كيف اتعلم علم الفلك

1 إجابة واحدة
طالب
الطب البشري, جامعة تشرين (سوريا)

إن علم الفلك هو علم واسع وممتع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، حيث يستطيع أيّ شخص كان أن يرى عبر المجرة لمسافة يمكن أن تصل إلى 2 ونصف مليون سنة ضوئية باستخدامه فقط العين المجردة، وهناك الكثير من العجائب التي قد تصادفها في الليالي الهادئة، والخطوة الأولى والأهم للمبتدئين في تعلم هذا العلم الفريد هي بكل بساطة البحث والسؤال، فيجب عليك أن تطرح سؤال “ما هذا” على كل شيء تلاحظه، أبدأ بالتحديق في القمر والنجوم ليلًا في حديقة منزلك الخلفية، وحاول أن تبحث وتجمع معلومات عن أيّ شيء مميز تلاحظه، ومن خلال ذلك تكون قد خطيت الخطوة الأولى نحو تعلم علم الفلك والاستكشاف الكوني.

يشعر الكثير من المتعلمين بالحيرة بعد هذه النقطة، وقد يصلوا إلى طريق مسدود، فلا يجب للمستكشف أن يقف عن هذا الحد، والاستمرار بطلب المزيد، حيث قامت مجموعة من الخبراء بالاجتماع من أجل تبادل الأفكار حول الخطوة التالية للمبتدئين، وبعد الكثير من الاجتماعات توصلوا إلى الطريق الأمثل التي يجب أن يتبعه الوافدين الجدد إلى هذا العلم لتحقيق الفائدة الأكبر، وسأذكر في هذا الجواب أبرز النقاط التي تم التوصل لها.

يمكن اعتبار علم الفلك أحد هوايات الهواء الطلق، فيجب أن تخرج في الليل، وأن تتعرف على النجوم والأنماط التي ترسمها، قد يساعدك الدليل الشهري للأشكل والرسوم النجمية الذي يمكنك الحصول عليه من مجلة تدعى (Sky & Telescope)، أو عن طريق تنزيل برنامج يدعى (Getting Started in Astronomy)، وتصدر هذه النشرة بشكل شهري. قد يحتاج تعلم أشكال النجوم ومخططاتها إلى الكثير من التدريب ولكنك في النهاية ستتمكن من تتبع أنماط النجوم وذلك بمساعدة هذه المخططات النجمية.

حاول أن تبتعد عن الأماكن المزدحمة مثل المدن لأنك قد لا ترى بوضوح، فالخطوة الأهم أن ترى وتكتشف بنفسك لاكتساب وجمع المعلومات؛ أي بما يشبه التعليم الذاتي. يمكنك الاستعانة بكتب علم الفلك والكتيبات الإرشادية التي سوف تُعلمك بما يمكن أن تراه، كما تحتوي على الكثير من النصائح المفيدة التي ترفع من مستوى مهارتك حول البحث الفلكي.

قم باستخدام المنظار أولًا، فهو يتيح لك مجالًا أوسع للرؤية ويسهل إيجاد النجوم، أما التلسكوب مجاله أضيق لأن قدرته أكبر بكثير في تضخيم الرؤيا مما يصعب تحديد الموقع، وتتميز المناظير بإظهار الرؤية بالشكل الصحيح غير المقلوب والموجود أمام الشخص تمامًا، أما التلسكوب يظهر الصور مقلوبة وتختلف زاوية الرؤيا حسب الاتجاه المختار. ويفضل أن تكون العدسات الأمامية أكبر لتأمن جودة بصرية عالية.

وبمجرد تعلمك استخدام المنظار بالشكل المناسب سوف تبدأ باكتشاف العناقيد النجمية والجرات والسدم، وستلاحظ تغيرات مواضع أقمار المشتري والمراحل التي يمر بها هلال فينوس، كما يجب عليك التفكير مسبقًا بالنطاق الذي سوف تبحث فيه لتجهز المعدات اللازمة له، ويجب أيضًا أن تأخذ معك دفتر ملاحظات لتدون كل ما تفعل ترى.

إن التعليم الذاتي في علم الفلك مهم جدًا، ولكن قد تصل إلى مرحلة تشعر بها أنك تحتاج إلى أحد تشاركه ما توصلت إليه، حيث يُقام العديد من الاجتماعات لتبادل المعارف والخبرات سعيًا إلى الوصول إلى مستويات أعلى، وبعدها ستكون جاهز لاستعمال التلسكوب الذي يساعد في تأمين رؤيا أوضح ويمكن وصله بالحاسوب ليقوم بتوجيه النطاق إلى أيّ جسم في السماء بضغطة واحدة.

تعلم علم الفلك

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "كيف اتعلم علم الفلك"؟