهذا صداق رسول الله لازواجه”.

إذاً، الأوقية حسب تشريع الدين الإسلامي تساوي ما يقارب 201 غرام وبالضبط 200 غرام وثمانية بالعشرة من الغرام،وذلك حسب تقدير وزن الدرهم في عصر الرسول. أما بالنسبة للعالم الحديث، فقد اختلفت قيمة الأوقية من بلد لبلد، واختلفت أيضاً بتغير الشيء المراد قياسه، فمثلاً نجد أن أوقية الذهب تزن 29.75 غراماً، أما أوقية الفضة فتحسب على وزن أربعين درهماً من الفضة وتساوي 119 غرام.
وتختلف أيضاً عدد الغرامات المستخدمة في الأوقية حسب البلدان ومن مدينة إلى أخرى في البلد نفسه، ومثال على ذلك الأوقية في مصر تعادل أربعة وثلاثين غراماً، أما في مدينة دمشق في سوريا تعادل مئتي غرام، وفي مدينة حمص في سوريا تعادل مئتي وخمسين غرام.

ولا بد من الأشارة إلى أن هناك نوعين من الأوقية حسب النظام المتبع، فالأول هو أوقية أفوردويز وتدعى أيضاً أوقية الأوزان الدولية، وهو المقدار لقياس كتلة جميع الأجسام وهي تساوي جزءاً من ستة عشر أجزاء من الرطل، ويعادل ثمانية وعشرين غراماً، وتعادل على الحبوب 437.5، أما الثاني فهو أوقية تروي وهي الأوقية الدولية ويعتبر القياس الأدق، وهو يستخدم لقياس كتلة المعادن الثقيلة والنفسية كالذهب وتساوي جزءاً من اثني عشر جزءاً من الرطل، ويعادل واحد وثلاثين غرام، أما على مقياس الحبوب فهو يعادل 480.

يجب الذكر أنه عند أجراء القياسات على أوقيات المعادن الثقيلة وجدوا أنها في بعض الأحيان تكون بمقدار 31 غرام وليس 28 غرام ولذلك عمدوا إلى استخدام وحدة الجرام منعاً للالتباس أو الخطأ.
هناك أيضاً أوقية السوائل التي تستخدم في قياس وزن السوائل، وتساوي حوالي 29.57 ميلمتر، أما أوقية السوائل المبنية على النظام الإمبراطوري فتساوي حوالي 28.41 مليمتراً.
ولتحويل الأوقية إلى الغرام هناك عدة طرق، إما باستخدام محول إلكتروني جاهز تضع فيه فقط الأرقام، أو بإجراء عملية حسابية بسيطة فتقوم بضرب عدد الأوقيات بعدد الجرامات الموجود في الأوقية المستخدمة، إما 28 أو 31.

أما لتحويل الأوقية إلى كيلو غرام تستطيع أيضاً استخدام المحولات الإلكترونية الجاهزة، أو القيام بعملية حسابية بسيطة وهي ضرب عدد الأوقيات إما ب 28 أو 31 ومن ثم قسمة الناتج على ألف، ويوجد بعض الوحدات الثابتة وهي كل أوقية تعادل 0.028 كيلو غرام.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كم غرام في الأوقية"؟