كيفة علاج شحاذ العين بسرعة ؟

1 إجابة واحدة

علاج شحاذ العين

شحاذ العين عبارة عن كتلة حمراء مؤلمة بالقرب من حافة الجفن قد تبدو مشابهة للدمل أو البثرات، غالبًا ما تمتلئ هذه الكتل بالصديد، يصف المريض شحاذ العين على أنه كتلة حمراء تسبب ألم وتورم في الجفن، قد يلتبس تفريق شحاذ العين مع البردة والتي هي انتفاخ غير محمر في الجزء الوحشي للجفن العلوي ناجم عن انسداد إحدى قنوات الغدد الدهنية للجفن بالتالي من المهم التفريق بينهما، معظم مواقع ظهور الشحاذ غير مؤذية للعين ولن تؤثر على القدرة على الرؤية بوضوح ولكنها قد تؤثر على الرؤية في بعض الحالات.

لكونها حالة مرضية ذات أعراض مزعجة نرى المرضى يتساءلون دومًا عن طرق العلاج ومدة الشفاء والتعافي، غالبًا ما يتراجع شحاذ العين بشكل ذاتي خلال يومين وحتى خمسة أيام حيث يصغر حجمها تدريجيًا وتتراجع حتى تختفي، ويكون من المفيد خلال فترة التعافي وضع منشفة دافئة على الجفن المغلق لمدة خمس إلى 10 دقائق عدة مرات في اليوم وتدليك الجفن برفق، ومن المفضل استشارة الطبيب في حال لم تتراجع خلال يومين.

عادة ما تكون بكتيريا المكورات العنقودية مسؤولة عن معظم حالات العدوى لذلك قد يكون من المفيد استخدام مجموعة من المراهم في تسريع العلاج وتحسين الأعراض، من المراهم الطبية الفعالة “الإريثرومايسين” كما يكون من المفيد استخدام قطرات الصادات الحيوية التي تطبق موضعيًا، وفي حالات خاصة قد يضطر الطبيب إلى القيام بشق جراحي حتى يسمح للصديد بالخروج إلا أن الأطباء يلجؤون إلى هذه الطريقة في الحالات المتطورة ذات الأحجام الكبيرة فقط حيث تضغط على الجفن وقد تسبب احمرارًا قد يصل لكامل الوجه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيفة علاج شحاذ العين بسرعة ؟"؟