كيفية زيادة سرعة الانترنت

الرئيسية » انترنت » مشاكل وحلول » كيفية زيادة سرعة الانترنت

يلقي معظم المستخدمين اللوم بما يخص بطء سرعة الانترنت لديهم على مزود الخدمة ISP، ولكن هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها والأمور التي على المستخدم التحقق منها قبل توجيه الاتهامات أو اللجوء إلى مزود الخدمة على الفور.

بعض الأسباب وراء بطء الانترنت

  • يحاجج البعض بفكرة تأثير حالة الطقس على أداء الانترنت انطلاقًا من مبدأ امتصاص قطرات المطر للتردادت الراديوية المترافقة مع إشارة الـWi-Fi للراوتر. لكن نظرًا لأن الشبكات اللاسلكية تتوضع داخل المنزل أو غيره، فهذا التأثير يبدو غير منطقي ومهمل.
  • أحيانًا تكون المشكلة من الموقع ذاته وليس من الانترنت، لذا على المستخدم تجربة مواقع أخرى قبل البدء بإجراءات تسريع الانترنت.
  • يتجنب المستخدمون عادةً الاعتقاد أن المشكلة بأجهزتهم، ولكن هناك احتمال كبير أن سرعة الانترنت جيدة لكن الجهاز الذي يتم استخدامه بطيء أو يعاني من عطل ما.
  • أمر آخر يجب مراعاته هو عدد المستخدمين للشبكة؛ كلما زاد العدد تقل سرعة الانترنت.§

سرعة الانترنت والفرق بين Mbps وMBps

قبل البدء بأي إجراء، على المستخدم فحص سرعة الانترنت لديه عبر أحد المواقع العديدة التي توفر هذه الخدمة مثل SpeedTest الذي يجري فحصًا عن سرعة رفع الملفات، تنزيلها، والـPing (كلما قل، كانت السرعة أفضل).
ومن الضروري وجود معرفة بسيطة عن وحدات القياس المستخدمة للتمكن من فهم النتائج:

  • Mbps = ميغابت في الثانية.
  • MBps = ميغابايت في الثانية.

ويمثل كل بايت 8 بت. على سبيل المثال؛ إن كانت سرعة الانترنت لدى المستخدم 16 Mbps ويريد تحميل ملف حجمه 50MB، سيحتاج إلى وقت قدره 25 ثانية (بتحويل سرعة الانترنت إلى MBps وذلك بالتقسيم على 8؛ أي تكون السرعة 2MBps).§

كيفية رفع سرعة الانترنت

يجب التنويه أن شركات الانترنت تعلن عن سرعة نظرية “ممكنة” ولكن في الواقع لا يصل لها المستخدم، لذا عليه معرفة حد سرعة الانترنت الواقعية لديه قبل الغوص في الوسائل لرفعها.

  1. ما يتعلق بالراوتر

    – تجربة راوتر مختلف؛ فمن الممكن أن إصدار الراوتر لا يتماشى مع خطة الانترنت التي يتبعها المستخدم.
    – الأجهزة الالكترونية تعطي حقولًا كهرومغناطيسية قد تؤثر على إشارة الراوتر، لذا يفضل إزاحتها من نطاقه.
    – تغيير مكان الراوتر في حال حجب الإشارة بسبب موقعه.
    – إعادة تشغيل الراوتر، مع فاصل زمني مدته دقيقة، مما يتيح للراوتر التخلص من العديد من المشاكل البسيطة التي من الممكن أن تعرقل الاتصال بالانترنت.
    – إعادة تعرفة الراوتر ووضع كلمة مرور جديدة، بالإضافة لإعادة ضبط إعدادات الراوتر بما يزيد من سرعة الانترنت، ويساعد أيضًا بالتخلص من المتطفلين على الشبكة. يمكن للمستخدم أن يقوم بهذه العملية من تلقاء نفسه بإدخال عنوان IP الخاص بالراوتر المكتوب في أسفله ضمن محرك البحث، ويمكنه الاتصال بمزود الخدمة ليقوم بذلك عنه. §

  2. ما يتعلق بالجهاز المستخدم

    – فحص الجهاز للتحري عن فيروسات وبرمجيات ضارة قد تبطئ السرعة، والتخلص منها.
    – إغلاق البرامج التي يمكن أن تعترض عمل المستخدم وتأخد من سرعة الانترنت في الخلفية دون علمه، وذلك عن طريق إدارة المهام، ثم التأكد من سرعة الانترنت مجددًا.
    – تحديث نظام التشغيل.
    – تنزيل برنامج خارجي لمراقبة أداء الانترنت والبرامج الأخرى الموجودة على الجهاز ومقدار تبادلها للبيانات.
    – تثبيت برامج لإزالة الـCache وحجب الإعلانات التي تستهلك من سرعة الانترنت.
    – فصل الأجهزة الموصولة بالانترنت، والتأكد من عدد المهام الجارية في ذات الوقت التي تستهلك مقدار كبير من السرعة ومحاولة تقليلها. §

  3. ما يتعلق بتوصيلات الانترنت وتجهيزاته

    – إن كان الانترنت موصولًا بخط هاتف، فلا بد من وضع جهاز فلترة جيد النوع ومتماشي مع نوع خطة الانترنت لدى المستخدم للحماية من التداخلات.
    – في حال الأجهزة الثابتة، يفضل استخدام كبلات الانترنت للوصل المباشر بين الراوتر والجهاز على استخدام الوصل اللاسلكي Wi-Fi.
    – طول كبلات توصيل الهاتف والانترنت، ونوعها، وحالتها تؤثر على سرعة الانترنت، لذا لا بد من التحقق منها واستبدالها عند الحاجة.
    – تثبيت مزود طاقة يستخدم الخطوط الكهربائية لدعم الإشارة حول المنزل. §

  4. ما يتعلق بمزود الخدمة ISP

    – إن لم تغير الخطوات السابقة من سرعة الانترنت، على المستخدم الاتصال بمزود الخدمة للتحقق من المشكلة.
    – زيادة سرعة الانترنت الذي يوفره مزود الخدمة.
    – هناك دائمًا خيار تغيير مزود الخدمة في حال لم يتم إصلاح المشكلة. §