كم مرة ذكرت الجمة في القرآن؟

1 إجابة واحدة

القرآن الكريم هو كتاب الله الحق الذي لن تسعفنا الكلمات في الحديث عنه و وصف عظمتهِ، ليس فيه اختلاف أو تناقض بالمعاني أو الألفاظ، ولا يعيبه أي نقص، أنزله الله تعالى على رسوله أفضل الخلق و خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحي جبريل عليه السلام.

عظمة وجلالة كتاب القرآن لا تخفى على أحد من المسلمين، وله مكانة هامة ومقدسة عندهم  لما لآياته وسوره من تأثير على النفس والقلب كحد سواء، يبرهن على عظمة الخالق عز وجل وقدرته، فهو شريعة المسلمين ومرجعهم الوحيد الذي يحتكمون إليه لما فيه من المواعظ و العبر، وعلى الرغم من ذلك يوجد الكثيرين من المشككين بكتاب الله محاولين تحريفهُ.

أما عن ذكر كلمة الجمة في كتاب الله فلم يتم ذكرها ولا مرة فالجمة هي عبارة عن اسم مؤنث، وجمعها “جمام”، في المعجم جمة الإنسان فهي ما ترامى من شعر الإنسان على منكبيه؛ أما جمة البئر فهي ما يتراجع منه كماء البئر بعد الأخذ منه. كما يقال بأن الناس قد جاؤوا في جمة أي في جماعة، كما يقال في اللغة العربية لشيء ما بأن له فوائد جمة أي كثيرة ومتعددة.

أنزل الله سبحانهُ وتعالى القرآن الكريم لأنه يريد للمؤمن الهداية للطريق المستقيم، وأن يرى ويتبين الرغد والنعيم الذي سيحصل عليه إذا اتبع كتاب الله ونهج رسوله الأعظم في العمل والعلم وتقوى الله في السر والعلانية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كم مرة ذكرت الجمة في القرآن؟"؟