كيف اتعلم بايثون

1 إجابة واحدة
مخبرية
الكيمياء

البايثون أو كما في الإنجليزية (python) هي إحدى لغات البرمجة التي تمّ إنشاؤها في مركز العلوم والحاسب الآلي التابع لمدينة أمستردام وذلك في أواخر الثمانينات، وتتطلب لغة البايثون لتعلمها الكثير من التجريب وحل التمارين بشكلٍ مستمرٍ ودون توقف، ومن الواجب التعرف على كيفية تعلم لغة البرمجة هذه قبل البدء بالخطوات العملية نتيجة تطور طرق تعلّمها باستمرار، ومن ثمّ البدء باستراتيجيّة التعلّم والتي تكون كما يلي:

  • الخطوة الأولى: وضع الكود كل يوم، فالإلتزام بالتشفير بشكلٍ يوميٍّ يساعد في تطوير الذاكرة، كونها تلعب دورًا رئيسيًّا في البرمجة، على الرغم من صعوبة هذا الأمر قليلًا.
  • الخطوة الثانية: تدوين الملاحظات بشكلٍ يدويٍّ لما له من فائدة كبيرة في الإحتفاظ بالمعلومات لمدةٍ ليست بقصيرة، وأيضًا يكون التدوين مفيدًا لمن يعمل لهدفٍ واحدٍ وهو أن يصبح مطور لغة البرمجة، وتشمل تلك العملية تدوين المقابلات جميعها بالإضافة إلى كتابة التعليمات البرمجية.
  • الخطوة الثالثة: وهي التفاعلية، فسواءً كان غرض التعلم هو معرفة هياكل البيانات من سلاسل وقوائم وقواميس للمرة الأولى،أو كان التعلم بغرض التصحيح للتطبيق فتكون التفاعلية هي أفضل الأدوات المستخدمة، ويطلق على هذه الأداة ( Shell Python ) ولاستخدامها يجب تثبيت( Python REPL )على جهاز الكمبيوتر، ومن ثم القيام بتنشيط التفاعلية وفق python3 أو python الطرفي وتشغيل التثبيت.
  • الخطوة الرابعة: القيام بفترات راحة والتي تعد من الخطوات الضرورية والهامة أثناء فترة التعلم فيجب العمل لمدة 25 دقيقة ثمّ أخذ استراحة قصيرة وذلك للحصول على دراسة فعالة وبالأخص في حالة تعلم كمٍّ كبيرٍ من المعلومات.
  • الخطوة الخامسة: العمل بشكلٍ جماعيٍّ، لما له من دورٍ هامٍّ في تعلم لغة البايثون، فقد يسمح بمشاركة النصائح والخطوات المتبعة طوال فترة التعلم.
  • الخطوة السادسة: تعليم الآخرين أثناء فترة التعلم، فتعتبر هذه الطريقة من أفضل طرق تعلم لغة البايثون وتتم بأشكالٍ عديدةٍ مثل تعليم الآخرين على السبورة وكتابة التدوينات التي تشرح أحدث المفاهيم المكتسبة، كما يتمّ التعليم  وفق طريقة استخدام مقاطع الفيديو التي توضح أي معلومةٍ مهمّة.
  • الخطوة السابعة: اقتران البرنامج ببرنامج آخر وتسمى هذه التقنية بالبرمجة الزوجية، والتي تعتمد على استخدام مطورين اثنين يعملان معًا لإكمال المهمة الواحدة، يتحول كلٍّ من المطورين لمهمتين مختلفتين الأولى تكتب الشيفرة، والثانية تساعد في التوجيه لحل المشكلات ومراجعة الشفرة أثناء كتابتها، ومن الأفضل التبديل بين المهمتين بشكلٍ متكررٍ لتحقيق أقصى الإستفادة منهما.
  • الخطوة الثامنة: القيام بطرح الأسئلة للإستفادة منها في التعلم وفق نمطٍ معيّنٍ، فيتمّ في البداية وصف المشكلة بشكل واضحٍ وفق سياقٍ واحدٍ، ومن ثمّ تحديد الأشياء المراد إصلاحها وتقديم أفضل تخمينٍ لحلها، بالإضافة إلى عرض المشكلة وتضمينها برمز ورسالة خطأ التتبع مع شرح الخطوات المنّفذة والتي أدت للخطأ فلذلك لا يحتاج الشخص المساعد إلى إعادة إنشاء المشكلة.
  • الخطوة التاسعة: المساهمة في المصادر المفتوحة والتي تملك نموذجًا يحوي رمز مصدر البرنامج بشكلٌ عام وبالتالي إمكانية أي شخص من التعاون، ويوجد العديد من مشروعات البايثون التي تضمّ مكتباتٍ مفتوحة المصدر بالإضافة إلى تلقيها المساهمات ونشرها للمشاريع وبهذا تفيد المتعلم في القدرة على العمل مع التعليمات البرمجية المكتوبة والمنتجة من قبل مهندسين الشركات.

أكمل القراءة

152 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم بايثون"؟