كيف اتخلص من مرض السيلان

يُعتبر مرض السيلان مرضًا جنسيًّا شائعًا ومنتشرًا بصورة واسعة، وعلى الرغم من خطورته إلا أنه قابلٌ للشفاء، فكيف نتخلص من مرض السيلان؟ وكيف تتم معالجته؟

3 إجابات

مرض السيلان (Gonorrhea)، أحد الأمراض المنتقلة بالجنس أو بالاتصال الجنسي، ويعتبر من أكثر الأمراض الجنسية شيوعًا، ينتقل عبر الاتصال الجنسي مع شخص يحمل العدوى، ويصيب الأغشية المخاطية للمسالك التناسلية للرجال والنساء، بالإضافة إلى إمكانية انتقال العدوى لأغشية الفم والعين، لذلك من المهم أن تتعرف على أهم أعراضه للتوجه للطبيب عند الشك بالإصابة لضمان عدم انتقال العدوى لشخص آخر.

بالنسبة للرجال تتظاهر الأعراض في: ألم واحمرار وتورم في نهاية العضو الذكري، تورم وألم في الخصيتين، وخروج قيح أبيض أو أصفر من العضو الذكري، و زيادة الشعور بالحاجة للتبول، و التهاب في الحلق عند استخدام الجنس الفموي.

أما بالنسبة للنساء: آلام في أسفل البطن، شعور بالألم والحرقة أثناء التبول، و الحاجة المستمرة للتبول، التهاب بالحلق عند استخدام الجنس الفموي، حدوث نزف خارج فترة الحيض، آلام أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

قبل التطرق للعلاج يجب معرفة طرق الوقاية، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج:

  • ممارسة العلاقة الجنسية مع شريك واحدٍ فقط بصحة جيدة.
  • الحرص على استخدام الواقيات عند تعدد العلاقات بسبب ارتفاع احتمال إصابة أحد الشركاء الغرباء.

أما العلاج فيكون بإشرافٍ طبي ويعتمد على إدخال نوعين من الصادات الحيوية، أحدهما هو السيفترياكسون (Ceftriaxone)، وغالبًا ما يكون بشكل حُقن، والثاني الازيترومايسين (Azithromycin) أو  الدوكسوسايكلين (Doxocycline)، ويُعطى بشكل أقراص، ويستمر العلاج من أيام لأسابيع، حسب استجابة الجسم وتطور الحالة.

كما يجب أن تعرف أن هناك العديد من المخاطر الناتجة عن الإهمال أو التأخر في العلاج كحدوث العقم، أو تطور الالتهابات لتصبح مهددة للحياة، كما يرفع خطر الإصابة بمرض الإيدز.

أكمل القراءة

في البداية حتى تعالج أي مرض يجب أن تتعرف عليه بشكل جيد؛ لذلك يعتبر مرض السيلان من الأمراض المنقولة عبر الجنس، وغالبًا ما يصيب الأفراد التي تتراوح أعمارهم بين 15 و 49 سنة وذلك حسب منظمة الصحة العالمية. تكمن خطورة هذا المرض في كونه يسبب العقم وأمراضًا خطيرةً كمرض سرطان الرحم، والتهابات العين والخصيتين، كما أن أعراض السيلان قد لا تكون واضحة عند قسم كبير من المصابين به.

من المريح أن هذا المرض يمكن معالجته باستخدام الصادات الحيوية، حيث يعتمد الطبيب إلى دمج نوعين أساسيين من الصادات وهما: السيفترياكسون (Ceftriaxone)، والأزيترومايسين (Azithromycin) أو  الدوكسوسايكلين (Doxocycline)، وتتراوح مدة الشفاء من عدة أيام إلى عدة أسابيع؛ حيث يتم اعتماد جرعة واحدة من السيفترياكسين عن طريق الحقن.

أما الأزيترومايسين فيأخذ على شكل حبوب فموية أو شراب، ولكن عدد الجرعات من هذا الدواء تعتمد على حالة المريض؛ فقد تكفي جرعة واحدة منه في حالة الإصابة الخفيفة مع الانتباه إلى ضرورة إعلام الطبيب المشرف في حال وجود تحسس تجاه أي نوع من الأدوية وإجراء اختبارات الحساسية؛ كما يجب على المتعافي الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية لمدة أسبوع حتى بعد زوال الأعراض مع القيام بإجراء فحوص دورية للتأكد من الشفاء التام.

والوقاية دائمًا هي أفضل علاج لذلك يجيب استخدام الواقيات الذكرية أو الانثوية عند كل ممارسة جنسية، وعدم مشاركة الألعاب الجنسية أو القيام بتغطيتها بواقي جديد، وغسلها جيدًا أو تعقيمها للتقليل من خطر الإصابة بأي مرض جنسي.

أكمل القراءة

 السيلان من الأمراض الجنسية الشائعة وهو ناتج عن بكتريا المكورات البنية، ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي سواء بالأعضاء الجنسية أو عن طريق الفم، مع شخص مصاب، ويعد من أكثر الأمراض الجنسية انتشارًا، وعلى الرغم مخاطره وسهولة انتقاله، إلا ان علاجه أصبح متوفرًا وفعالًا، ونادرًا ما يحدث بعد تناول العلاج مضاعفات جانيبة خطيرة.

الصادات الحيوية هي أساس علاج السيلان، فيصف الطبيب نوعين من الصادات الحيوية، أحدهما يؤخذ بالحقن مرة واحدة فقط، وهو السيفترياكسون (Ceftriaxone)، بينما النوع الآخر يكون إما الازيثرومايسين (Azithromycin) أو الدوكسي سايكلين (Doxycycline)، ويمكن استبدالهما من قبل الطبيب في حالة وجود حساسية تجاه أي منهما، لذا يتوجب عليك اخبار الطبيب في حال ظهور أي من أعراض التحسس.
كما انه يجب تجنب ممارسة العلاقة أثناء العلاج حتى مضي أسبوع على اختفاء الأعراض، وبعدها إعادة إجراء الاختبار لضمان الشفاء التام.

ويجب التنويه إلى عدم البدأ في تناول أي من تلك العقاقير إلا بتوصية من الطبيب وبعد اجراء الاختبار والتأكد من الإصابة بالسيلان، وعدم مشاركة الأدوية مع أشخاص آخرين حتى لو كانوا يعانون من نفس الأعراض.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتخلص من مرض السيلان"؟