شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يمكن وصف الاسهال بأنه عبارة عن ازدياد حركة الأمعاء بسرعة أكبر مما كانت عليه سابقًا؛ فيطرح الجسم برازًا مائيًا رخوًا خارجه، ويقصد بالإسهال بأنه تلك الحالة التي تتحرك بها الأمعاء لأكثر من خمس مرات في غضون اليوم الواحد، أو بشكل عام تكون الحركة المعوية أكثر من المعتاد للأمعاء لدى الفرد، ويصنف بأنه إسهال حاد أو مزمن وفقًا للأسباب المؤدية لحدوث ذلك، ويرافقه العديد من الأعراض أبرزها المغص والتشنجات المعوية، ويترتب على ذلك مضاعفات في حال تفاقم المشكلة كالجفاف والتهيج الشرجي وغيرها، وتشير المعلومات إلى أن هناك حاجة ماسة للخضوع لفحوصات مخبرية للبراز في حالات الإسهال الحاد للكشف عن العوامل الكامنة خلف ذلك و علاج الاسهال.1

أعراض الاسهال

من أبرز الأعراض شائعة الانتشار التي يعاني منها المصابون بالإسهال ما يلي:2

  • ليونة البراز وسلاسته، ويقصد بذلك العجر عن السيطرة على الأمعاء وحركتها لحين الوصول إلى المرحاض.
  • ظهور الرغبة المفاجئة في استخدام المرحاض بأسرع ما يمكن نظرًا لعدم القدرة على التحكم بالإخراج.
  • الشعور بالحاجة مرارًا وتكرارًا للإخراج لتفريغ الأمعاء في أوقات متقاربة.
  • حركة الأمعاء بسرعة فائقة بعد تناول الوجبات.
  • الانتفاخ والغازات.
  • ظهور أعراض حمى في حالات متقدمة من الإسهال.
  • الألم الشديد والتشنج في البطن.
  • البراز المائي، لا بد من التنويه إلى أن هذا البراز قد يتخذ عدة ألوان تحت تأثير العديد من العوامل منها أن يكون البراز أحمر اللون نتيجة وجود نزيف معوي، كما يمكن أن يكون أسودًا أو أخضر إثر تدفقه عبر الأمعاء بشكل أكثر مما تعتاد عليه الأمعا.

بالإضافةِ إلى ما تقدّم؛ قد تظهر على كبار السن بعض الأعراض الإضافية منها جفاف الجلد والفم والنعاس الشديد والعطش المتكرر، وتراجع عدد مرات التبوّل.

أسباب الإسهال

من أبرز الأسباب التي تفضي إلى الإصابة بالإسهال بشكلٍ عام:

  • الفيروسات: أو بشكلٍ أدق الالتهابات الفيروسية، ويذكر بأنه غالبًا ما تقترن حالات الاسهال بها نظرًا لتسببها بحدوث حركة أمعاء مائية يرافقها أعراض تتفاوت ما بين خفيفة إلى متوسطة، كما أن هذه الفيروسات يرافقها تشنجان في منطقة البطن وحمى بسيطة نسبيًا، ويمكن لأعراضها أن تتلاشى في فترةٍ أقصاها سبعة أيام.
  • الفيروسات العجلية (Rotavirus): وهي تلك الفيروسات التي تغزو أمعاء الأطفال الرضع عادةً، وتعتبر السبب الرئيسي غالبًا للإسهال أيضًا بين الأطفال ممن هم على مقاعد الدراسة والبالغين، وتأتي الإصابة بها نتيجة تناول أطعمة ملوثة تتسبب بالتسمم الغذائي.
  • التعرض لفيروسات وطفيليات غريبة غير مألوفة خلال السفر والترحال.
  • استخدام عقاقير طبية طويلة المدى: فهناك بعض الأنواع التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال المزمن عند المداومة على الاستخدام لفترات زمنية طويلة.
  • الطفيليات: تغزو الطفيليات عادةً الجهاز الهضمي لدى الإنسان من خلال شرب الماء الملوث، حيث يترتب على ذلك الإسهال.
  • الإصابة بأمراض المعدة والأمعاء: ومن أبرزها التهاب القولون القرحي ومتلازمة كراون والقولون العصبي وغيرها.
  • رد فعل إزاء استخدام بعض أنواع الأدوية: ومنها عقاقير ضغط الدم والسرطان والمضادات الحيوية، كما تتسبب أدوية النقرس وفقدان الوزن أيضًا في ذلك.
  • رد فعل تحسسي تجاه بعض أنواع الأطعمة وخاصةً المعلبة والمحلاة صناعيًا، بالإضافة إلى الحساسية تجاه اللاكتوز.
  • إدمان الكحول: حيث يتسبب الكحول بتكرار حركة الأمعاء بشكل مستمر مع براز مائي رخو.
  • مضاعفة من مضاعفات مرض السكري.
  • فرط استخدام الملينات للأمعاء.
  • الإصابة بمرض السرطان، ومنها السرطان الليمفاوي والغدة الدرقية والنخاع الشوكي وغيرها.
  • الجري لمسافة طويلة تتجاوز 10 كيلو متر.
  • الخضوع للجراحة في الجهاز الهضمي والمعدة.

كيفية علاج الاسهال

الاسهال من المشاكل الهضمية التي تصيب الأمعاء وتترك أثرًا سلبيًا على الحالة الصحية العامة للجسم، لذلك فإنها مشكلة مزعجة لا بد من علاجها بأفضل الطرق، وفيما يلي أهم المعلومات حول كيفية علاج الإسهال منزليًا: 3

  1. الإكثار من شرب الماء للحفاظ على رطوبة الجسم

    من المتعارف عليه أن الإسهال طويل المدى يتسبب بجفاف الجسم؛ لذلك ينصح بشرب كميات كافية من الماء للوقاية من الجفاف ومضاعفاته، كما يمكن أيضًا شرب العصائر الطبيعية من الفاكهة الطازجة.

  2. الابتعاد تمامًا عن الكافيين

    إذ أن المشروبات والأطعمة التي تحتوي على نسب من الكافيين تزيد من حدة تهيج الأمعاء والجهاز الهضمي بشكل عام.

  3. اتباع نظام غذائي مثالي

    يعتبر النظام الغذائي مثالي للمصابين بالإسهال عند احتوائه على الموز وعصير التفاح والأرز الأبيض، كما يمكن تناول البطاطا المسلوقة وشوربة الدجاج (المرقة) ودقيق الشوفان للحدِ من الإسهال.

  4. تجنب بعض الأطعمة تمامًا

    من أهم الأطعمة التي لا بد من تجنبها تمامًا عند الإصابة بالإسهال هي: البروكلي، الكرنب، التوت، حبوب الذرة، المحليات الصناعية، الفاصولياء، الفلفل بأشكاله، البازلاء، الخوخ، الشاي وغيرها.

  5. ضرورة مراجعة الطبيب واستشارته

    تظهر الحاجة الملحة لمراجعة الطبيب عند الإصابة بالإسهال في حال مرافقة بعض الأعراض له، ومنها المغص والنزيف الدموي مع الإسهال والقيء بالإضافة ارتفاع درجة الحرارة فوق الحد الطبيعي. 4

المراجع