كيف اتعلم الانجليزية

2 إجابتان

لطالما كان تعلّم اللغات شغف واهتمام الكثير من الأشخاص، وذلك للتمكن من مواصلة دراستهم، أو زيادة فرص الانخراط في العمل. ولعلّ أهمّ هذه اللغات هي اللغة الإنجليزية، والتي تعتبر من أهم اللغات وأكثرها انتشارًا في العالم. تتميز اللغة الإنجليزية بلهجاتها المختلفة، واختلاف درجة النطق لها من دولةٍ إلى أخرى.

وعلى الرغم من سهولة اللغة الإنجليزية، إلا أنها تعتبر من السهل الممتنع. وذلك، بسبب الحاجة إلى متابعة تعلمها باستمرار، والحاجة إلى الانخراط في نوادي تعلم اللغة الإنجليزية من أجل التمكن من المحادثة والتكلّم بها بطلاقة.

تنوعت الأساليب التي تمكن من تعلم اللغة الإنجليزية من الصفر، حيث نجد في الفترة الأخيرة العديد من الدورات التعليمية، بالإضافة إلى العديد من التطبيقات التي تمكنك من التعلم، والحديث، والكتابة بدرجة تمكنك من تخطي جميع المراحل الصعبة.

وفيما يلي بعض الخطوات التي تمكنك من تعلم اللغة الإنجليزية بنفسك بمنتهى البساطة، وهي:

  • اقرأ كل ما يمكنك الوصول إليه: وذلك مثل كتب الأدب الكلاسيكي الإنجليزي أو الصحف أو المواقع الإلكترونية أو رسائل البريد الإلكتروني، أو موجز الوسائط الاجتماعية الخاص بك باللغة الإنجليزية. كل هذا سيساعدك على تحسين لغتك الإنجليزية بسرعة، بالإضافة إلى أن ذلك سيزيد كمية مفرداتك عبر الاستفادة من جميع الأمثلة الجديدة الواردة لديك في السياق، وبالتالي تعزيز تلك الكلمات في عقلك. من ناحية أخرى، يعتبر أمر تعلّم كلماتٍ وتعبيراتٍ جديدةٍ أمرًا ضروريًا لبناء ترسانة المفردات الخاصة بك، ولا سيّما في لغةٍ مثل اللغة الإنجليزية التي تحتوي على الكثير من الكلمات!
  • التحدّث قدر المستطاع مع أشخاص ناطقين باللغة الإنجليزية: لا فائدة من اللغة، لطالما كان التواصل والتكلم فيها قليل! وللأسف، مع ازدياد عدد تطبيقات التواصل الاجتماعي التي تمكنك من الحديث دون فتح الأفواه، ولكن هذا لا يكفي. فكم سمعت من أشخاصٍ قادرين على فهم اللغة الإنجليزية، ولكنهم غير قادرين على التحدّث بها. كما نجد العديد من الأشخاص الذين اعتبروا التحدث باللغة الإنجليزية بمثابة الهاجس والحاجز الضخم الذي لا يمكن التغلب عليه.
  • الاشتراك في قنوات اليوتيوب أو البودكاست: اشترك في قنوات فكاهية أو سياسية أو مدونات الطبخ وغيرها من المواضيع التي تغطي اهتمام الجميع. لذلك، احرص على الاشتراك في عددٍ قليلٍ والاستماع إليها أثناء القيادة أو مشاهدتها أثناء الانتقال من المدرسة أو العمل. وفي البداية، قد تجد اللهجة الأصلية صعبةً عليك، ولن تفهم الكثير. ولكن استمرّ دائمًا في المتابعة، لأنه مع الأيام ستتمكن من فهم جميع ما تسمع، فضلًا عن تعلم مفرداتٍ ومرادفاتٍ كثيرةٍ.
  • اذهب إلى الخارج إن كنت تستطيع: إن كان هناك طريقةً أفضل لتعلم اللغة الإنجليزية فهي الانتقال للعيش والدراسة في بلدٍ ناطقٍ باللغة الإنجليزية، مما يمكنك من تعلم اللغة بسرعةٍ. وأيضًا، ليس من الغريب اعتبار اللغة الإنجليزية اللغة الأكثر انتشاراً في العالم، ولهذا نجد قائمةً طويلةً من البلدان للاختيار بينها والانتقال للعيش فيها، بحيث يمكنك اختيار المدينة المناسبة لك من حيث البيئة والمناخ، ومن أكثر الدول المناسبة والتي يمكنك التفكير فيها هي (أستراليا، ونيوزيلندا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وجنوب أفريقيا، على سبيل المثال لا الحصر)!

