ما هي لغة الجسد وكيف أتعلمها

1 إجابة واحدة
طالب
طب بشري, جامعة طرطوس _ سوريا

يشير مصطلح لغة الجسد إلى الإشارات والتعابير التي نستخدمها للتفاعل مع الآخرين، ووفقاً للمختصين تشكل هذا الإشارات جزءاً مهماً من تواصلنا اليومي، حيث تشكل ما يقارب 60-65% من هذا التواصل بدءاً من تعابير وجهنا إلى حركات جسدنا، إذ تعطي جميعها الكثير من المعلومات التي لا نقولها فعلياً، ولذلك فمن المهم جداً أن نفهم لغة الجسد، وأن نركز عليها مع بعضها  كمجموعة واحدة، ولكن يبقى الانتباه إلى معنى الكلام هو الجزء الأساسي من تواصلنا، ونستعرض الآن الأمور الواجب الانتباه عليها عند محاولة فهم لغة الجسد:

تعابير الوجه:

يستطيع الإنسان إيصال كثير من المعلومات من خلال تعبير وجه واحد فقط، فغالباً تشير الابتسامة إلى الموافقة والسعادة، كما يشير العبوس للرفض والحزن، بالإضافة إلى أنه في كثير من الحالات تكشف تعابير وجهنا عن مشاعرنا الحقيقية حول موقف محدد، وأهم المشاعر التي يسهل التعبير عنها عن طريق وجهنا:

  • الفرح.
  • الحزن.
  • الغضب.
  • الدهشة.
  • الاشمئزاز.
  • الالتباس.
  • الخوف.
  • الرغبة.
  • الازدراء.

يمكن لتعابير وجه المتحدث أن تساعدنا في معرفة ما إذا كان يقول الحقيقة أو لا، وأكثر ما قد يدل على ذلك هو رفع بسيط للحواجب مع ابتسامة صغيرة، إذ اقترح الباحثون أن تعبيرات كهذه تعكس المودة والثقة، وقد أجرى بول إيكمان بحثاً اقترح فيه إمكانية إصدار الأحكام حول ذكاء الناس من خلال تعابير وجههم، إذ وُجد أن الأفراد ذوي الوجوه الضيقة والأنوف البارزة يُنظر إليهم غالباً على أنهم أكثر حكمة من غيرهم، والأفراد المبتسمين أذكى من الذين يملكون تعابير وجه غاضبة دائماً.

العيون:

تعرف العيون بأنها مرآة الروح، ومن خلالها يعبر الفرد عمّا يحسّه  أو يفكر فيه، وأهم الإشارات العينية  التي تعطينا معلومات  هي:

  • الحملقة: عندما ينظر المتحدث إلى عينيك مباشرةً، فهو مهتم بحديثك ويريد سماع المزيد، أما عندما يحيد بنظره بعيداً عنك فهو غالباً مشتت وغير مرتاح، أو يحاول إخفاء شيء ما.
  • الرمش: الرمش فعل طبيعي طالما لم يكن أقل من اللازم أو أكثر من اللازم، إذ يميل الشخص إلى إغماض عينيه عندما يكون غير مرتاح، بينما يحاول أن يتحكم بحركات عينيه وألّا يرمش أبداً عندما يريد إخفاء شيء.
  • حجم بؤبؤ العين: تلعب ظروف الإضاءة المحيطة الدور الأساسي بتحديد حجم البؤبؤ، ولكن يمكن أن تسبب عواطفنا تغيرات طفيفة بحجمه، إذ تشير العيون المتوسعة أن الشخص مهتم أو مُستفز.

الفم:

تعابير الفم ضرورية جداً في قراءة لغد الجسد، وتعتبر الابتسامة واحدة من أعظم الإشارات التي تُفسّر بطرق عدة، فقد تكون ابتسامة حقيقية أو مزيفة أو ممكن أن تدل على التهكم والسخرية، وأهم الإيماءات الفموية التي تحمل معانٍ:

  • الشفاه المزمومة: وهي مؤشر للكره أو الرفض وعدم الثقة.
  • عض الشفه: وهي دليل على الشعور بالقلق والتوتر.
  • تغطية الفم: ممكن أن يغطي المرء فمه من باب التهذيب إذا سعل أو تثاءب، وأحياناً تكون تغطية الفم محاولة لإخفاء العواطف وردات الفعل أو الابتسامات.
  • الإيماءات: من إشارات لغة الجسد الواضحة والبسيطة ومن أهم الإيماءات الشائعة:
  • اليد المطبقة: يمكن أن تشير إلى الغضب، وبمواقف أخرى إلى التضامن.
  • رفع الإبهام للأعلى أو للأسفل: وهي إشارات الموافقة والرفض.
  • علامة V: وهي إشارة السلام أو الانتصار.

طريقة الجلوس:

تعطينا معلومات حول شعور الشخص وكذلك فكرة عامة عن شخصيته إذا كان شخصاً واثقاً أو منفتحاً، وعلى سبيل المثال:

  • الجلوس بأطراف مضمومة: وتعني إخفاء جذع الجسم غالباً بالانحناء وإبقاء الساقين والذراعين متشابكتين، وتشير غالباً إلى القلق أو البرود والعِداء.
  • الجلوس بأطراف مفتوحة: وتعني إبقاء الجذع مكشوف والساقين والذراعين متباعدتين، وتشير غالباً إلى الودّ والرضا والصراحة.

 

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هي لغة الجسد وكيف أتعلمها"؟