كيف اتعلم الرقص

1 إجابة واحدة
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

يعتبر الرّقص بمثابة الهواية أو الرياضة للكثير من الأشخاص، لما له من متعةٍ كبيرةٍ أثناء ممارسته، وعند البحث عن أنواع الرقص، سنجد الكثير من الأنواع المختلفة والتي قد تكون غير مناسبةٍ لك عند البدء بالرقص، ولاختيار النوع المناسب عليك تجربة جميع الأنماط المختلفة والاختيار فيما بينها. صحيحٌ أنَّ التفوق في أسلوب واحد يتطلب سنواتٍ عديدةٍ من الممارسة، ولكن أن تكون بارعًا في عدة أنواعٍ من الرقص يستغرق وقتًا أقل.

والنصيحة الدائمة لك خذ وقتك الكافي لتعلم القليل عن مجموعةٍ متنوعةٍ من الأساليب، بدلًا من التركيز على نوعٍ واحدٍ فقط، وذلك من أجل ضمان استمتاعك بالرقص أثناء تنمية مهاراتك. ولتعلّم الرقص واختيار النمط الصحيح عليك اتباع الخطوات البسيطة التالية في البداية، وهي:

  • الاستماع إلى الموسيقى والعثور على إيقاعك الخاصّ: يرقص الناس في أغلب الأحيان، بسبب رغبتهم بالرقص واندماجهم مع الإيقاع، والرقصة في أبسط أشكالها قد تبدأ بنقرة قدمٍ على إيقاعٍ جذابٍ، لتنتهي النقرة إلى حركاتٍ أبعد من ذلك، مشكلةً رقصةً بسيطةً.

ولكي تكون راقصًا جيدًا تحتاج إلى الشعور بالموسيقى، والتعبير عن هذا الشعور من خلال جسدك. بالنسبة للراقص المبتدئ، من المهم أن يفهم الإيقاع، ويراقب حركات الراقصين في البداية، حتى تتكون لديه فكرةٌ عامةٌ عن أسلوب الرقص المتبع، وآلية الحركات وسرعتها. ولذا، جرب بعض الخطوات الأساسية في وقت فراغك في المنزل، وذلك من أجل تعزيز ثقتك بنفسك في البداية.

  • النظر للأعلى وليس إلى الأسفل عند الرقص: يعتبر من أكثر الأخطاء شيوعًا عند الراقصين المبتدئين. إذ يستمرون في التحديق بأقدامهم عند تعلمهم لرقصةٍ جديدةٍ، ومن الطبيعي جدًا الرغبة في القيام بذلك، ولكن ينبغي تجنبها حتمًا. تذكر دائمًا الرقص ليس رؤيةً للشخص المقابل ومحاولة تقليده، بل هو نابعٌ عن شعورٍ واندماجٍ مع الإيقاع والموسيقى.

فبدلًا من التحديق في قدميك، حاول تذكّر الخطوات، مع موازنة جسدك أثناء التغيرات الحاصلة في الاتجاه، فإذا كنت ترقص مع شريكٍ مثلًا، انتبه إلى شريكك في الحركات الأساسية للرقص، وحاول الشعور بالتنقلات.

  • الرقص مع شركاء مختلفين: من الطبيعي جدًا عندما تبدأ الرقص، سترغب في الرقص مع شريك حياتك أو صديق المقرّب، ولكن حاول الرقص مع العديد من الناس الآخرين، وخصوصًا عند بدئك لتعلم الرقص، إذ سيمنحك ذلك أساليب وطرق مختلفةٍ للرقص، ويزيد من مهاراتك، ويعزز ثقتك بنفسك. بالمختصر، إن الشخص المقابل لك هو بمثابة قائدٍ أو متابعٍ لحركاتك.
  • الاسترخاء والإحساس بالمتعة أثناء الرقص: تذكر دائمًا، أن الرقص يجب أن يشعرك بالمتعة لا بالروتين اليومي الممل. فاعتبار الرقص مجّر عملٍ، سيجعلك مملًا في حركاتك، ولن تستطيع التطور فيه مهما حاولت. فالرقص هو عاملٌ مساعدٌ في خفض ضغط الدم، وليس رفعه، لذلك لا تجهد نفسك كثيرًا.

ولذلك، استرخي واشعر بالمتعة عند الرقص لوحدك أو مع شريكك، بحيث ستنعكس متعتك على جميع الأشخاص الذين يشاهدوك، وسيندمجون معك لا إراديًا. ولهذا أطلق العنان لمخيلتك، واندمج مع الإيقاع دومًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم الرقص"؟