أكمل القراءة

كيف اتعلم الانجليزية

أصبح تعلم اللغات من الهوايات الممتعة التي تضفي ثقافة للشخص المتعلم، إذ يعتبر تعلم اللغات استثمارًا ممتازًا للوقت وخاصة في ظل انفتاح جميع الشعوب والمجتمعات على بعضها من خلال منصات الشبكة العنكبوتية “الإنترنت” ومن خلال منصات التواصل الاجتماعي، حيث فتحت هذه المنصات باب الممارسة العملية للغة من خلال إيجاد صديق من ثقافة ولغة أخرى حيث يتم التشارك والتبادل الثقافي وتقوية اللغة وتعزيز الثقة بالنفس لأنها سمة ضرورية لنطق اللغة بسلامة وسلاسة.

جميع لغات العالم مهمة وذات خلفية ثقافية خاصة بها، لكن تبقى اللغة الانجليزية متربعة فوق باقي اللغات لكونها اللغة الأكثر تداولًا في العالم، ولكونها تضم أكبر عدد ناطقين ومتحدثين حول العالم منهم متحدثون أصليون ومنهم مقبلون على تعلم اللغة. تمتاز اللغة الانجليزية بتنوع مفرداتها ولكن تبقى هذه المفردات سهلة التعلم، قواعدها بسيطة أيضًا وهي سلسة النطق تحتاج تدريب متوسط الكثافة على عكس اللغة العربية التي تحتاج لسانًا ينطق مخارج الحروف بقوة.

إن الفرد الذي بدأ لتوه بتعلم اللغة الانجليزية يكون بحاجة إلى معرفة بعض القواعد المهمة والرئيسية من أجل امتلاك بنية تحتية متينة في اللغة وهذا يساعد في إنشاء جمل سليمة قواعديًا، كما يحسن ذلك من مهارات التواصل لدى الفرد سواء من ناحية التواصل الشفوي أو الكتابي. ومن المفيد أيضًا الاستماع إلى متحدثيين أصليين سواء من خلال الإذاعة أو الأفلام الغربية فهذا يحسن الإصغاء، كما أن متابعة الصحف الغربية وقراءتها يحسن من أداء الفرد عند القراءة لكون إتقانها يتطلب الممارسة حيث قد تبدو صعبة في البداية لكن مع الوقت لا يلبث الفرد أن يجد نفسه يقرأ صفحات بدون أي صعوبات.

يتطلب تعلم اللغة الإنجليزية بطريقة أكاديمية إتقان أربعة جوانب، أولها الاستماع الجيد، وثانيها القراءة الجيدة، ثالثها الكتابة السليمة، ورابعها النطق السليم للغة، حيث تعتمد أغلب اختبارات اللغة العالمية هذه الأركان الأربعة في تقرير فيما إذا كان الشخص مؤهلًا لاجتياز الفحص أم لا.

هناك مجموعة من دروس قواعد اللغة الإنجليزية الأساسية التي يحبذ البدء بها، بداية يجب الإلمام بالمفردات قبل القواعد أي كل من الأسماء المفردة والجمع، ومعرفة الأسماء المعدودة وغير المعدودة، وبالتزامن على الفرد إتقان كل من ضمائر الملكية وضمائر المخاطب، ومن ثم على المتعلم إتقان الأفعال والأزمنة الحاضر منها والماضي والمستقبل وهذا القسم يشمل الأفعال الشاذة والأفعال الشرطية حيث تخف صعوبة هذا الجزء مع الممارسة لكون البعض يجد صعوبة في الإلمام بعدد كبير من الأفعال، ومن أهم هذه الأفعال “أفعال المساعدة” حيث لا تخلو أي جملة تقربًا منها، يعتبر إتقان الصفات وقواعد المقارنة مهم جدًا في أي لغة لكونها تشكل جزء كبير من الاستخدام اليومي لهذه اللغة، بالعودة إلى قسم الأفعال يجب ألّا ينسى المتعلم أهمية العودة إلى مصادر الأفعال، من القواعد التي يسئل عنها في أي اختبار للغة الإنكليزية “قاعدة المبني للمجهول” وضمائر الجر كما ضمائر التبعية والملكية.

قد يبدو للطالب أن أمامه الكثير لكي يتعلم ولكن بمجرد البدء بتعلم اللغة الإنجليزية سيجد الفرد نفسه غارقًا ومستمعًا لأقصى حد لأنها من أمتع اللغات وأسلسها، خاصة عند إيجاد صديق مراسلة يريد تعلم لغتك الأم بالمقابل عندها ستكون تجربة لا تتكرر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم الانجليزية"؟