تزداد المخاوف يومًا بعد يوم حول قلة الأمان و حماية الخصوصية في شبكة الإنترنت وحتى على الأجهزة المتصلة به وما تخفيه من محتوى خاص بكل مستخدمٍ. ومع ازدياد هذه المخاوف ينمو قلقٌ لدى الناس ورعبٌ لا تستطيع تهدئته سوى ابتكاراتٍ لمضاداتٍ رقميةٍ، ولهذا أصبح للبرمجيات المخصصة لحماية خصوصية المستخدم أهميةٌ كبيرة.

ما هي برامج حماية الخصوصية؟

برامج حماية الخصوصية هي أي برامج مصممة بشكلٍ خاص لتمكين المستخدم من استخدام جهازه وتصفح الإنترنت دون القلق بشأن وجود جهةٍ خارجيةٍ تتجسس عليه، وخصوصًا أثناء فتح متصفحات الإنترنت.

فصحيح أن هذه المتصفحات تمتلك درجةً من الأمان والحماية إلا أنها أصبحت في وقتنا هذا ضعيفةٌ للغاية أمام توسع إمكانيات الاختراق والبرامج التجسسية، وهناك مواقعٌ عديدةٌ تجمع معلوماتٍ عن الزوار وتراقب نشاطهم بحجة تصفية إعلانات أفضل لهم.

ولهذا عندما يقوم المستخدم بتنصيب برامج حمايةٍ فهو يضمن بذلك أن لا يكون هنالك أحدٌ يتجسس عليه، ويترك البرنامج يقوم بعمله التلقائي في حجب ميزة المراقبة وجمع المعلومات لبعض المواقع (مثل إعلانات Google على سبيل المثال لا الحصر).

يوجد خياراتٌ كثيرةٌ فيما يخص برامج حماية الخصوصية ولحسن الحظ الكثير من هذه البرامج مجانيٌّ وجيدٌ والتي بلا شك سوف نركز عليها بشكلٍ خاص نظرًا لمجانيتها.1

هل برامج حماية الخصوصية ضرورية؟

للأسف انتشرت أدوات التجسس وجمع المعلومات عن المستخدمين في الكثير من المواقع الإلكترونية وحتى البسيطة منها، وعادةً ما يطلق عليها اسم “كوكيز”، وهي تكون في الغالب ملفاتٌ صغيرةٌ يتم تنصيبها على جهازك أو ربطها بمتصفح الإنترنت لديك من أجل تذكرك عندما تتصفح نفس الموقع مرةً ثانيةً.

الكوكيز ليست المشكلة الرئيسية في موضوع الخصوصية، وإنما المشكلة الحقيقية هي أننا لا نعلم بالضبط من يقوم بفعل المراقبة على نشاطنا في الأجهزة والإنترنت، وما هي الصلاحيات المقدمة له وإن كنا موافقين عليها أم لا.

ولذلك في الأشهر الأخيرة انتشر جدلٌ واسع النطاق حول هذا الموضوع بالتحديد، ويمكن ملاحظة كيف أصبحت الكثير من المواقع في الفترة الأخيرة تستأذن من الزائر الموافقة على موضوع الكوكيز وتبرر سبب حاجتها إليها.

باختصارٍ، حماية الخصوصية موضوعٌ مهمٌ للغاية في هذا الوقت الذي نعيش فيه، فقد أشارت دراساتٌ حديثةٌ إلى أننا في سنة 2019 نعاني من ثلاثة مخاطرَ رئيسيةٍ عند تصفح الإنترنت وهي: الاحتيال والسرقة (انتحال شخصية مثلًا)- مراقبة المستخدم دون علمه- مراقبة نشاط المستخدم وسجل زياراته.

برامج حماية الخصوصية تحميك من كل هذه المخاطر بل ويأتي العديد منها مجانيًّا من المطور.2

أفضل البرمجيات المجانية لحماية الخصوصية

لا داعي لأن تذهب في رحلةٍ طويلةٍ لمعرفة أفضل البرامج المجانية لحماية خصوصيتك، فالقائمة التالية هي استعراضٌ لأفضل برامج حماية الخصوصية على الإنترنت.

  • Tor Browser
حماية الخصوصية

يعتبر هذا المتصفح من أفضل برامج التصفح التي تحمي خصوصية المستخدم بالكامل وتقوم بتعطيل أي خاصية في مواقع الإنترنت قد تؤدي إلى كشف مكانك الحقيقي أو مراقبة نشاطك، ويقوم المتصفح بعمله تلقائيًا دون إدخالك في عناء التفاصيل الصغيرة.

يمكننكم تحميل هذا المتصفح مجانًا من خلال الموقع الرسمي.

  • Privoxy
حماية الخصوصية

ليس لدينا متصفح هنا وإنما أداة فعالة في حماية الخصوصية وتتميز هذه الأداة بأنها متوفرةٌ على عددٍ كبيرٍ من الأجهزة والأنظمة، كما وتمنح المستخدم خيارات كثيرة لتحديد نطاق الخصوصية بأفضل ما يمكن.

قد يواجه المستخدمون في البداية بعض الأعباء في الاعتياد على استخدامها وعلى رؤية الخيارات الكثيرة التي تطرحها للمستخدم، ولكنها مجانيةٌ بالكامل ويمكن تحميلها من خلال الصفحة الرسمية.

  • Hotspot Shield

إن Hotspot Shield برنامجٌ سريعٌ وفعالٌ في إدخال المستخدم بشبكةٍ افتراضيةٍ خاصة VPN لتقديم حمايةٍ شاملةٍ، ومن السهل للغاية استخدامه والاعتياد عليه.

البرنامج متوفرٌ مقابل اشتراكٍ ماليٍّ، ولكن هنالك إصدار مجاني منه يعاني فقط من وجود حدود على الميزات الكاملة للبرنامج.

  • Windscribe
حماية الخصوصية

لدينا برنامج VPN آخر مميز في إدخال المستخدم بشبكةٍ خاصةٍ لحماية الجهاز من مخاطرَ الشبكة الكثيرة، ويمتاز عن غيره بأن الإصدار المجاني منه يقدم كميةً كبيرةً من البيانات المسموح نقلها وتبادلها أثناء الاتصال.3

بالطبع هنالك إصدارٌ ذو امتيازاتٍ أكثر وبدون أي حدودٍ ولكن عليك دفع المال للحصول على ميزاته، بالطبع هذا لا يعني أن الإصدار المجاني سيئٌ بل فقط عليك تحمل تخبط وعدم استقرارٍ في سرعة الاتصال بين الحين والآخر.

  • خيارات إضافية لحماية الخصوصية على الإنترنت

لا داعي لأن تكتفي بالخيارات المطروحة أعلاه، بل يمكننا أن ننصحكم بخياراتٍ مختلفةٍ ليست سيئةً على الإطلاق وهي أيضًا مجانيةٌ بالكاملة وسهلة التنصيب والاستخدام.4

إليكم هذه الخيارات الإضافية:

المراجع