كيف اتعلم الاسعافات الاولية الضرورية لانقاذ حياة المصاب

قد يمر البعض في حالات تتطلب اتخاذ إجراءات سريعة لانقاذ حياة شخصٍ ما تعرض لحادث، لكن ذلك لا يتم إلا لمن يُتقن أساسيات وطرق الاسعافات الأولية، فكيف يمكن تعلمها؟وما هي أساسياتها؟ وابرز الحالات التي تتطلب تلك الاسعافات؟

3 إجابات

قد لا تُدرك أهمية الإسعافات الأولية حتى تواجه موقفًا يُهدّد الحياة. بالنسبة للبعض قد لا تحدث حالة الطوارئ أبدًا وبالنسبة للبعض الآخر قد تحدث أكثر من مرة، فيما يلي أربعة أسباب تجعل من التدريب على الإسعاف الأوليّ أساسيًا:

الإسعاف الأولي ليس مجرد مساعدة لإنقاذ الأرواح، لكنه يساعد في تقليل وقت تعافي المصاب وإحداث فرق بين مريض يعاني إعاقة مؤقتة أو دائمة. ستتعلم كيفية الحفاظ على الهدوء في حالات الطوارئ والاختصارات البسيطة لمساعدتك على تذكر الخطوات التي تحتاج إلى اتخاذها، التدريب على الإسعافات الأولية سيجعلك واثقًا وبالتالي أكثر فاعلية وسيطرة على الموقف.

زيادة راحة المريض: لا تتطلب جميع الحالات الذهاب إلى المستشفى، ولكن هذا لا يعني أنها لا تسبب الألم والمعاناة للمريض. كطفل يبكي بسبب كدمة أو لسعة، معرفتك كيفية التصرف، حتى بتطبيق تقنيات بسيطة كاستخدام كيس ثلج بشكل صحيح، ستساعد على تخفيف المعاناة، إضافة لتقديم الدعم العاطفي من خلال الحفاظ على الهدوء مما يمنح شعورًا بالأمان ويقلل التوتر.

يمنحك أدوات لمنع تردّي الحالة: في بعض المواقف، إذا لم يتلق المريض إسعافات أولية أساسية سريعة قد يتدهور وضعه، ومن خلال توفير الرعاية يمكنك تثبيت المريض حتى وصول الخدمات الطبية الطارئة. ستتعلم كيفية استخدام الأدوات المنزلية الأساسية كبدائل في حالة عدم توفر مجموعة الإسعافات الأولية مما يعني أنك ستتمكن من التعامل مع العديد من المواقف.

سيتم تدريبك على كيفية جمع المعلومات والبيانات حول ما حدث وحالة المرضى ونقل هذه المعلومات إلى خدمات الطوارئ، مما يوفر لهم الوقت، لتكون رابطًا قيّما في سلسلة الحفاظ على الحياة.

يشجع على حياة صحية وآمنة: أول الأشياء التي ستتعلمها هي الاعتناء بنفسك وضمان سلامتك كأولوية، إنها ليست أنانية، الحفاظ على سلامتك يعني أنك في وضع يمكنك من مساعدة الآخرين بدلاً من الحاجة إليها. ستتعلم أيضاً أهمية الحياة الصحيّة وكيف يمكن لعاداتك ونمط حياتك أن تزيد أو تقلل من مخاطر الإصابة بمشاكل مثل أمراض القلب التاجية.

أكمل القراءة

قد تكون معرفة الإجابة عن هذا السؤال إنقاذًا لحياة من تحب عزيزي السائل من خلال بعض الإجراءات البسيطة فقط، حيث قد تحصل إصابة لأي شخص في أي زمان وأي مكان ولم يتلق معظمنا التعليم المناسب الذي يؤهلنا لنقوم بإسعافاتٍ أوليةٍ ضروريةٍ.

سأتحدث بشكل مختصر عن بعض مهارات الاسعافات الاولية ولعل أبرز الأمور التي يمكنك تعلمها هي:
الإنعاش القلبي الرئوي الذي يهدف إلى تأمين التنفس والنبض عند توقفه بشكل كامل أو توقفه عن العمل بشكل صحيح، بالإضافة إلى الإسعاف الأولي عند حدوث نوبة قلبية، وعند حدوث اختناقٍ من نوع ما، وفي حالات الغرق والنزيف والحروق سواء من الدرجة الأولى أو الثانية.

قد يكون من المهم التعرف على خطة عمل شهيرة تدعى DRSABC تساعد في تحديد ما إن كان المصاب يعاني من أمر يهدد حياته وهي تتألف من سبع خطوات:

  1. التأكد من وجود خطر ما.
  2. التحقق من سلامة استجابة المريض.
  3. طلب سيارة إسعاف أو مساعدة شخص آخر.
  4. فتح الطريق لتنفس المصاب.
  5. التأكد ما إذا كان التنفس طبيعيًا أم لا.
  6. القيام بالإنعاش القلبي الرئوي عن طريق ضغط متوالي على الصدر ثم تطبيق التنفس الاصطناعي.
  7. القيام بصدمات كهربائية إن كان ذلك متاحًا.

أكمل القراءة

بداية سؤالك مهم للغاية، وبالفعل لا يحصل معظم الأشخاص على أقل دروس في الإسعافات الأولية، ربما نتعلم من والدينا بعض الإرشادات، أو إذا اشتركت في فريق الكشافة، ولكن هذا ليس ميسرًا للجميع؛ فسواء لإنقاذ حياتك أنت أو حماية شخص آخر من مضاعفات خطيرة وإنقاذ حياته، على الجميع بالفعل تعلم أساسيات الإسعافات الأولية.

وفي العموم فإن الكثير من الجمعيات الخيرية يمكن أن تقدم دورة الإسعافات الأولية وأيضًا خدمات الإسعاف والطوارئ، كما توجد دروس على الإنترنت سواء مجانية أو بمقابل بسيط، كما أن المنظمات غير الربحية غالبًا ما تقدم التدريب على الإسعافات الأولية وأهمها الإنعاش الرئوي. وعادة ما تتضمن دروس الإسعافات الأولية كل من:

  • التعرف على الحالة الطارئة، وهل أصلًا تستدعي التدخل السريع، أم يمكن للمريض الوصول إلى المستشفى.
  • الحفاظ على السلامة والحماية من العدوى.
  • كيفية التقييم الأولي للضحايا.
  • علاج ضيق التنفس.
  • الإنقاذ من الأزمات القلبية.
  • السيطرة على النزيف.
  • علاج الحروق.
  • السكتات الدماغية.
  • كيفية التعامل مع كسر العظام.
  • علاج الهبوط الحاد في الدورة الدموية أو غيبوبة السكري.
  • كيفية التعامل مع إصابات العمود الفقري والرأس والعنق.

وعمومًا فإن الإنعاش الرئوي هو الأهم على الإطلاق، ويمكن أن يأخذ تعلم كل حالة حصة واحدة لمدة ساعة أو أقل، فإذا لم يكن لديك وقتٌ كافٍ لتعلمها كلها فيجب البدء بالإنعاش الرئوي، فهو مفيد في حالات الغرق والاختناق، وأيضا علاج الحروق بدرجاتها مهم للغاية لأنها من الأمور المنتشرة والتي نتعرض لها يوميا. وتقدم منظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تلك الإرشادات، حيث يمكن الدخول على مواقعهم الإلكترونية الموثوقة، أو مشاهدة فيديوهات على اليوتيوب، أو التقديم في الحملات الخدمية والتي تمنح تلك الدورات مجانًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم الاسعافات الاولية الضرورية لانقاذ حياة المصاب"؟