كيف أستطيع الدخول الى كلب هاوس Clubhouse

الرئيسية » موسوعة أراجيك » تطبيقات سوشل ميديا » كيف أستطيع الدخول الى كلب هاوس Clubhouse

تعود بدايات تطبيق كلوب هاوس إلى آذار/مارس من عام 2020، مع بداية دخول العالم في فترة الحظر شبه الكلي مع الانتشار الواسع لفيروس كورونا، قام مطورا تطبيق التواصل الاجتماعي كلوب هاوس بإطلاق تطبيقهم محاوليين تمييزه عن العشرات من التطبيقات المشابهة الموجودة حاليًا والتي تتنافس فيما بينها لجذب المستخدمين الجدد، وذلك من خلال حصر إمكانية التواصل ضمن التطبيق عبر الصوت فقط، فلا توجد منشورات تكتب، ولا مقاطع فيديو يتم مشاركتها عبر التطبيق، بل توجد غرف للمحادثة تختص كل غرفة بموضوع ما، تظهر هذه الغرف للمستخدمين بمجرد دخولهم للتطبيق، ويستطيعون فيروس كوروناإلى أي غرفة يثير موضوعها اهتمامهم، فيجدون في الغرف أعضاء آخرين يشاركون معهم الاهتمام حول الموضوع نفسه، لتبدأ بين الأعضاء بذلك نقاشات طويلة حول الموضوع الذي تم إنشاء الغرفة حوله. §

تسجيل الدخول إلى كلوب هاوس Clubhouse

لا يتشابه تطبيق كلوب هاوس مع باقي تطبيقات التواصل الاجتماعي المنتشرة بكثرة في السنوات الأخيرة، فالتطبيق إلى يومنا هذا ما يزال في المرحلة التجريبية، كما لا تتوفر إلى الآن نسخة من التطبيق لأجهزة أندرويد أو نسخة للحواسيب المكتبية أو المحمولة، بل فقط لأجهزة iOS.

إن كل ما سبق بالإضافة إلى نظام الدعوات للانضمام تسبب بقلة في عدد مستخدمي التطبيق مقارنةً بباقي التطبيقات، فإذا ما أراد مستخدم جديد تسجيل الدخول إلى التطبيق، فعليه أوّلًا تثبيت Clubhouse لهواتف iPhone من متجر App Store من الرابط هنا، وأمامه طريقتان فقط، هما:

  • تلقي دعوة من مستخدم حالي للتطبيق، وهي الطريقة الوحيدة لتسجيل الدخول في التطبيق بشكل مباشر إذا ما كنت مستخدمًا جديدًا، إذ يمكن لأصحاب الحسابات في التطبيق إرسال دعوتين فقط لأشخاص يرغبون في تسجيل الدخول الى كلب هاوس، تصل الدعوة عبر رسالة قصيرة SMS تحوي على رابط للتسجيل في التطبيق. 
  • تنزيل التطبيق على هاتفك، وحجز اسم المستخدم الذي ترغب به، ثم انتظار إشعار أو رسالة من مطوري التطبيق تسمح لك بتسجيل حسابك في كلوب هاوس، الطريقة الثانية تتطلب الانتظار، انتظار قد يطول لفترات طويلة بسبب العدد الكبير من الراغبين في تسجيل دخولهم إلى التطبيق، والذين لا يمتلكون أصدقاءً لديهم حسابات كي يرسلوا لهم دعوات لتسجيل الدخول. §

تخصيص الحساب الشخصي في كلب هاوس

عند الانتهاء من عملية تسجيل الدخول الى كلب هاوس بإنشاء حساب جديد، سيُطلب منك تخصيص هذا الحساب بمعلومات الشخصية بحيث يستطيع باقي المستخدمين التعرف عليك بشكل أفضل، ويستطيع اصدقاؤك الذين يستخدمون التطبيق تمييز بسهولة. 

تبدأ عملية تخصيص الحساب باختيار صورة شخصية للحساب، سواء من معرض الصور الموجود في هاتفك المحمول أو من خلال التقاط صورة بشكل فوري عبر الكاميرا. عند اختيار صورة لك من الأفضل أن تظهر وجهك بشكل واضح، كما يُفضل أن تكون الصورة عالية الدقة وواضحة، كونها ستظهر بأكثر من حجم ضمن التطبيق، كما قد تظهر مع اسمك أو بدونه، وإن إرفاق صورة عالية الدقة يضمن بقاء الصورة بحالة جيدة مهما حصلت عليها تعديلات من قبل التطبيق. 

يُوفر التطبيق للمستخدمين كذلك إمكانية إضافة نبذة شخصية (Bio) لحساباتهم، يُخبرون فيها الآخرين تفاصيل شخصية يرغبون بمشاركتها معهم، كما يمكنهم إضافة روابط تخص عملهم أو تجارته بالإضافة إلى حساباتهم على باقي مواقع التواصل الاجتماعي، إن اهم جزء من السيرة الذاتية هو أول 125 حرفًا تقريبًا، إذ أن ذلك هو ما سيظهر لأعضاء الغرف التي قمت بالدخول إليها ضمن التطبيق، فيجب أن تكتب كافة المعلومات التي ترغب أن يعرفها الآخرون عنك بواسطة هذه الأحرف. §

حظر التطبيق في الصين

انتشر تطبيق كلوب هاوس بشكل كبير ومتسارع في الصين، ففي بلد تقوم حكومته بفرض رقابة مشددة جدًا على كافة وسائل التواصل الإجتماعي كتويتر وفيسبوك، كان كلوب هاوس متنفسًا للناشطيين السياسيين الصينيين الذين وجدوا في التطبيق منصةً للحديث حول العديد من المواضيع التي يُحرم عليهم الحديث عنها عبر الإنترنت، كالأحداث التي تجري في مناطق الأيغور، والديمقراطية في هونغ كونغ، واستقلال تايوان، فانتشرت العديد من الغرف في التطبيق التي اجتمع فيها الصينين للنقاش والحديث بكل حرية حول معتقداتهم وآرائهم الساسية، وهو أمر لم يعجب الحكومة في الصين. 

في اليوم الثامن من شهر شباط/ فبراير 2021 قامت السلطات الصينية بفرض حظر كامل على تطبيق كلوب هاوس، حيث فقد المستخدمون إمكانية الدخول الى كلب هاوس بشكل كامل، كما منعت السلطات الدعوات التي يتم إرسالها إلى المستخدمين الجدد من الوصول إلى سكان بر الصين الأساسي، وتم حذف هاشتاغ Clubhouse من أشهر مواقع التواصل الاجتماعي في الصين Weibu، بعد أن كان واحدًا من أكثر المواضيع المتداول لأيام كثيرة>

إن قيام السلطات الصينية بحظر التطبيق لم يشكل نفاجأةً لأغلب مستخدميه، بل كان مسألة وقتٍ فقط، إذ أن ازدياد شعبية التطبيق بين الصينيين كان ليشكل مشاكل كبيرة لسياسات الحكومة في الرقابة على الإنترنت عمومًا ومواقع التواصل الاجتماعي الأجنبية خصوصًا. §