يختبر واحدٌ من بين 6 أشخاص الاكتئاب في فترةٍ ما من حياته، فقد يصيب أي شخصٍ ويحلّ بأي وقتٍ، فهو يظهر أولًا خلال فترة المراهقة المتأخرة منتصف العشرينيات وغالبًا ما يتمكّن الغالبية من مكافحة الاكتئاب ليستمرّوا في حياتهم. وعادةً تكون النساء أكثر عرضةً للإصابة من الرجال. حيث أظهرت بعض الدراسات أن ثلث النساء يختبرن فترة اكتئابٍ رئيسية خلال حياتهن.

أيضًا، إنّ الاكتئاب مرضٌ شائعٌ وجدّيٌّ، يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ على طريقة الشعور والتفكير والتصرف. ولحسن الحظ فإنه قابلٌ للعلاج، وهو يسبب مشاعرًا من الحزن أو فقدان الاستمتاع بالأنشطة التي كانت تسعد الشخص سابقًا. ويمكن أن يؤدي إلى مشاكلَ عاطفيةٍ وجسديةٍ، ويضعف القدرة على تأدية الوظائف في العمل والمنزل.

أعراض الاكتئاب وحقائق حوله

من أجل مكافحة الاكتئاب بصورة فعّالة، لا بدّ من الإلمام بأعراضه، والتي تتفاوت من المتوسطة إلى الشديدة وتتضمن:

  • الشعور بالحزن أو امتلاك مزاجٍ كئيب.
  • فقدان المتعة أو الشعور بالسعادة في النشاطات التي تبعث على السعادة.
  • تغيراتٌ في الشهية (فقدان أو اكتساب وزن غير مرتبطٍ بنظامٍ غذائيٍّ).
  • اضطرابٌ في النوم أو النوم بكثرةٍ.
  • فقدان الطاقة أو زيادة الشعور بالتعب.
  • الشعور بعدم القيمة أو الذنب.
  • صعوبة التفكير والتركيز أو اتخاذ القرارات.
  • التفكير بالموت أو الانتحار.

لتشخيص المرض كاكتئاب يجب أن تستمر الأعراض لأسبوعين على الأقل. مع الانتباه أن بعض الحالات الصحية مثل مشاكل الغدة الدرقية، وأورام الدماغ أو نقص فيتامين) يمكن أن تحاكي أعراض الاكتئاب، لذلك من المهم السيطرة على الأسباب الطبية العامة.1

إن فهم الحقائق حول الاكتئاب يمكن أن ينقذ أرواحًا ويسهم في مكافحة الاكتئاب لدى المصاب، وأهم الحقائق حوله باختصار:

  • قد يحدث الاكتئاب بدون سببٍ واضحٍ أو مقنعٍ.
  • هناك الكثير من الأشياء يمكن أن تسبب الاكتئاب.
  • الاكتئاب أكثر من مجرد حزنٍ عاديٍّ.
  • لا يملك الأطفال مناعةً ضد الاكتئاب.
  • الاكتئاب مرضٌ حقيقيٌّ.
  • الاكتئاب قابلٌ للعلاج.
  • عدم علاج أو مكافحة الاكتئاب هو السبب الأكثر شيوعًا للانتحار.

أسباب الاكتئاب الأكثر شيوعًا

  • عوامل وراثية.
  • عدم توازن كيميائية الدماغ.
  • الهرمونات.
  • التغيرات الموسمية.
  • الضغط والصدمات.2

قد يستنزف الاكتئاب طاقة الشخص كلها، ويتركه مع شعورٍ بالفراغ والتعب. وهذا قد يجعل من الصعب حشد القوة أو الرغبة على أمل علاجه. مع ذلك، توجد بعض الخطوات الصغيرة التي يمكن للشخص تطبيقها بنفسه لتساعده على الشعور بمزيدٍ من التحكم بالنفس وشحذ الحواس من جديد.3

مكافحة الاكتئاب ذاتيًّا

جرب استراتيجية الكفاح التالية عند الشعور بأعراض اكتئاب:

  • ابقَ على تواصل: لا تنسحب من الحياة، فالمعاشرة الاجتماعية يمكن أن تحسن المزاج، فالبقاء على تواصلٍ مع الأصدقاء وأفراد العائلة يعني أن ثمة شخص يمكنك التحدث إليه عندما تشعر بانخفاض مزاجك.
  • كن أكثر نشاطًا: قم ببعض التمارين الرياضية. فهناك وجهة نظرٍ تقول إن التمارين الرياضية يمكن أن تساعد في تعديل المزاج. لذلك في حال كنت متوقفًا عن ممارسة الرياضة لفترةٍ، ابدأ بلطف بالمشي لمدة 20 دقيقةً يوميًا.
  • واجه مخاوفك: لا تتجنب الأشياء التي تجدها صعبةً. فعندما يشعر الشخص أحيانًا بانخفاض المزاج أو القلق فإنهم يتجنبون التحدث إلى الآخرين. وقد يفقد البعض جرأته في الخروج أو القيادة أو حتى السفر. في حال بدء حدوث هذه الأشياء، فإن مواجهة المواقف سيساعد في جعلها أكثر سهولةً.
  • لا تشرب الكثير من الكحول: قد يتحول الكحول إلى مشكلةٍ عند بعض الناس، فربما تلجأ إلى إدمان الكحول كطريقةٍ من أجل مكافحة الاكتئاب أو إخفاء مشاعرك أو لملء الوقت فقط، لكن تأكد أن تلك لا تساعد في حل المشكلات وقد تجعلك أكثر اكتئابًا.
  • تناول طعامًا صحيًا: لا يشعر بعض الأشخاص بالرغبة في تناول الطعام عند إصابتهم بالاكتئاب، وهم في هذه الحالة معرضون ليفقدوا الكثير من الوزن. بينما يجد آخرون الراحة مع الطعام وبذلك هم معرضون لزيادة الوزن. أيضًا قد تؤثر مضادات الاكتئاب على الشهية. لذلك عند القلق حول خسارة الوزن أو زيادته أو تأثير مضادات الاكتئاب على الشهية يفضل التحدث إلى طبيبك وأخذ استشارته.
  • التزم بروتين معين: عندما يشعر الناس بالاكتئاب، فإن أنماط النوم تقل عندهم ويميلون إلى السهر لوقتٍ متأخرٍ والنوم خلال النهار. جرب الاستيقاظ في أوقاتك العادية، والتزم بروتينك المعتاد قدر الإمكان. فعدم التقيد بروتينٍ محددٍ أيضًا يمكن أن يؤثر على تناول الطعام. لذلك جرب القيام بالطهي وتناول وجباتٍ منتظمةٍ.
  • اطلب المساعدة عند الحاجة: في حال استمرار شعور الاكتئاب لديك لأكثر من أسبوعين ينبغي طلب المساعدة من الأطباء المختصين. مع العلم أن العلاج من الاكتئاب يشمل علاجًا نفسيًا وأدويةً مضادةً للاكتئاب.4

المراجع